ارتفاع حصيلة ضحايا احتجاجات بالعراق.. وقطع الإنترنت مجددا   نقطة نظام : استقالة عادل عبد المهدي ...ماعادت بيت القصيد .   أمريكا تدعو لتشديد الضغط على إيران بعد تخصيب اليورانيوم   NYT: كيف تحول احتفال شيعي بالعراق لاختبار لنفوذ إيران   بدء أعمال لجنة دستور سوريا بجنيف وبيدرسون يطلب "المثابرة"   طائرة مسيرة مجهولة تقصف معسكرا للحشد وسط العراق   "الشيوخ الفرنسي" يقر مشروع قانون يحظر "حجاب الأمهات"   ﻫﻞ ﻧﻜﻔﺮ ﺇﻥ ﻗﻠﻨﺎ   "سومو العراقية" تبيع خام البصرة الخفيف بعلاوات أقل   ميسي يحصد جائزة أفضل لاعب في العالم   https://arabi21.com/story/1210526/دواء-جديد-للسرطان-يبشر-بـ-طفرة-في-علاج-المرض   جدل في السعودية بعد قرار بإلغاء دور تحفيظ القرآن   "أبل" تطلق هاتفها الجديد "آيفون 11" في حفل خاص   ابن خلدون.. أسس علم الاجتماع وسبق علمي الاقتصاد والمستقبل   بدل أن يكون الجيش صمام أمان  
شؤون عربية

قتلى وجرحى في قصف للنظام السوري بريف إدلب الغربي

قصفت قوات النظام السوري، بمدفعيتها، اليوم الخميس، بلدة الجانودية بريف جسر الشعور في إدلب، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

وقال الناشط السوري، هادي العبدالله، على صفحته في "تويتر"، إن هجمات النظام أودت بحياة سبعة مدنيين، وإصابة العشرات.

فيما ذكرت وسائل إعلام محلية، بأن القصف طال سوق الهال في البلدة السورية بريف إدلب الغربي.

وفي سياق متصل، تصدت قوات "الجيش الوطني السوري"، الخميس، لمحاولة جيش نظام بشار الأسد المدعوم من مجموعات إيرانية وغطاء جوي روسي، التقدم إلى الجنوب الغربي لمنطقة خفض التصعيد في إدلب.

وفي تصريح لوكالة الأناضول، أوضح محمد راشد، المتحدث باسم فصيل "جيش النصر" التابع للجيش الوطني السوري، أنهم تمكنوا من منع تقدم قوات النظام في بلدة "كبينة" بريف محافظة اللاذقية، أثناء محاولة التسلل لمنطقة "خفض التصعيد".

وأضاف أنه نتج عن ذلك اشتباكات عنيفة مع قوات النظام المدعومة بغطاء جوي روسي، مؤكدًا أنهم تمكنوا من تدمير ناقلة جند مدرعة ودبابة للنظام.

وأشار راشد أن النظام يواصل منذ 10 أيام تعزيز الخطوط الأمامية في إدلب واللاذقية، حيث وصلت قوافل عسكرية إلى كل من "تل هواش" بريف حماة، وبلدة قلعة المضيق وعدد من البلدات في ريف إدلب.

وكانت وزارة الدفاع الروسية، قد أعلنت في مطلع أيلول/ سبتمبر الماضي، عن وقف قوات النظام إطلاق النار، وذلك بعد جولة من المعارك أدت إلى تقدم قوات النظام وسيطرتها على مناطق بريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي.

في أيار/ مايو 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها لاتفاق "منطقة خفض التصعيد" بإدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة، رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا في 17 أيلول/ سبتمبر 2018 بمدينة سوتشي الروسية على تثبيت "خفض التصعيد".

كما أسفرت الهجمات عن نزوح نحو مليون و42 ألف مدني إلى مناطق هادئة نسبيًا أو قريبة من الحدود التركية.