الكونجرس يحصل على إفادات سرية بشأن إيران الأسبوع المقبل   هل نتوقع حرب خليج جديدة قادمة   بيلوسي: ترامب لا يملك تفويضا من الكونغرس لشن حرب   NY: صور تظهر قوارب إيرانية نصبت عليها صواريخ في الخليج   الائتلاف السوري يدعو إلى وقف فوري للعدوان على إدلب   بدء الترشح لرئاسة إقليم كردستان ونيجيرفان البارزاني يتصدر   محكمة إسرائيلية تُبرئ قاتل عائلة دوابشة من تهمة القتل   اسقاط التهم الساقطة   بدء أعمال "المنتدى الاقتصادي العالمي" بالبحر الميت   بعد ريال مدريد.. رونالدو يزور العراق   كشف علمي يفتح الباب أمام إعادة تجديد خلايا الجسم   لمناسبة اليوم العالمي للّغة العربيّة ..اتحاد الأدباء يُناقش التحدّيات المعاصرة التي تواجه لغتنا   ما هو تأثير قضاء سنة كاملة في الفضاء على جسم الإنسان   بمشاركة دولية رسمية.. أردوغان يفتتح أكبر مساجد تركيا   بدل أن يكون الجيش صمام أمان  
الأخبار

كوشنر: صفقة القرن ستعلن بعد رمضان وتحتاج إلى "تنازلات"

قال مصدر مطلع إن المستشار في البيت الأبيض، جاريد كوشنر، قال لمجموعة من السفراء، إن عليهم التحلي بذهن منفتح تجاه مقترح الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للسلام في الشرق الأوسط، أو ما يعرف بـ"صفقة القرن".

وقال كوشنر إن "الصفقة" ستعلن بعد انتهاء شهر رمضان المقبل، بعدما تشكل إسرائيل حكومة ائتلافية في أعقاب فوز رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، بالانتخابات.

وتابع بأن مقترح ترامب للسلام يتطلب تنازلات من الجانبين، لكنها لن تعرض أمن إسرائيل للخطر".

وبحسب المصدر فقد اعترض كوشنر خلال تصريحاته على فكرة أن خطة السلام تتركز في معظمها حول الحزمة الاقتصادية قائلا إن المكون السياسي "واضح التفاصيل تماما".

وفي وقت سابق، قال منسق مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأمريكية، ناثان سيلز، والذي يزور دولة الاحتلال، إن بلاده تتخذ تدابير وقائية، تحسبا لمعارضة الخطة الأمريكية المعروفة إعلاميا بـ"صفقة القرن".

ولم يفصح منسق مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأمريكية، ناثان سيلز، عن طبيعة هذه التدابير. 

وقال سيلز، لصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، الثلاثاء الماضي: "الولايات المتحدة تتخذ تدابير وقائية تحسبا لمعارضة نشطة من السلطة الفلسطينية".

وكلف الرئيس الإسرائيلي، ريئوفين ريفلين،الأربعاء، بنيامين نتنياهو بتشكيل الحكومة الجديدة خلال 28 يوما قابلة للتمديد.

وقال ريفلين في مؤتمر صحفي، إنه قرر تكليف نتنياهو في أعقاب المشاورات البرلمانية التي أجراها مع الكتل التي تم انتخابها.

وكان رئيس السلطة، محمود عباس قد أعلن في أكثر من مناسبة في الأشهر الماضية، معارضته لهذه الخطة بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنها تسقط ملفي "القدس واللاجئين".