ارتفاع حصيلة ضحايا احتجاجات بالعراق.. وقطع الإنترنت مجددا   نقطة نظام : استقالة عادل عبد المهدي ...ماعادت بيت القصيد .   أمريكا تدعو لتشديد الضغط على إيران بعد تخصيب اليورانيوم   NYT: كيف تحول احتفال شيعي بالعراق لاختبار لنفوذ إيران   بدء أعمال لجنة دستور سوريا بجنيف وبيدرسون يطلب "المثابرة"   طائرة مسيرة مجهولة تقصف معسكرا للحشد وسط العراق   "الشيوخ الفرنسي" يقر مشروع قانون يحظر "حجاب الأمهات"   ﻫﻞ ﻧﻜﻔﺮ ﺇﻥ ﻗﻠﻨﺎ   "سومو العراقية" تبيع خام البصرة الخفيف بعلاوات أقل   ميسي يحصد جائزة أفضل لاعب في العالم   https://arabi21.com/story/1210526/دواء-جديد-للسرطان-يبشر-بـ-طفرة-في-علاج-المرض   جدل في السعودية بعد قرار بإلغاء دور تحفيظ القرآن   "أبل" تطلق هاتفها الجديد "آيفون 11" في حفل خاص   ابن خلدون.. أسس علم الاجتماع وسبق علمي الاقتصاد والمستقبل   بدل أن يكون الجيش صمام أمان  
حقوق و حريات

سحب رجل أمريكي أسود يثير جدلا وشرطة تكساس تعتذر

"كان هذا خطأ غبيا"، بهذه العبارة علق مدير ائتلاف مقاطعة غالفستون من أجل العدالة، ليون فيليبس، على صورة تداولتها وسائل التواصل الاجتماعي، ظهر فيها شرطيان أبيضان يركبان الخيل، ويجران رجلاً أسود مكبل اليدين بحبل، ما أدى إلى موجة غضب واستنكار عبر منصات التواصل الاجتماعي.


وقال فيليبس، لـ"هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي": "ما أعرفه هو أنه لو كان المتهم رجلاً أبيض، فمن غير الممكن أن يتعاملوا معه بهذه الطريقة"، مؤكدا أنه يخطط لتقديم طلب مفتوح لمكتب البلدية، للنظر في سياسات تنفيذ القانون.

في المقابل، اعتذرت شرطة ولاية تكساس عن تصرف الشرطيين، وقال رئيس شرطة غالفستون، فيرنون هيل، إن "الأسلوب مقبول في بعض السيناريوهات"، لكن "الضابطين لم يكونا موفقين في تصرفهما".


وأضاف هيل أنه "لا توجد سوء نية" فيما حدث، مشيرا إلى أنه "عدل إجراءات الإدارة كي تمنع استخدام هذا الأسلوب"، قائلا: "سنراجع جميع التدريبات والإجراءات المستخدمة للوصول إلى طرق أكثر ملاءمة".


وكان بيان صحفي صادر عن إدارة شرطة غالفستون، أفاد أن ضابطين من شرطة الخيالة هما "بي بروش" و "أي سميث" اعتقلا "دونالد نيلي" بتهمة التعدي الجنائي.


وأضاف البيان أن الضابطين "اقتادا نيلي إلى أحد منشآت الشرطة، وأنه لم يكن مربوطا بالحبل، لكنه كان مقيد اليدين وقد ربط الحبل بالقيد"، مشيرا إلى أن الضابطين "كان بإمكانهما انتظار سيارة الشرطة لنقله من مكان توقيفه".


وأردف البيان: "نحن نفهم الانطباع السلبي لهذا الإجراء ونعتقد أنه من الأنسب التوقف عن استخدام هذا الأسلوب".

واعتذر رئيس شرطة غالفستون لـ "دونالد نيلي" عن "الإحراج غير الضروري"، وقال: "لقد غيرنا الإجراءات على الفور لمنع استخدام هذا الأسلوب، وسنراجع جميع التدريبات والإجراءات المستخدمة للوصول إلى طرق أكثر ملاءمة".


واعتبر كثير من المستخدمين على وسائل التواصل الاجتماعي أن الصورة أعادت إلى الأذهان مشاهد من عصر العبودية.