وفاة نائبة عراقية بفيروس كورونا وارتفاع الإصابات 600%   هشام الهاشمي ....شهيد الكلمة   القضاء التركي يعيد اعتبار "آيا صوفيا" مسجدا   WP: هل انتهى القرن الأمريكي وبدأ القرن الآسيوي   بيان الحراك الشعبي للتغيير والتنمية   العراق بالسيوف والعصي   وفاة معتقل جديد بمصر.. ومركز حقوقي يطالب بالتحقيق   تهميش السنة ... ألأمن دليلا قاطعا   تركيا: نقترب من توقيع اتفاق التجارة الحرة مع بريطانيا   ليفربول وأستون فيلا: يورغن كلوب يؤكد أن فريقه "لا يفكر في تحطيم الأرقام القياسية"   الصين تحذر من عدوى أشد فتكا من كورونا في كازخستان والأخيرة تعلق   "الأيوبي" يختار فلسطين ساحة لحربه ضد "الفرنجة"   مايكروسوفت تصدر منصة ألعاب جديدة تنافس "بلايستيشن 5"   أردوغان: هذا موعد أول صلاة في مسجد "آيا صوفيا"   في محاولة جديدة لاسكات الصوت الحر بالسلاح  
آخر الأخبار

قمع متظاهرين ببغداد وسرايا السلام تتوعد الحكومة

استخدمت القوات الأمنية العراقية، ليل الخميس الجمعة، خراطيم المياه لتفريق متظاهرين مناهضين للحكومة عند مدخل المنطقة الخضراء في وسط العاصمة بغداد، التي تضم مقارّ رسمية ودبلوماسية، بحسب ما أفاد شهود.


وسمع دوي إطلاقات يرجح أنها لقنابل مسيلة للدموع في وسط بغداد، حيث استؤنفت مساء الخميس موجة احتجاجات كانت بدأت مطلع تشرين الأول/ أكتوبر الحالي، وقبل ساعات من تظاهرات مرتقبة لأنصار رجل الدين الشيعي البارز مقتدى الصدر.

إلى ذلك انتشرت مليشيات ما تعرف بـ"سرايا السلام" التابعة لزعيم التيار الصدري مقتد الصدر، في عدد من المدن العراقية ولاسيما قرب ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، بالتزامن مع توافد المتظاهرين إليها.


وأفادت مصادر سياسية، أن "سريا السلام التابعة للصدر، دخلت حالة الاستنفار القصوى وأعطيت الضوء الأخضر من زعيم التيار لمواجهة أي جهة تعتدي على المتظاهرين يوم الجمعة".


وقالت المصادر التي طلبت عدم كشف هويتها، أن "مدينة الصدر التي تعد معقل التيار الصدري في بغداد أصبحت مدججة بالسلاح منذ أيام تأهبا لأي هجمات تُشن على المتظاهرين".


ولفتت إلى أن "أسعار السلاح في مدينة الصدر، أصبحت باهظة الثمن بعد الإقبال الشديد على شرائها من المواطنين، في وقت كثفت القوات الأمنية من انتشارها في بغداد ومحافظات وسط وجنوب العراق".
وأظهرت صور ومقاطع فيديو تناقلها ناشطون عراقيون على تطبيق "التلجرام"، انتشار عناصر مليشيات "سرايا السلام" مدججين بالسلاح وسط بغداد.


وفي مقطع مصور، توعد أحد عناصر "سرايا السلام" بسحق أي جهة تعتدي المتظاهرين سواء كانت مليشيات "الخراساني" أو حكومة عادل عبد المهدي، وذلك بتوجيه من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

وهدد متحدث آخر في المقطع ذاته، بمحو الحكومة من الوجود إذا تعرض المتظاهرين إلى أي اعتداء، داعيا المحتجين إلى الخروج للتظاهر، وأنهم سيكونون بحمايتهم.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قد دعا، الخميس، مليشيات "سرايا السلام" للنزول إلى الشارع من دون سلاح وحماية المتظاهرين بحالة الاعتداء عليهم.


وأهاب الصدر في بيان له، بشيوخ العشائر حماية أولادهم المتظاهرين قدر الامكان، مؤكدا ضرورة رفع العلم العراقي فوق سطوح المنازل والمحال والعمارات والمساجد.


وتابع: "كما أن المتظاهر سيقدم لكم وردة فيا أيها البواسل (الجيش) قدموا لهم وردة"، مؤكدا أنه "على من لم يقرر المشاركة بالمظاهرات فليؤيد ولو بكلمة أو دعم معنوي كتعطيل الأعمال كافة ليوم الجمعة فقط".


وتوافد المئات من العراقيين، مساء الخميس، إلى ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، تمهيدا للمشاركة في احتجاجات الجمعة، ضد الفساد وتردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد.


وأغلقت القوات الأمنية جسري الجمهورية والسنك، بالتزامن مع توافد أعداد كبيرة من المتظاهرين إليها، وسط انتشار أمني كثيف على طول الطرق المؤدية إلى ساحة التحرير.


واستأنف العراقيون، اليوم الجمعة، المظاهرات الشعبية في بغداد ومحافظات وسط وجنوب العراق التي دعا إليها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي في 1 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، بعدما توقفت بطلب من الحكومة لمناسبة "أربعينية الحسين".