ارتفاع حصيلة ضحايا احتجاجات بالعراق.. وقطع الإنترنت مجددا   نقطة نظام : استقالة عادل عبد المهدي ...ماعادت بيت القصيد .   أمريكا تدعو لتشديد الضغط على إيران بعد تخصيب اليورانيوم   NYT: كيف تحول احتفال شيعي بالعراق لاختبار لنفوذ إيران   بدء أعمال لجنة دستور سوريا بجنيف وبيدرسون يطلب "المثابرة"   طائرة مسيرة مجهولة تقصف معسكرا للحشد وسط العراق   "الشيوخ الفرنسي" يقر مشروع قانون يحظر "حجاب الأمهات"   ﻫﻞ ﻧﻜﻔﺮ ﺇﻥ ﻗﻠﻨﺎ   "سومو العراقية" تبيع خام البصرة الخفيف بعلاوات أقل   ميسي يحصد جائزة أفضل لاعب في العالم   https://arabi21.com/story/1210526/دواء-جديد-للسرطان-يبشر-بـ-طفرة-في-علاج-المرض   جدل في السعودية بعد قرار بإلغاء دور تحفيظ القرآن   "أبل" تطلق هاتفها الجديد "آيفون 11" في حفل خاص   ابن خلدون.. أسس علم الاجتماع وسبق علمي الاقتصاد والمستقبل   بدل أن يكون الجيش صمام أمان  
آخر الأخبار

فتح لطرق رئيسية.. واستمرار التظاهر بساحات الاعتصام بلبنان

طالبت قيادة الجيش اللبناني عموم المتظاهرين بمختلف مناطق لبنان، بالإلتزام بفتح جميع الطرق الرئيسية، وعدم غلقها، وتجنب كل ما من شأنه التأثير على سير حياة وتنقل المواطنين.

وأكد الجيش -في بيان له- على حق التظاهر السلمي والتعبير عن الرأي بموجب الدستور والقانون على أن يكون التظاهر في الساحات العامة فقط، مشيرا إلى أن "قطع الطرق أفضى إلى تفاقم الإشكالات بين المواطنين إلى درجة خطيرة".

وفي طرابلس أفادت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية، عن أن قوى الأمن فتحت أوتوستراد (طريق) غزير في كسروان (محافظة جبل لبنان/ وسط غرب) بالاتجاهين.

وواكب عناصر الجيش اللبناني والقوى الأمنيّة عملية إزالة الخيام عن مسلكي الأوتوستراد في البترون شمالي لبنان.

كما "فتح الجيش معظم الطرق في الكورة (شمال) باستثناء أوتوستراد البالما وطريق البحصاص، كما فتح بالتفاهم مع المعتصمين معظم الطرق في عاصمة الشمال طرابلس، باستثناء الطريق الرئيسية في البداوي والطرق المؤدية إلى ساحة النور"، بحسب المصدر نفسه.


ولفتت الوكالة إلى أنّ الطريق الدوليّة في منطقة عاليه سالكة لجميع السيّارات بعد إزالة العوائق ووقف الاعتصامات، غير أنّ المدارس الرسميّة والخاصّة لا تزال مقفلة.


وفتحت الطريق الرئيسيّة التي تربط الضنيّة بمدينة طرابلس بكاملها، اليوم، على الرغم من إبقاء المحتجين للخيام على مسرب واحد على جانب الطريق في بلدتي مرياطة وأردة، دون أن يعمدوا إلى قطعها كليًّا صباحًا كما جرت العادة.

وكان تيار المستقبل الذي يتزعمه رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري، دعا مناصريه إلى عدم عرقلة حركة التنقل في الشوارع، بعد أن قام بعض مؤيديه بقطع طرق في بيروت، احتجاجا على إعلان الحريري الاستقالة.

ودعا "المستقبل" جميع أنصاره، بتوجيه من الحريري، إلى "الامتناع عن أي تحرك اعتراضي في الشوارع والساحات، والتعاون مع الجيش والقوى الأمنية لتسهيل تنقل المواطنين".

 إلى ذلك قالت وسائل إعلام محلية إن حركة السير عادت الى طبيعتها في معظم المناطق اللبنانية، مشيرة إلى أنها عادت لطبيعتها في منطقة جل الديب ببيروت حيث كانت مقفلة، وشهد الأوتستراد حركة سير لافتة بعد قيام الجيش اللبناني بفتح الطريق وإزالة الخيم والعوائق من وسط الطريق.


وأضافت أن الجيش اللبناني عمل على إزالة السواتر الترابية التي كان المحتجون يقطعون عبرها الطريق الدولية التي تربط مرجعيون بالبقاع عند مثلث سوق الخان وباتت جميع الطرقات في المنطقة سالكة بالاتجاهين دون أي عوائق".

