البرلمان العراقي يقر قانون مفوضية الانتخابات   وأخيراً ...عادل عبد المهدي سيقدم استقالته   معهد واشنطن: تهديدات إيران للخارج تتزايد لمواجهة ضغط الداخل   الغارديان: كيف كشف غرق عبارة بالموصل عن فساد الدولة   سيارة مفخخة تستهدف رتلا للجيش التركي شمال شرق حلب   تظاهرات وسط بغداد ومحتجون يغلقون مقر محافظة الديوانية   تنفيذ 70 جلدة بحق إيرانية تجاوز عمرها الـ80 سنة..   شعب قتيل منتصر ونظام قاتل مهزوم   ارتفاع الذهب وتراجع الدولار عقب إرجاء اتفاق التجارة   السعودية تفوز على قطر وتتأهل لنهائي كأس الخليج   11 شيئا لن يخبرك عنها طبيب وأخصائي تقويم الأسنان   أقدم ثورة في بلاد سومر   توصية بحذف هذه الرسائل الإلكترونية فور وصولها   كاظم الساهر يعتذر عن المشاركة بموسم الرياض   نداء الى أهلنا الكرام في بغداد الحبيبة ...  
أخبار الثورة السورية

تركيا تلوح بمواصلة "نبع السلام" إن لم يتم "تنظيف المنطقة"

لوحت تركيا، الاثنين، بمواصلة عملية "نبع السلام" في الشمال السوري، إن لم يتم "تنظيف المنطقة من الإرهابيين".

جاء ذلك على لسان وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، في تصريح صحفي، أكد فيه أن "الولايات المتحدة وروسيا لم تقوما بالخطوات الضرورية" في إطار الاتفاقات المبرمة معهما، بشأن تحقيق انسحاب وحدات حماية الشعب من الشريط الحدودي.

وأوضح تشاووش أوغلو: "علينا القضاء على التهديد الإرهابي في المنطقة... وإذا لم نحصل على نتيجة، سنقوم بما يلزم مجددا كما فعلنا عندما أطلقنا عملية نبع السلام".

وأطلقت تركيا بالتعاون مع الجيش الوطني السوري، في 9 تشرين الأول/ أكتوبر، عملية "نبع السلام" العسكرية "لتطهير هذه الأراضي من الإرهابيين" في إشارة إلى "وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تعتبرها أنقرة امتدادا لـ "حزب العمال الكردستاني"، وتنشط ضمن "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

وكانت الولايات المتحدة بدأت تعاونا مع قسد في إطار حملة محاربة تنظيم الدولة، قبل سنوات، رغم اعتراضات تركيا، في وجدت روسيا مساحة للتدخل في المنطقة بعد انسحاب أمريكي جزئي، أتاح لأنقرة إطلاق عمليتها العسكرية.

ويسود حاليا هدوء نسبي في المنطقة، بعد توصل تركيا إلى اتفاقين منفصلين مع الولايات المتحدة وروسيا، يومي 17 و22 تشرين الأول، ينص الأول على سحب الوحدات الكردية من منطقة عملية "نبع السلام" فيما يقضي الثاني بخروجها من الحدود السورية التركية إلى عمق 30 كيلومترا جنوبا.

لكن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، سبق أن قال إن المعلومات المتوفرة لدى تركيا تشير إلى بقاء بعض عناصر "وحدات حماية الشعب"، في المنطقة المحددة، مهددا باستئناف العملية العسكرية التركية في حال تنفيذ المسلحين الأكراد أي هجمات من هذه الأراضي أو أي مكان آخر.