علاوي يعلن تشكيل الحكومة ويتحدث عن أول هدف له   علاوي سيفشل كما فشل عبد المهدي   أردوغان يعلن انضمام رؤساء 5 بلديات إلى "العدالة والتنمية"   MEE: خطة ترامب ترسخ غدر "الإمبريالية" بالفلسطينيين   روسيا تمنع إقرار مشروع أممي يدعو لوقف إطلاق النار بإدلب   بعد لقائه قادة كتل.. عقبة تؤخر إعلان حكومة علاوي بالعراق   العودة حقي.. مؤتمر بالأردن ضد صفقة القرن برعاية نواب وأعيان   مخاطر وثيقة مقتدى الصدر على العراق   "أرامكو" يقود بورصة السعودية لأدنى مستوى بشهرين ونصف   الدوري الأفريقي لكرة السلة.. العرب ممثلون بـ 4 أندية   أطعمة تساعدك على التخلص من دهون البطن..   العثور على ديوان نادر مسروق لحافظ الشيرازي   تركيا تطور مدرعة قتالية بالشراكة مع ماليزيا   كيف تساعد طفلك على التركيز على الواجبات المدرسية   هجوم غادر على المنتفضين في الناصرية وعناصر من المليشيات (الطرف الثالث) تطلق النار عليهم  
رأي تجديد

فرصتنا في رمضان كبيرة... لاينبغي ان تضيع

بسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

 "شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ" (185)البقرة 
يهل علينا الشهر الفضيل وهو شهر اوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار... شهر يستقبله المسلمون من أقاصي الدنيا الى اقاصيها بالترحيب والتهليل والتكبير، بالغبطة والفرحة، أملاً في الجائزة وما أكبرها وأغلاها من جائزة  "عتق من النيران" 
لكن مجتمعاً كمجتمع العراقيين عصفت به الكوارث والنكبات والأحزان ربما كان الأكثر حاجة لمثل هذا الشهر لمعالجة أمراض استشرت وهي تنتظر الطبيب المداوي والدواء الشافي... رمضان يدعو للاخوة والمودة، للإلفة والانسجام، للتعايش بسلام... وإشاعة مثل هذه القيم باتت مطلوبة للتصدي للفرقة والتناحر والانقسام...
عندما تطغى الأنانية وتنحسر المشاعر الطيبة تجاه الآخر... ويضعف التكافل والتعاون... نحتاج لرمضان لانه يحظ على فعل الخيرات...
عندما يشيع الفساد ولا نجرأ أن نقول للفاسد يافاسد ونتهاون في تقديمه للعدالة نحتاج الى رمضان لانه يعلمنا ان نقول كلمة الحق لانخشى في الله لومة لائم...
عندما نصاب بالإحباط واليأس والقنوط من حال صعب... تأخر تغييره كثيراً نحتاج الى رمضان لانه رمضان مدرسة للصبر والتوكل... لا التواكل.
 عندما تتعذر الرقعة على الراقع ولابد من جهد المواطن إذ يترتب عليه أن يساهم ويقدم الكثير تطوعاً ونكران ذات..... نحتاج لرمضان....
لهذا نحن العراقيين بأمس الحاجة الى هذا الشهر الفضيل... من أي مجتمع آخر.