تأجيل جلسة التصويت على حكومة علاوي للأربعاء المقبل   علاوي سيفشل كما فشل عبد المهدي   نشر أنظمة جوية تركية قرب الحدود السورية..   "صنداي تايمز": عقوبات أمريكا تدفع الإيرانيين لبيع أعضائهم   مركز دراسات إيطالي يتساءل: هل بدأت المرحلة الأصعب في العراق   الصدر يستبعد انتشار كورونا بالعراق ويدعو للوقاية "المعنوية"   "تنكيل الجرافة".. نهج إسرائيلي للانتقام من الشعب الفلسطيني   مخاطر وثيقة مقتدى الصدر على العراق   ماكرون "غير واثق" من التوصل لاتفاق تجاري مع لندن في 2020   الدوري الأفريقي لكرة السلة.. العرب ممثلون بـ 4 أندية   أطعمة تساعدك على التخلص من دهون البطن..   العثور على ديوان نادر مسروق لحافظ الشيرازي   تركيا تستعد لإطلاق أول قطار كهربائي محلي الصنع   مؤذن مسجد لندن بعد طعنه: سامحت مَن هاجمني   هجوم غادر على المنتفضين في الناصرية وعناصر من المليشيات (الطرف الثالث) تطلق النار عليهم  
مقالات مختارة

رسالة إلى الحبيب في يوم الهجرة

وسام_الكبيسي

ذلك الصباح لم يكن ككل صباح يمر على يثرب، فكأنما أودعها الله كل أشواق الدنيا في ذلك الصباح المبارك وهي تنتظر اللقاء، وكأني بكل ذرة من ذرات ترابها تستحيل طفلاً صغيراً يريد أن يلقي بنفسه في الحضن الدافيء لهذا القادم الطاهر.

وكأني بسعف نخيل العوالي في المدينة يصفق طرباً وبالجذع تحته يميد جذَلاً ويشرئب ليشرُفَ ويُشرِفَ على طلعة هذا السيد الكريم.

يا لخسارة من آذوك وطردوك، كم خسروا من النور والخير والبركة والطهارة بفراقك، بل يا لتعاسة مكة وقد عقها أبناؤها يوم فرقوا بينها وبين أحب أبنائها إلى قلبها...
لكأني بتراب مكة يريد أن يهاجر خلفك أيها السيد الطهور، ويترك هؤلاء الفجرة الذين دنسوا طهارته وراء ظهره لو كان يستطيع.

ذلك الصباح لم يكن ككل صباح، والدنيا تحتفي بك وبركبك الميمون وأنت ترفع قباب التوحيد، ويعلو منها التكبير والتمجيد، بعد طول شوق يعيد ليثرب الروح ويبث فيها الحياة من جديد... "وكذلك أوحينا إليك روحاً من أمرنا...".
لقد طابت "يثرب" من بعد أن وطِأها قدمك الطاهر وصارت "طيبة الطيبة".

كانت الأعوام والأمكنة والأجساد بعد انقطاع الوحي قبل مقدمك أشباحاً بلا حياة، وجثثاً هامدة بلا أرواح، حتى استجاب قلة من أهل مكة، تبعه جمع من أهل يثرب لدعوتك، لينطلق موكب الإيمان محفوفاً بالنور والرحمة، يقوده من لا يزال على المدى "سراجاً منيراً…"، ويمضي ليزف أزاهير النور والرحمة إلى العالمين.

فصلى عليك الله يا سيدي يا رسول الله، ونعاهدك على أن نَفطمَ قلوبنا عن كل حب إلا حبك، وأن نبقى زاهدين بكل درب إلا دربك، وأن نجتهد في نشر دعوتك بأفعالنا قبل أقوالنا، حتى نلتقي بك عند حوضك، ونهنأ بشربة من يدك الشريفة...

نسأل الله أن يجزيك عنا بخير ما جازى به كل نبي عن أمته، 
صلى عليك الله يا نَسبَ صلتنا بالرحيم الغفار، ويا سبب نجاتنا من لهيب النار...

وإلى لقاء نؤمله بكرم الله ورحمته، أن لا يجمع علينا مصاب عدم لقائك في الدنيا، وفي جنات الخلود.

فلقاؤك في الجنة جنة أخرى ونعمة كبرى، نسأل الله أن ينعم علينا بأعظم مناها، وأن يرزقنا من الأعمال والأخلاق والإكرام ما يبلغنا إياها.

إلى لقاءٍ قريب أيها المطاع الحبيب.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.