ترامب يعلن رسميا تفاصيل صفقة القرن   أزمة اختيار رئيس للوزارة ...مفتعلة   اجتماع طارئ للجامعة العربية حول "صفقة القرن" بحضور عباس   القدس العربي: هل انسحب الصدر كي تكشر «الدولة العميقة» عن أنيابها   ما تدابير المعارضة لصد هجوم النظام على "المعرة" وحلب   المحتجون يجتاحون مجدداً شوارع بغداد وساحاتها ومدن الجنوب العراقي   اشتباكات بين محتجين والأمن اللبناني رفضا للموازنة الجديدة   نفور العراقيين واللبنانيين من التدخلات الخارجية   تراجع النفط وأسعار الذهب.. وارتفاع الدولار   يونايتد يدك شباك ترانمير بسداسية نظيفة في كأس إنجلترا   7 طرق منزلية بسيطة لتبييض أسنانك بشكل طبيعي   العثور على ديوان نادر مسروق لحافظ الشيرازي   أول سيارة ذاتية دون مقود أو دواسات..   عائلة في بنغلادش ترزق بثلاثة توائم "رجب وطيب وأردوغان"   هجوم غادر على المنتفضين في الناصرية وعناصر من المليشيات (الطرف الثالث) تطلق النار عليهم  
آخر الأخبار

"الحرس الثوري" يدعم تحرك الجيش ضد المتظاهرين

دعم الحرس الثوري الإيراني، الخميس، تحركات الجيش ضد المتظاهرين المحتجين على الأوضاع الاقتصادية.

ووصف الحرس الثوري في بيان له، الاحتجاجات بإنها إثارة للشغب، مشيدا بالتدخل السريع للجيش ضدها.

وفي وقت يعود فيه الهدوء على ما يبدو إلى إيران بعد أيام من التظاهرات احتجاجا على زيادة مفاجئة في أسعار الوقود، لا تزال شبكة الإنترنت محجوبة لليوم الخامس على التوالي.

فيما تنتشر في الخارج وسوم على تويتر تطالب بوضع حد لهذا الحظر الرقمي.

وأفاد الحرس الثوري في بيان "وقعت حوادث، بعضها كبير وبعضها صغير، نتيجة زيادة أسعار البنزين (الجمعة في 15 تشرين الثاني/نوفمبر)، في أقل من مئة مدينة عبر إيران".

وجاء في البيان الذي نشره موقع "سيبا نيوز"، الصفحة الرسمية للحرس الثوري، أنه "تم وضع حد لهذه الأحداث في أقل من 24 ساعة، وفي بعض المدن في 72 ساعة".

وتابع البيان "هذه نتيجة تيقظ القوات المسلحة وقوات حفظ النظام وتحركهما السريع"، مشيرا إلى أن "توقيف قادة (الاحتجاجات) ساهم إلى حد بعيد في تهدئة الاضطرابات".

وأوضح الحرس الثوري أن "القادة الرئيسيين" أوقفوا في محافظتي طهران والبرز المحاذية وفي مدينة شيراز في وسط جنوب البلاد.

وأعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني الأربعاء عن "إفشال مخططات العدو، وإحباط مؤامرات أولئك الذين فرضوا العقوبات القصوى في السنتين الماضيين".

واندلعت التظاهرات في إيران مساء الجمعة بعد ساعات من إعلان الحكومة عن تعديل لنظام دعم أسعار البنزين تستفيد منه الأسر الفقيرة لكنه يترافق مع رفع كبير لأسعار البنزين، في ظل أزمة اقتصادية حادة.

وامتدت التظاهرات سريعاً إلى 40 مدينة ومنطقة، بينها طهران، أحرقت خلالها محطات للوقود وهوجمت مراكز للشرطة ومجمعات تجارية ومساجد ومبان عامة.

وأكدت السلطات مقتل خمسة أشخاص، بينهم أربعة من قوات الأمن ومدني، فيما أشارت منظمة العفو الدولية الثلاثاء إلى تقارير عن "مقتل 106 متظاهرين على الأقل"، متهمة النظام بالإسراف في استخدام "القوة القاتلة لسحق التظاهرات السلمية بشكل كبير".

من جهتها أعربت الأمم المتحدة عن خشيتها من أن تكون الحصيلة تصل إلى "عشرات" القتلى.

وعلق المتحدث باسم البعثة الإيرانية في مقر الأمم المتحدة في نيويورك على تويتر "كل الأرقام حول الضحايا التي لم تؤكدها الحكومة تبقى من باب التكهنات وغير موثوقة، وفي العديد من الحالات تمت إلى حملة تضليل إعلامي ضد إيران تدبر من خارج البلاد".

ولم تبث الشبكة الإخبارية الرسمية منذ الأربعاء أي صور جديدة عن الاحتجاجات، مكتفية بنقل مشاهد تظاهرات "عفوية" دعما للسلطات في العديد من المدن الإيرانية.