سفير يمني: الإمارات تجاوزت خطر إيران ولم نكن نتوقع ذلك   فوضى العراق وادعاء الصدقية والمصداقية في محاربة الفساد..... رأي في قضية (حجي حمزة )   أردوغان يتجه لموسكو للقاء بوتين بعد تصعيد النظام بسوريا   إندبندنت: مسلم أوقف مجزرة في النرويج يتحول لبطل   أنقرة: جنودنا لن يغادروا نقطة المراقبة في ريف حماة الشمالي   طائرة مسيرة مجهولة تقصف معسكرا للحشد وسط العراق   أستراليا تمنع لاجئا إيرانيا من استلام جائزة وطنية في الأدب   كشمير المسلمة والإرهاب الهندوسي   رسوم صينية جديدة ضد واشنطن.. وتجار أمريكا يرفضون أمر ترامب   العراق يضرب موعدا مع البحرين بنهائي غرب آسيا   في أثناء موجات الحر.. المروحة تسبب لك الضرر أكثر من النفع   جدل في السعودية بعد قرار بإلغاء دور تحفيظ القرآن   روبوتات تركية الصنع ترشد مسافري مطار إسطنبول   في ثاني أيام العيد.. الحجاج يواصلون رمي الجمرات   بدل أن يكون الجيش صمام أمان  
شؤون عربية

الائتلاف السوري يدعو إلى وقف فوري للعدوان على إدلب

أكد رئيس الائتلاف الوطني السوري عبدالرحمن مصطفى، أن الغارات الوحشية التي شُنَّت على المدنيين في إدلب وحماة تسببت في مقتل أكثر من 350 مدنياً حتى الآن، بينهم عدد كبير من الأطفال والنساء، وتهجير أكثر من 300 ألف نسمة، وإحداث دمار كبير في الأحياء والبنى التحتية والمشافي والمدارس.

ودعا مصطفى، في كلمة له اليوم الخميس خلال اجتماع الهيئة السياسية للائتلاف في ريف حلب، إلى وقف العدوان فوراً، وإعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه، مثنياً على رد الفعل الدولي الرافض للهجمات، والجهود التي بذلتها كافة الدول الشقيقة والصديقة للضغط على روسيا لوقف دعمها للعدوان، والامتناع عن شن مزيد من الغارات التي تستهدف المدنيين.

وناقشت الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري التي عقدت اجتماعها الدوري اليوم الخميس في مقر الائتلاف في ريف حلب، الوضع الميداني في المناطق المحررة، والعدوان الروسي ـ الإيراني على إدلب وريف حماة، وعمليات التهجير الواسعة التي تسبب بها.

وبحثت الهيئة السياسية للائتلاف آليات التواصل والتفاعل مع القوى المدنية والهيئات في الأراضي المحررة، وعقدت في هذا السياق لقاء مع ممثلي عدد من المجالس المحلية، وبحثت معهم الأوضاع الخدمية، وأوضاع المهجرين من المناطق المحتلة من قبل النظام والميليشيات الإيرانية.

يذكر أن الائتلاف الوطني افتتح مؤخراً مقره الرسمي في ريف حلب، وباشر خلاله التواصل مع المجالس والمديرات الناشطة في المناطق المحررة، والتواصل مع كافة الهيئات ومنظمات المجتمع المدني في سورية.