ارتفاع حصيلة ضحايا احتجاجات بالعراق.. وقطع الإنترنت مجددا   نقطة نظام : استقالة عادل عبد المهدي ...ماعادت بيت القصيد .   أمريكا تدعو لتشديد الضغط على إيران بعد تخصيب اليورانيوم   NYT: كيف تحول احتفال شيعي بالعراق لاختبار لنفوذ إيران   بدء أعمال لجنة دستور سوريا بجنيف وبيدرسون يطلب "المثابرة"   طائرة مسيرة مجهولة تقصف معسكرا للحشد وسط العراق   "الشيوخ الفرنسي" يقر مشروع قانون يحظر "حجاب الأمهات"   ﻫﻞ ﻧﻜﻔﺮ ﺇﻥ ﻗﻠﻨﺎ   "سومو العراقية" تبيع خام البصرة الخفيف بعلاوات أقل   ميسي يحصد جائزة أفضل لاعب في العالم   https://arabi21.com/story/1210526/دواء-جديد-للسرطان-يبشر-بـ-طفرة-في-علاج-المرض   جدل في السعودية بعد قرار بإلغاء دور تحفيظ القرآن   "أبل" تطلق هاتفها الجديد "آيفون 11" في حفل خاص   ابن خلدون.. أسس علم الاجتماع وسبق علمي الاقتصاد والمستقبل   بدل أن يكون الجيش صمام أمان  
شؤون عربية

النظام السوري يدعو "قسد" للانضمام له لمواجهة تركيا

وجه النظام السوري الأربعاء، دعوة إلى قوات سوريا الديمقراطية "قسد" للانخراط في صفوف قواته، لمواجهة العملية العسكرية التركية في منطقة شرق الفرات.


وقالت وزارة الدفاع التابعة للنظام السوري في بيان لها، إن "القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة وبعد بسط سيطرتها على مناطق واسعة من الجزيرة السورية، تدعو عناصر المجموعات المسماة بقسد إلى الانخراط في وحدات الجيش، للتصدي للعدوان التركي، الذي يهدد الأراضي السورية"، بحسب تعبير البيان.


وأعلنت الوزارة استعدداتها لاستقبال العناصر والوحدات الراغبة بالانضمام لقوات النظام، وتسوية أوضاع المتخلفين عن الخدمة الإلزامية والاحتياطية والمطلوبين أمنيا.


وفي السياق ذاته، أعربت وزارة الداخلية التابعة للنظام السوري في بيان آخر، عن استقبالها "كل من يرغب بالالتحاق بوحدات قوى الأمن الداخلي من المجموعات المسماة بالأسايش"، مشيرة إلى أنها "جاهزة لتقديم كافة الخدمات المتعلقة بشؤون الأحوال المدنية لجميع الأهالي الذين منعتهم ظروفهم الصعبة من الحصول عليها".

يشار إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عقد اتفاقين بشأن المناطق الحدودية شرقي الفرات، في أقل من أسبوع، الأول مع أمريكا، والآخر مع روسيا، ما يدعم عملية "نبع السلام" في الشمال السوري.


وبموجب الاتفاق الأول، انسحبت بقية القوات الأمريكية من المنطقة، فيما أوقفت تركيا إطلاق النار لمدة 120 ساعة، بهدف السماح للوحدات الكردية بالانسحاب، أنا بموجب الاتفاق الثاني فتم تحديد مهلة 150 ساعة جديدة لانسحاب الأخيرة.


وتوصل الزعيمان التركي والروسي إلى اتفاق جديد، يقضي ببقاء الوجود العسكري لعملية "نبع السلام" في المنطقة الممتدة بين بلدتي رأس العين وتل أبيض، وبعمق 32 كيلومترا تقريبا، فيما يتم تنفيذ دوريات تركية روسية مشتركة على امتداد ما يتبقى من حدود كانت خاضعة لسيطرة الوحدات الكردية، وبعمق 10 كيلومترات، باستثناء "القامشلي".