خطة بايدين للأمريكيين العرب: 6 عناوين رئيسية   الكاظمي في واشنطن للقاء الرئيس ترامب   "الحشد الشعبي" يقيل اثنين من أبرز زعماء فصائله المسلحة استجابة لضغوط سياسية   ابنة شقيق ترمب تقاضيه بتهمة سرقة عشرات الملايين من الميراث   انفجار عبوة قرب احدى خيام ساحة الحبوبي في ذي قار   محتجون يغلقون مصفاة وشركة نفطية جنوب العراق   مأساة مخيم «موريا» اليوناني تعيد ملف الهجرة إلى الواجهة الأوروبية   يعرف كل شيء، يهيمن على كل شيء   قفزة غير متوقعة لمعدل التضخم في بريطانيا خلال يوليو   مفاجأة غير سارة للتونسي المجبري في اليونايتد   إصابات «كورونا» تحطم الرقم القياسي في بريطانيا منذ تفشي الجائحة   عشوائيات العراق... تَعَدٍّ على أراض أثرية يغير معالم سامرّاء   غوغل" تطلق نظام إنذار بالهزات الأرضية للهواتف   الأفوكادو في غزة... زراعة ناشئة تشق الصعاب   ملكة جمال عراقية تلتقط صورة مع رئيس الموساد الإسرائيلي  
آخر الأخبار

استجابة للمرجعية الدينية.. عبدالمهدي يقدم استقالته للبرلمان

قال رئيس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي إنه سيقدم طلبا رسميا بالاستقالة للبرلمان، وذلك بعد خطبة الجمعة الصادرة من المرجعية الدينية في البلاد، والتي طالبت مجلس النواب بإعادة النظر في الحكومة الحالية.

وأكد عبدالمهدي أنه طرح هذا الخيار سابقا في المذكرات الرسمية، مشيرا إلى أنه استمع بحرص شديد لخطبة الجمعة، وعليه فإن سيتقدم بطلب الاستقالة للبرلمان.

وجاء في بيان عبدالمهدي في صفحته الرسمية على فيسبوك: "استجابة لهذه الدعوة وتسهيلاً وتسريعاً لإنجازها بأسرع وقت، سأرفع إلى مجلس النواب الموقر الكتاب الرسمي بطلب الاستقالة من رئاسة الحكومة الحالية ليتسنى للمجلس إعادة النظر في خياراته".

وكانت خطبة المرجعية الدينية قد جاء فيها: "بالنظر للظروف العصيبة التي يمر بها البلد، وما بدا من عجز واضح في تعامل الجهات المعنية مع مستجدات الشهرين الأخيرين بما يحفظ الحقوق ويحقن الدماء فإن مجلس النواب الذي انبثقت منه الحكومة الراهنة مدعو إلى أن يعيد النظر في خياراته بهذا الشأن ويتصرف بما تمليه مصلحة العراق والمحافظة على دماء أبنائه، وتفادي انزلاقه إلى دوامة العنف والفوضى والخراب".

وإثر بيان عبدالمهدي، فقد سادت احتفالات في ساحة التحرير، وتوافدت أعداد كبيرة إلى الساحة.

وارتفعت حصيلة قتلى التظاهرات الجارية في العراق، إلى 50 قتيلا وقرابة الـ300 جريح، حتى صباح اليوم الجمعة، بعد إطلاق قوات الأمن العراقية النار بكثافة على المتظاهرين في الناصرية.

وتعرض المتظاهرون إلى إطلاق الرصاص الحي بكثافة، بعد اقتحام مقر القنصلية الإيرانية في الناصرية مركز محافظة ذي قار، ووقوع مواجهات على جسرين في المدينة.

من جانبها قالت وكالة "رويترز"، إن حصيلة قتلى التظاهرات، المتواصلة في العراق بلغت 408 قتلى أغلبهم من المتظاهرين العزل.

واتسعت رقعة الاحتجاجات الشعبية في الناصرية، بعد يوم من سقوط عدد كبير من القتلى فيها أمس، حيث أقدم متظاهرون على حرق مراكز أمنية وآليات عسكرية اليوم الجمعة.