ارتفاع ضحايا زلزال "شرق تركيا".. وتواصل الهزات الارتدادية   أزمة اختيار رئيس للوزارة ...مفتعلة   قوى مصرية معارضة: الثورة ليست في يوم وندعم تحركات الشعب   WP: هذا هو التهديد الحقيقي الذي يواجه نظام بشار الأسد   قوات النظام السوري تتقدم باتجاه مدينة معرة النعمان   4 قتلى في مواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن   مجلس النواب يفتح ملف قانون حرية التعبير تزامناً مع اتساع رقعة الاحتجاجات   الاتفاقية العراقية الصينية.. مزايا ومآخذ   تراجع النفط وأسعار الذهب.. وارتفاع الدولار   كلاسيكو إسبانيا ينتهي بتعادل سلبي بين الريال والبارشا   9 مشاكل جمالية يمكن لزيت الخروع علاجها..   العثور على ديوان نادر مسروق لحافظ الشيرازي   تحذيرات من متصفح شهير يشكل خطورة على أموالك   عائلة في بنغلادش ترزق بثلاثة توائم "رجب وطيب وأردوغان"   هجوم غادر على المنتفضين في الناصرية وعناصر من المليشيات (الطرف الثالث) تطلق النار عليهم  
أخبار الثورة السورية

قتلى وجرحى في قصف للنظام السوري بريف إدلب الغربي

قصفت قوات النظام السوري، بمدفعيتها، اليوم الخميس، بلدة الجانودية بريف جسر الشعور في إدلب، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

وقال الناشط السوري، هادي العبدالله، على صفحته في "تويتر"، إن هجمات النظام أودت بحياة سبعة مدنيين، وإصابة العشرات.

فيما ذكرت وسائل إعلام محلية، بأن القصف طال سوق الهال في البلدة السورية بريف إدلب الغربي.

وفي سياق متصل، تصدت قوات "الجيش الوطني السوري"، الخميس، لمحاولة جيش نظام بشار الأسد المدعوم من مجموعات إيرانية وغطاء جوي روسي، التقدم إلى الجنوب الغربي لمنطقة خفض التصعيد في إدلب.

وفي تصريح لوكالة الأناضول، أوضح محمد راشد، المتحدث باسم فصيل "جيش النصر" التابع للجيش الوطني السوري، أنهم تمكنوا من منع تقدم قوات النظام في بلدة "كبينة" بريف محافظة اللاذقية، أثناء محاولة التسلل لمنطقة "خفض التصعيد".

وأضاف أنه نتج عن ذلك اشتباكات عنيفة مع قوات النظام المدعومة بغطاء جوي روسي، مؤكدًا أنهم تمكنوا من تدمير ناقلة جند مدرعة ودبابة للنظام.

وأشار راشد أن النظام يواصل منذ 10 أيام تعزيز الخطوط الأمامية في إدلب واللاذقية، حيث وصلت قوافل عسكرية إلى كل من "تل هواش" بريف حماة، وبلدة قلعة المضيق وعدد من البلدات في ريف إدلب.

وكانت وزارة الدفاع الروسية، قد أعلنت في مطلع أيلول/ سبتمبر الماضي، عن وقف قوات النظام إطلاق النار، وذلك بعد جولة من المعارك أدت إلى تقدم قوات النظام وسيطرتها على مناطق بريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي.

في أيار/ مايو 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها لاتفاق "منطقة خفض التصعيد" بإدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة، رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا في 17 أيلول/ سبتمبر 2018 بمدينة سوتشي الروسية على تثبيت "خفض التصعيد".

كما أسفرت الهجمات عن نزوح نحو مليون و42 ألف مدني إلى مناطق هادئة نسبيًا أو قريبة من الحدود التركية.