مصادرة عملة ليبية مزيفة.. تنديد أميركي بأفعال روسية "خبيثة"   عندما يلوح ضياء في نهاية النفق ..   الصين تعرقل جلسة بمجلس الأمن حول هونغ كونغ   ذي انترسبت: ترامب مسؤول عن وفاة مئة ألف أمريكي بكورونا   بين الاحتجاجات وكورونا.. ذهبت أحلام طلبة العراق أدراج الرياح   بعد تغريدة "فضيحة المصفيين".. الحزبان الكرديان بالعراق يردان على مليونير معارض   تواصل حملة "الفيسبوك عنصري" ردا على حذف منشورات فلسطينية   احسان الفقيه   أول تعليق من فرنسا على خطة التعافي الاقتصادي لدول أوروبا   نيمار قد يلعب إلى جانب رونالدو في يوفنتوس   Share on Facebook Share on Twitter Share on WhatsApp التعليقات عربي ودولي إصابات كورونا العالمية تتخطى 6 ملايين حالة   الأحد أول أيام عيد الفطر وسط تعليق لصلاة العيد بسبب كورونا   لماذا أرجأت "سبيس إكس" مهمتها التاريخية   منصف السلاوي المغربي الذي يرأس فريق ترامب لتطوير لقاح كورونا   بمناسبة الحديث عن ضرورة محاسبة قتلة المتظاهرين  
آخر الأخبار

غارات "مجهولة" تستهدف مجددا مواقع للحشد الشعبي بالعراق

قالت وسائل إعلام عراقية الثلاثاء، إن انفجارات عدة وقعت في قاعدة عسكرية تابعة للحشد الشعبي، قرب قاعدة "بلد" الجوية بمحافظة صلاح الدين إلى الشمال من العاصمة بغداد.


وأفاد موقع "رووداو" بأن الأنباء تضاربت حول حقيقة تعرض قاعدة "بلد" لقصف لم تعرف طبيعته، فيما ذكرت مصادر أخرى أن حريقا كبيرا اندلع في أحد المستودعات التابعة لفصائل الحشد الشعبي بتلك القاعدة.


وأعلنت مديرية الدفاع المدني العراقية أن "فرق الإطفاء توجهت إلى قاعدة بلد الجوية بمحافظة صلاح الدين للسيطرة على انفجار كدس للعتاد"، موضحة أن "كدس عتاد تابع لفصيل من الحشد الشعبي، وانفجر قرب قاعدة بلد الجوية".


وتستضيف قاعدة بلد قوات ومتعاقدين أمريكيين وتبعد نحو 80 كيلومترا شمالي العاصمة العراقية، وتتمركز جماعة شيعية مسلحة مدعومة من إيران قريبا من القاعدة، بحسب "رووداو".


في المقابل، أكدت القناة 12 العبرية أن "قصفا مجهولا ينفذ للمرة الرابعة على التوالي في العراق، بقصف معسكر للحشد الشعبي بشمال بغداد"، لافتة إلى أن القصف ينفذ بصمت إسرائيلي كامل.

وزعمت القناة الإسرائيلية أن القصف استهدف أسلحة وصواريخ إيرانية موجودة في القاعدة العسكرية بالعراق، مشددة على أن "إسرائيل تصمت وهذا جيد في الوقت الحاضر ويجب أن يكون ذلك"، على حد قولها.


وفي السياق ذاته، نوهت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية إلى أن القصف الجديد، هو واحد من سلسلة انفجارات حدثت خلال الأسابيع الأخيرة بمستودعات الأسلحة، وبعضها كان ينسب إلى إسرائيل، مشيرة إلى أن "التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لم يعلق على الانفجارات، التي تسببت في تدمير صواريخ مخزنة في المناطق القريب من قاعدة بلد الجوية".


وربطت الصحيفة الانفجارات الجديدة بالانفجار الذي وقع في مستودع للأسلحة الأسبوع الماضي، ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة 20 آخرين، فيما قالت الشرطة العراقية إن "الانفجار ناتج عن سوء تخزين وارتفاع درجات الحرارة، وتحقيقات الحكومة في هذا الصدد لا تزال جارية".


ونقلت الصحيفة الإسرائيلية أن "بعض المحللين يعتقدون أن الضربات قد تكون نفذتها إسرائيل، على غرار هجمات نفذتها العام الماضي على مواقع عسكرية إيرانية متواجدة على الأراضي العراقية".