انتهاكات خطيرة.. العفو الدولية: 600 قتيل في احتجاجات العراق   أزمة اختيار رئيس للوزارة ...مفتعلة   قاد عصابة للتعذيب الجنسي.. تفاصيل جديدة عن مفتي داعش   المونيتور: نواب سنة "الحكم الذاتي وسيلة لإعادة بناء البلد"   مقتل 50 مدنيا بهجمات للنظام بإدلب خلال الـ10 أيام الأخيرة   تظاهرتان للمليشيات وللمحتجين والسفارة الأميركية تحذر   مجلس النواب يفتح ملف قانون حرية التعبير تزامناً مع اتساع رقعة الاحتجاجات   الاتفاقية العراقية الصينية.. مزايا ومآخذ   تراجع النفط وأسعار الذهب.. وارتفاع الدولار   كلاسيكو إسبانيا ينتهي بتعادل سلبي بين الريال والبارشا   9 مشاكل جمالية يمكن لزيت الخروع علاجها..   العثور على ديوان نادر مسروق لحافظ الشيرازي   تحذيرات من متصفح شهير يشكل خطورة على أموالك   عائلة في بنغلادش ترزق بثلاثة توائم "رجب وطيب وأردوغان"   هجوم غادر على المنتفضين في الناصرية وعناصر من المليشيات (الطرف الثالث) تطلق النار عليهم  
الأخبار

بغداد تعلق على مشاركة إسرائيل في تحالف "حماية الخليج"

علق وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم، الاثنين، على إعلان إسرائيل، عن مشاركتها في تأمين مرور السفن في الخليج العربي، ضمن تحالف "حماية الخليج".


وغرد الحكيم عبر "تويتر"، بأن "العراق يرفض مشاركة قوات الكيان الصهيوني (إسرائيل) في أية قوة عسكرية لتأمين مرور السفن في الخليج العربي"، وذلك ردا على إعلان إسرائيل الثلاثاء الماضي، مشاركتها في الخطة الأمريكية لتأمين الملاحة بالخليج.

 

وأضاف أن "دول الخليج مجتمعة قادرة على تأمين مرور السفن في الخليج".


وأشار الحكيم إلى أن "العراق يسعى لخفض التوتر في منطقتنا من خلال المفاوضات الهادئة".

واعتبر أن "وجود قوات غربية في المنطقة سيزيد من التوتر". 

والثلاثاء الماضي، أعلن وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، أن بلاده تشارك في الخطة الأمريكية لـ"تأمين الملاحة في مياه الخليج العربي من التهديدات الإيرانية".


وقال كاتس إن تلك الخطة هي "مصلحة إسرائيلية واضحة، للحد من قدرات إيران من جهة، وتعزيز العلاقة بين إسرائيل ودول الخليج من جهة أخرى".

 

وتصاعد التوتر في المنطقة بين إيران من جهة والولايات المتحدة وحلفاء إقليميين وغربيين لها من جهة أخرى، على خلفية ملفي البرنامج النووي الإيراني وحرية الملاحة بمياه الخليج. 


ويشغل مضيق هرمز، الواقع بين سلطنة عمان وإيران، ويربط الخليج العربي بخليج عمان وبحر العرب، أهمية استراتيجية في صناعة الطاقة بالعالم.

ويعود تصاعد التوتر، إلى ارتفاع حدة القيود المفروضة على تجارة النفط الإيرانية إلى العالم، بفعل عقوبات أمريكية فرضت في تشرين ثاني/ نوفمبر الماضي، وضاق الخناق أكثر عليها في أيار/ مايو الماضي.

وتصاعدت حدة التوتر مساء 19 تموز/ يوليو المنصرم، بعد إعلان إيران احتجاز ناقلة نفط بريطانية بالمضيق، "لخرق لوائح تتعلق بالمرور"، بعد ساعات من إعلان محكمة في جبل طارق، تمديد احتجاز ناقلة نفط إيرانية لـ 30 يوما.

وتعرضت ناقلات نفط لدول مختلفة، وطائرة تجسس أمريكية لهجمات منذ أيار/ مايو الماضي، قرب المضيق، وسط توترات متصاعدة بين الولايات المتحدة وإيران.