صورة لموقع خامنئي تثير الجدل.. قاآني والأسد في الخلف ونصرالله في المركز و"الحشد" غائب   عندما يلوح ضياء في نهاية النفق ..   "عاملة منزلية" تقدم على الانتحار داخل مركز إيواء تابع لسفارتها في لبنان   FT: الأمم المتحدة تحقق في وصول مقاتلات روسية لدعم حفتر   رافضون: لا تتركوا الساحة السياسية حكرا لوجوه فشلت بتمثيل المكون السني   انصار ثأر الله في البصرة يقتحمون مقر الحركة في المعتقل   مالطا تنقذ 140 مهاجرا وتبقيهم على متن سفينة سياحية خارج المياه الإقليمية   الكاظمي.. بين ضغط المتظاهرين وتسلط الميليشيات   استطلاع في دبي يتوقع إغلاق 70 بالمئة من الشركات في 6 أشهر   نيمار قد يلعب إلى جانب رونالدو في يوفنتوس   تركيا.. إجمالي المتعافين من كورونا يرتفع إلى 117 ألفاً و602   الأحد أول أيام عيد الفطر وسط تعليق لصلاة العيد بسبب كورونا   أمريكا تطلق طائرة فضائية مسيّرة لإجراء تجارب علمية   قصص قديمة لم تروَ قط.. أول أدب رحلات عربي يصف العالم الجديد في القرن 17   بمناسبة الحديث عن ضرورة محاسبة قتلة المتظاهرين  
الحراك الشعبي

واشنطن تحمّل مسؤولية فشل اللجنة الدستورية للنظام السوري

حمّلت الولايات المتحدة الأمريكية الأحد، النظام السوري برئاسة بشار الأسد، المسؤولية عن فشل أعمال اللجنة الدستورية السورية في مدينة جنيف السويسرية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية مورغان أورتاغوس في بيان لها، إن "واشنطن تدعم جهود الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش والمبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون، الرامية لتسريع عمل اللجنة الدستورية السورية".

وشددت أوتراغوس على أن الشروط المسبقة لوفد النظام السوري، تنتهك النظام الداخلي للجنة الدستورية، مؤكدة أن "هذه الشروط محاولة لتأخير جهود تدعمها المجموعة المصغرة ومجموعة أستانا".

وأشارت إلى أن تطبيق قرار مجلس الأمن رقم (2254) لم يكن كافيا، ويجب إطلاق سراح المعتقلين وتحقيق وقف إطلاق نار شامل، وتهيئة بيئة آمنة لإجراء انتخابات نزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة.

من جهته، علق النظام على لسان مسؤول في وزارة الخارجية بقوله إن "بيان واشنطن حول جلسات لجنة مناقشة الدستور، لا قيمة له، ولا ولن يؤثر على عمل اللجنة وطبيعة حواراتها"، معتبرا أن البيان يؤكد مرة أخرى وبشكل قاطع محاولات الولايات المتحدة التدخل في شؤون الدول وفرض أجنداتها الخاصة.

وتابع المصدر ذاته: "لا يحق لأي أحد التدخل في الحوار السوري السوري، أو دعم أي جهة فيه تحت أي ذريعة، وإن دور الأمم المتحدة ممثلة بمبعوثها الخاص بيدرسون ينحصر في تسهيل مناقشات اللجنة وتيسير شؤونها فقط"، بحسب ما أوردته وسائل إعلام تابعة للنظام السوري.

يذكر أن الهيئة المصغرة للجنة الدستورية فشلت في انعقادها الجمعة الماضي، في اليوم الأخير من أعمال جولتها الثانية بجنيف، وذلك بعد عرقلة النظام السوري لأعمال اللجنة، من خلال وضع شروط ورفضه جميع المقترحات التي تقدمت بها المعارضة.

وغادر وفد النظام مقر الأمم المتحدة أولا، تلته بقية الوفود، دون التئام اللجنة الدستورية في الهيئة المصغرة المكونة من 45 عضوا، بشكل متواز من النظام والمعارضة ومنظمات المجتمع المدني.