أردوغان: "أس400" لحماية أمننا القومي وليس للحرب   هل ينزلق العراق في حرب بالوكالة   تصاعد رد "الديمقراطيين" على ترامب بعد تصريحه "العنصري"   المدير العام للمعهد الماليزي للتوعية الإسلامية: ماليزيا نجحت في إيجاد صيغة للتعايش السلمي بين القوميات وأتباع الأديان المختلفة   نشاط إيراني كثيف جنوب سوريا.. وتغلغل لـ"مليشياتها"   بدء الترشح لرئاسة إقليم كردستان ونيجيرفان البارزاني يتصدر   حملة أمنية بأمريكا تطبيقا لخطة ترامب لترحيل المهاجرين   ومبلغ العلم فيه أنه رجل ..   بدء أعمال "المنتدى الاقتصادي العالمي" بالبحر الميت   بعد ريال مدريد.. رونالدو يزور العراق   كشف علمي يفتح الباب أمام إعادة تجديد خلايا الجسم   لمناسبة اليوم العالمي للّغة العربيّة ..اتحاد الأدباء يُناقش التحدّيات المعاصرة التي تواجه لغتنا   الذكاء الاصطناعي يهدد بإلغاء خُمس الوظائف الحالية   العيسوية... بلدة مقدسية تنتفض ضد التهويد والقمع   بدل أن يكون الجيش صمام أمان  
الأخبار

الحكيم يفتح النار على حكومات العراق المتتالية منذ غزو أمريكا

فتح زعيم تيار "الحكمة الوطني" العراقي عمار الحكيم، النار على الحكومات العراقية المتتالية منذ الغزو الأمريكي على بغداد في عام 2003، وشن هجوما لاذعا عليها.

واتهم الحكيم في كلمة جماهيرية له بالعاصمة بغداد، جميع الحكومات التي تم تشكيلها بعد الغزو الأمريكي، بالمحاصصة الطائفية والفساد وتردي الخدمات، مشيرا إلى أنه "سلك سبيل المعارضة بسبب المحاصصة والمجاملات والفساد المالي والإداري وتردي الواقع الخدمي والأمني في البلاد".

وشبّه الحكيم الحكومات العراقية المتتالية بـ"سفينة نوح"، موضحا أن "الكل يشارك والكل يعارض والكل يشكو من أدائها (..)، نحن اخترنا طريق المعارضة الوطنية، لنضع حدا للمجاملات السياسية على أساس المصالح الشخصية والحزبية والفئوية"، وفق قوله.

وأشار إلى أنه لا يعارض التفرد في تشكيل الحكومة، مؤكدا أن "التفرد بحد ذاته ليس معيبا، ولكن بشرط أن تتحمل الجهة المشكلة للحكومة المسؤولية في النجاح أو الفشل".

وانتقد الحكيم الذي له كتلة كبيرة في البرلمان، ما سماه "غياب سلطة القانون على الجميع"، مبينا أن "هناك من يرى نفسه فوق القانون، وهناك من يتجاوز على المال العام ويتساهل بالملف الأمني، وكل ذلك كان نتيجة للمحاباة والمجاملات والضعف في المواجهة والحسم".

ورأى أنه "لا يمكن مواجهة ذلك إلا بمعارضة سياسية وطنية"، مضيفا أن "العراق بحاجة لهذه المعارضة المنهجية، التي تعمل على فرز المناهج السياسية وتحدد مساحة المسؤولية بوضوح وتعري الأخطاء"، بحسب تعبيره.