أردوغان: "أس400" لحماية أمننا القومي وليس للحرب   هل ينزلق العراق في حرب بالوكالة   تصاعد رد "الديمقراطيين" على ترامب بعد تصريحه "العنصري"   المدير العام للمعهد الماليزي للتوعية الإسلامية: ماليزيا نجحت في إيجاد صيغة للتعايش السلمي بين القوميات وأتباع الأديان المختلفة   نشاط إيراني كثيف جنوب سوريا.. وتغلغل لـ"مليشياتها"   بدء الترشح لرئاسة إقليم كردستان ونيجيرفان البارزاني يتصدر   حملة أمنية بأمريكا تطبيقا لخطة ترامب لترحيل المهاجرين   ومبلغ العلم فيه أنه رجل ..   بدء أعمال "المنتدى الاقتصادي العالمي" بالبحر الميت   بعد ريال مدريد.. رونالدو يزور العراق   كشف علمي يفتح الباب أمام إعادة تجديد خلايا الجسم   لمناسبة اليوم العالمي للّغة العربيّة ..اتحاد الأدباء يُناقش التحدّيات المعاصرة التي تواجه لغتنا   الذكاء الاصطناعي يهدد بإلغاء خُمس الوظائف الحالية   العيسوية... بلدة مقدسية تنتفض ضد التهويد والقمع   بدل أن يكون الجيش صمام أمان  
رأي تجديد

فرصتنا في رمضان كبيرة... لاينبغي ان تضيع

بسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

 "شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ" (185)البقرة 
يهل علينا الشهر الفضيل وهو شهر اوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار... شهر يستقبله المسلمون من أقاصي الدنيا الى اقاصيها بالترحيب والتهليل والتكبير، بالغبطة والفرحة، أملاً في الجائزة وما أكبرها وأغلاها من جائزة  "عتق من النيران" 
لكن مجتمعاً كمجتمع العراقيين عصفت به الكوارث والنكبات والأحزان ربما كان الأكثر حاجة لمثل هذا الشهر لمعالجة أمراض استشرت وهي تنتظر الطبيب المداوي والدواء الشافي... رمضان يدعو للاخوة والمودة، للإلفة والانسجام، للتعايش بسلام... وإشاعة مثل هذه القيم باتت مطلوبة للتصدي للفرقة والتناحر والانقسام...
عندما تطغى الأنانية وتنحسر المشاعر الطيبة تجاه الآخر... ويضعف التكافل والتعاون... نحتاج لرمضان لانه يحظ على فعل الخيرات...
عندما يشيع الفساد ولا نجرأ أن نقول للفاسد يافاسد ونتهاون في تقديمه للعدالة نحتاج الى رمضان لانه يعلمنا ان نقول كلمة الحق لانخشى في الله لومة لائم...
عندما نصاب بالإحباط واليأس والقنوط من حال صعب... تأخر تغييره كثيراً نحتاج الى رمضان لانه رمضان مدرسة للصبر والتوكل... لا التواكل.
 عندما تتعذر الرقعة على الراقع ولابد من جهد المواطن إذ يترتب عليه أن يساهم ويقدم الكثير تطوعاً ونكران ذات..... نحتاج لرمضان....
لهذا نحن العراقيين بأمس الحاجة الى هذا الشهر الفضيل... من أي مجتمع آخر.