إيران تحتجز ناقلة نفط بريطانية ولندن وواشنطن تعلقان   تداعيات قصف معسكر الحشد في آمرلي .... أي دور مشبوه.. وأية حكومة غائبة..   مسؤول سابق بالناتو يحذر من العقوبات ضد تركيا..   المدير العام للمعهد الماليزي للتوعية الإسلامية: ماليزيا نجحت في إيجاد صيغة للتعايش السلمي بين القوميات وأتباع الأديان المختلفة   نشاط إيراني كثيف جنوب سوريا.. وتغلغل لـ"مليشياتها"   طائرة مسيرة مجهولة تقصف معسكرا للحشد وسط العراق   ميركل تنتقد هجوم ترامب على نائبات في الكونغرس   صناعة الكراهية   بدء أعمال "المنتدى الاقتصادي العالمي" بالبحر الميت   بعد ريال مدريد.. رونالدو يزور العراق   كشف علمي يفتح الباب أمام إعادة تجديد خلايا الجسم   لمناسبة اليوم العالمي للّغة العربيّة ..اتحاد الأدباء يُناقش التحدّيات المعاصرة التي تواجه لغتنا   الذكاء الاصطناعي يهدد بإلغاء خُمس الوظائف الحالية   العيسوية... بلدة مقدسية تنتفض ضد التهويد والقمع   بدل أن يكون الجيش صمام أمان  
الأخبار

إضراب في القطاع العام اللبناني احتجاجا على خفض الرواتب

نفذ موظفو القطاع العام في لبنان، الأربعاء، إضرابا عاما ووقفة رمزية في ساحة رياض الصلح وسط بيروت، احتجاجا على نية الحكومة خفض الرواتب.

وشارك المئات من الأساتذة الجامعيين في الوقفة، وعدد من الموظفين، تزامناً مع انعقاد الجلسة العامة للبرلمان اللبناني في وسط بيروت.

وحمل المحتجون لافتات تطالب الحكومة والبرلمان بعدم المس بالرتب والرواتب، وإصلاح القطاع العام ومنظومة الوظائف في البلاد.

ويطالب المحتجون، الحكومة والبرلمان، بعدم المس بالرواتب، والمساعدات والمنح الاجتماعية والصحية والمنح التعليمية، ورواتب المتقاعدين.

وتزامنا مع وقفة وسط بيروت، اعتصم العشرات من الأساتذة المتعاقدين (يعملون وفق نظام العقود) في المدارس الرسمية أمام وزارة التربية ببيروت، رفضا للمس بحقوقهم المادية.

وعمّ الإضراب مختلف الإدارات والمؤسسات العامة والمدارس الرسمية في المناطق اللبنانية كافة، وشلت الحركة على الطرقات، وانتقل عدد كبير من الموظفين إلى العاصمة للمشاركة في الاعتصام المركزي.

كذلك، توقفت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية عن بث الأخبار، ونشرت على موقعها الإلكتروني التزامها بـ "الإضراب الذي دعت إليه رابطة موظفي الإدارة العامة".

من جهته، قال رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري في مداخلة خلال الجلسة العامة للبرلمان، اليوم، إن "هناك أزمة اقتصادية وسنأخذ إجراءات صعبة (لم يحددها)".

ويبلغ عدد العاملين في القطاع العام بالبلاد 300 ألفا، يتوزعون على مختلف القطاعات بينهم العسكريون والأمنيون.