واستعادت كل الطرقات الرئيسية في البقاع حركة المرور إلى طبيعتها وعملت الجرافات على رفع الردميات عن كل المفارق الفرعية والرئيسية بإشراف قطعات الجيش اللبناني ورؤوساء البلديات والأهالي.


وعادت حركة العبور الى سابق عهدها على طول الطرق الرئيسية بدءا من منطقة المصنع الحدودية وصولا الى طريق ضهر البيدر الدولية .

ورحب المتظاهرون المنتشرون في غير ساحة لبنانية، بقرار رئيس الحكومة سعد الحريري تقديم استقالته أمس، مشددين على أهمية استقالة باقي أركان النظام "مجلس النواب ورئاسة الجمهورية" .

وأكد محتجون على أهمية البقاء في الشارع وساحات الاعتصام، حتى استعادة الأموال المنهوبة ومحاسبة الفاسدين.

وفي بيان لمتظاهري مدينة صيدا أكد المحتجون أن "ساحات الثورة مفتوحة ولن تقفل بعد اليوم، الشعب قال كلمته ولم يتراجع تحت ضغط صموده ووحدته ورغم جميع محاولات السلطة وشبيحتها إجبار الشعب على الخروج من الشارع حققنا الانتصار الأول وهو اسقاط الحكومة".

وأعلن "الاتجاه الى فتح الطرقات الرئيسية مع الابقاء على الاعتصام في ساحة إيليا حرصا منا على سلامة شعبنا وسلمية تحركنا".

وفور إعلان البيان أكد متظاهرون آخرون رفضهم لهذا القرار، مطالبين بالابقاء على قطع الطرقات في المدينة حتى تحصيل جميع المطالب.

وحاصرت أمس مجموعة من المتظاهرين ، منزل وزير الاتصالات محمد شقير، بالعاصمة بيروت، في خطوة تصعيدية جديدة ضد الورزاء .

ووفق مراسل الأناضول، جاءت الخطوة تلبية لدعوة تناقلها ناشطون عبر موقع "فيسبوك" تحت عنوان "دعوة لزيارة معالي الوزير محمد شقير في منزله"، نشرتها أولا صفحة "ثورة لبنان".

وجاء في تفاصيل الدعوة: "دعوة لمحبي الوطن، يا ثوار وطني العظيم، ثورتنا على الطريق الصحيح. تلبية للدعوة من السادة الوزراء، سنقوم بزيارة لمنازلهم وإسماعهم صوتنا، وحثّهم على الاستقالة. جنة المتحزبين منازلهم".

ويشير المتظاهرون إلى أن "التحرك سيشمل كل منازل الوزراء والمسؤولين في خطوة تصعيدية، وفق ما أفادت به وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية (حكومية).

في السياق دعا رئيس البرلمان اللبناني زعيم حركة "أمل"، نبيه بري، إلى تهدئة فورية في البلاد، معتبرا أن ما يحصل من تطورات "ليس موضوعا طائفيا وهو غير مذهبي بالمطلق".


وجاءت تصريحات بري في حديث لقناة NBN، على خلفية إعلان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري أنه قدم استقالته للرئيس ميشال عون بعد "الوصول إلى طريق مسدود من محاولات عدة لحل الأزمة".

 

حديث بري جاء أيضا بعد اقتحام مجموعات محسوبة على حركة أمل وحزب الله لساحة الشهداء وإشعالها النار بخيم المعتصمين، واعتدائها بالضرب عليهم وعلى المصورين الصحفيين، وهو ما ضجت به مواقع التواصل الاجتماعي .

 

وتسببت استقالة الحريري بردود فعل دولية عديدة، دعت في مجملها للهدوء والاستقرار والتعاون بين الفرقاء للخروج من الأزمة .

 

فقد دعت إيران أمس إلى الوحدة بين الجماعات السياسية في لبنان، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي إن طهران "تدعو إلى الوحدة والتعاطف بين جميع الطوائف والأحزاب السياسية في لبنان من أجل الحفاظ على الأمن والاستقرار في البلاد وتحقيق المطالب المشروعة للشعب اللبناني".

وحث وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الزعماء السياسيين في لبنان على المساعدة في تشكيل حكومة جديدة تلبي احتياجات شعبها.

من جانبه، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى "الهدوء وضبط النفس"، وقال فرحان عزيز حق المتحدث باسم غوتيريش إن الأخير "يدعو كل الفاعلين السياسيين إلى البحث عن حل سياسي للحفاظ على استقرار البلاد والتجاوب مع تطلعات الشعب اللبناني".