ترامب يعلن رسميا تفاصيل صفقة القرن   أزمة اختيار رئيس للوزارة ...مفتعلة   اجتماع طارئ للجامعة العربية حول "صفقة القرن" بحضور عباس   القدس العربي: هل انسحب الصدر كي تكشر «الدولة العميقة» عن أنيابها   ما تدابير المعارضة لصد هجوم النظام على "المعرة" وحلب   المحتجون يجتاحون مجدداً شوارع بغداد وساحاتها ومدن الجنوب العراقي   اشتباكات بين محتجين والأمن اللبناني رفضا للموازنة الجديدة   نفور العراقيين واللبنانيين من التدخلات الخارجية   تراجع النفط وأسعار الذهب.. وارتفاع الدولار   يونايتد يدك شباك ترانمير بسداسية نظيفة في كأس إنجلترا   7 طرق منزلية بسيطة لتبييض أسنانك بشكل طبيعي   العثور على ديوان نادر مسروق لحافظ الشيرازي   أول سيارة ذاتية دون مقود أو دواسات..   عائلة في بنغلادش ترزق بثلاثة توائم "رجب وطيب وأردوغان"   هجوم غادر على المنتفضين في الناصرية وعناصر من المليشيات (الطرف الثالث) تطلق النار عليهم  
آخر الأخبار

أمريكا تعلق على احتجاجات العراق وتتجاهل استقالة عبد المهدي

علقت الولايات المتحدة الأمريكية، الجمعة، على الاحتجاجات العراقية، داعية قادة العراق للاستجابة لمطالب المتظاهرين، ولكنها تجاهلت التعليق على استقالة رئيس الحكومة عادل عبد المهدي.

ووصفت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية الاحتجاجات بـ"المشروعة".

وقالت: "نشارك المتظاهرين أسباب قلقهم"، مضيفة: "نواصل حض الحكومة العراقية على المضي قدما بالإصلاحات التي يطالب بها الشعب، وبينها تلك المرتبطة بالبطالة والفساد وإصلاح النظام الانتخابي".

ولم تتطرق المتحدثة مباشرة إلى قرار رئيس الوزراء العراقي بأنه سيقدم استقالته للبرلمان.

وقال عبدالمهدي، إنه سيقدم طلبا رسميا بالاستقالة للبرلمان، وذلك بعد خطبة الجمعة الصادرة من المرجعية الدينية في البلاد، التي طالبت مجلس النواب بإعادة النظر في الحكومة الحالية.

وأكد عبدالمهدي أنه طرح هذا الخيار سابقا في المذكرات الرسمية، مشيرا إلى أنه استمع بحرص شديد لخطبة الجمعة، وعليه فإن سيتقدم بطلب الاستقالة للبرلمان.

وكانت خطبة المرجعية الدينية قد جاء فيها: "بالنظر للظروف العصيبة التي يمر بها البلد، وما بدا من عجز واضح في تعامل الجهات المعنية مع مستجدات الشهرين الأخيرين بما يحفظ الحقوق ويحقن الدماء فإن مجلس النواب الذي انبثقت منه الحكومة الراهنة مدعو إلى أن يعيد النظر في خياراته بهذا الشأن ويتصرف بما تمليه مصلحة العراق والمحافظة على دماء أبنائه، وتفادي انزلاقه إلى دوامة العنف والفوضى والخراب".

وإثر بيان عبدالمهدي، فقد سادت احتفالات في ساحة التحرير، وتوافدت أعداد كبيرة إلى الساحة.

وفي تعليق على بيان عبدالمهدي، دعا زعيم التيار الصدري وأبرز المؤيدين للاحتجاجات مقتدى الصدر، الجمعة، المتظاهرين إلى مواصلة احتجاجاتهم، كما دعا إلى تشكيل حكومة جديدة بعيدا عن الأحزاب والميليشيات والمحاصصة الطائفية.