عبد المهدي يرفض الاستقالة..   القناصة القتلة.... والتستر المتعمد...   مسؤول أمريكي: خشينا انفجار العرب فوجدنا مجرد تثاؤب   واشنطن بوست: 4 خيارات أمام بوريس أحدها السجن   صحيفة: 3 إسرائيليين يغتصبون طفلة بمستوطنة قرب غزة   طائرة مسيرة مجهولة تقصف معسكرا للحشد وسط العراق   تصاعد حملة الاعتقالات في مصر استباقا لمظاهرات الجمعة   ﻫﻞ ﻧﻜﻔﺮ ﺇﻥ ﻗﻠﻨﺎ   هل ينهار الاقتصاد الأمريكي بعزل ترامب   ميسي يحصد جائزة أفضل لاعب في العالم   https://arabi21.com/story/1210526/دواء-جديد-للسرطان-يبشر-بـ-طفرة-في-علاج-المرض   جدل في السعودية بعد قرار بإلغاء دور تحفيظ القرآن   "أبل" تطلق هاتفها الجديد "آيفون 11" في حفل خاص   ابن خلدون.. أسس علم الاجتماع وسبق علمي الاقتصاد والمستقبل   بدل أن يكون الجيش صمام أمان  
الأخبار

28 قتيلا ومئات الجرحى في احتجاجات العراق.. والتصعيد مستمر

ارتفع عدد قتلى الاحتجاجات المتواصلة منذ الثلاثاء الماضي في العراق، إلى 28 قتيلا، بحسب ما أعلنته مفوضية حقوق الإنسان بالبلاد.

كما جرح واعتقل المئات منذ الثلاثاء، فيما تم اقتحام وإضرام النيران في مباني المحافظات ومؤسسات حكومية ومقار للأحزاب في ذي قار وميسان والنجف.

وفي تطور لاحق، اجتمع رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، مع قادة الأمن في بغداد لبحث الاحتجاجات الشعبية المتصاعدة.

وجاء اجتماع عبد المهدي مع قادة الأمن، بعد ورود أنباء عن اشتباكات بين المتظاهرين، وقوات الأمن وسط بغداد.

وتشهد العاصمة بغداد و9 محافظات عراقية احتاجات واسعة تطالب برحيل النظام السياسي في العراق.

ورغم التطورات المتسارعة، نفت الحكومة الأمريكية، الأنباء التي تحدثت عن تعليق خدمات سفارتها في بغداد.

وأحرق المحتجون إطارات فارغة في بعض مناطق العاصمة، فيما انتشرت قوات الجيش ومكافحة الشغب بشكل واسع في المناطق المحيطة بساحة التحرير، كما أعلنت بعض المحافظات فرض حظر للتجوال.

وصباح الخميس، تجدد إطلاق قوات مكافحة الشغب الرصاص الحي في الهواء، لتفريق عشرات المتظاهرين.

وأشعل مواطنون غاضبون إطارات في ساحة التحرير وسط بغداد، رغم حظر التجول الذي دخل حيز التنفيذ فجرا، بحسب وكالة "فرانس برس".

وصدت القوات الأمنية المحتجين باتجاه شوارع فرعية متاخمة لمكان التجمع الأساسي في العاصمة ومدن جنوبية عدة، وفق مسؤولين.

ويبدو أن الحكومة التي شكلت قبل عام تقريبا، اتخذت خيار الحزم في مواجهة أول امتحان شعبي لها، رغم أن ذلك لم يثن المحتجين.

ويسعى المحتجون للتوجه إلى ساحة التحرير في وسط العاصمة التي تعتبر نقطة انطلاق تقليدية للتظاهرات في المدينة، ويفصلها عن المنطقة الخضراء جسر الجمهورية حيث ضربت القوات الأمنية طوقا مشددا منذ الثلاثاء.

إغلاق ثم انفجار في "المنطقة الخضراء"

وقررت السلطات العراقية التي أعادت في حزيران/يونيو افتتاح المنطقة الخضراء التي كانت شديدة التحصين وتضم المقار الحكومية والسفارة الأميركية، إعادة إغلاقها مساء الأربعاء، منعا لوصول المتظاهرين.

وعادة يتخذ المتظاهرون من المنطقة الخضراء وجهة لهم لرمزيتها السياسية، خصوصا أنها شهدت عام 2016 اقتحاما نفذه أتباع رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر.

وإثر الإغلاق، شهدت المنطقة انفجارا فجر الخميس، وأفاد التحالف الدولي بالعراق، في بيان أنه لم يطل أيا من منشآته.

بدوره كشف مصدر أمني عراقي لوكالة "الأناضول" أن الانفجار ناجم عن استهداف صاروخين للمنطقة الخضراء الشديدة التحصين، إلا أنه لم يصدر على الفور بيان رسمي بهذا الخصوص.

أوروبا تدعو الأمن العراقي لـ"ضبط النفس"

دعا الاتحاد الأوروبي، الخميس، قوات الأمن العراقية إلى التحلي بـ"أقصى درجات ضبط النفس"، في التعامل مع المتظاهرين الرافضين للفساد والبطالة وسوء الخدمات بالعاصمة بغداد والمحافظات الجنوبية.

جاء ذلك في بيان مكتوب صادر عن المفوضية الأوروبية، تعليقا على الاحتجاجات الشعبية المستمرة منذ الثلاثاء في بغداد وعدة محافظات عراقية.

وأكد الاتحاد الأوروبي دعمه لـ"إجراء السلطات العراقية لتحقيقات سريعة وآمنة"، مشددا على ضرورة تحقيق رغبات الشعب وخصوصا تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية.

واشنطن تنفي إجلاء موظفي سفارتها

نفى مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية، الخميس، ما زعمته تقارير إعلامية بشأن إجلاء الموظفين غير الأساسيين في السفارة الأمريكية بالعاصمة العراقية بغداد.

ونقلت قناة "الحرة" الأمريكية (رسمية) عن المسؤول ـ لم تكشف عن هويته ـ أنّ هذه التقارير "غير صحيحة".

ولفت الى أنّ السفارة الأمريكية أصدرت فقط بيانا "تنبه فيه الأمريكيين من وجود مظاهرات في عدة مدن عراقية، وتطلب منهم تجنبها، والامتثال لتوجيهات السلطات، ومراقبة وسائل الإعلام المحلية للحصول على آخر التطورات".