بعد انهيار أسعار النفط.. صحيفة: العراق يلجأ لجيرانه العرب لحل أزمته الاقتصادية   عندما يلوح ضياء في نهاية النفق ..   "على أي كوكب يعيشان؟".. انتقادات حادة لرئيس الوزراء البريطاني والأخير يرد   FT: الأمم المتحدة تحقق في وصول مقاتلات روسية لدعم حفتر   رافضون: لا تتركوا الساحة السياسية حكرا لوجوه فشلت بتمثيل المكون السني   انصار ثأر الله في البصرة يقتحمون مقر الحركة في المعتقل   مالطا تنقذ 140 مهاجرا وتبقيهم على متن سفينة سياحية خارج المياه الإقليمية   الكاظمي.. بين ضغط المتظاهرين وتسلط الميليشيات   استطلاع في دبي يتوقع إغلاق 70 بالمئة من الشركات في 6 أشهر   نيمار قد يلعب إلى جانب رونالدو في يوفنتوس   وزيرة الصحة المصرية: 11 وفاة و291 إصابة بفيروس كورونا بين الأطقم الطبية   الأحد أول أيام عيد الفطر وسط تعليق لصلاة العيد بسبب كورونا   أمريكا تطلق طائرة فضائية مسيّرة لإجراء تجارب علمية   قصص قديمة لم تروَ قط.. أول أدب رحلات عربي يصف العالم الجديد في القرن 17   بمناسبة الحديث عن ضرورة محاسبة قتلة المتظاهرين  
الأخبار

رضا بهلوي: سقوط النظام الإيراني قادم وعلينا العمل من الآن

قال نجل شاه إيران، وولي عهد، رضا بهلوي الثاني، إن سقوط النظام الإيراني الحالي بات حتميا، وإن على المعارضة بدء العمل للمستقبل.

وأصدر رضا بهلوي الثاني بيانا نقلته صحف إيرانية معارضة، قال فيه إن "انهيار النظام الإسلامي أمر حتمي، والاستعداد له ضرورة حيوية، وتوفير أدوات الاستعداد الوطني للقيادة السياسية الانتقالية، هو مسؤولية الجميع".

وأضاف أن "إعادة هيكلة السلطة السياسية الجديدة لقيادة عملية الانتقال يجب أن تبدأ الآن".

وبحسب بهلوي فإن "هذه القيادة السياسية هي التي ستهيئ البلد، في النهاية، لعملية انتقال قانونية وسياسية واقتصادية، على أساس صندوق الاقتراع، انتقالاً من النظام الإسلامي إلى حكومة إيرانية، ومثل هذه العملية تحتاج إلى مساعدة من أفضل الأبناء والمواهب الإيرانية، من الناشطين المدنيين والسياسيين إلى المستويات العسكرية والمدنية".

وأشار رضا بهلوي إلى دور القوى العسکرية والإدارية، قائلا: "إن الانتقال المنخفض التكلفة إلى الحضارة الجديدة التي نسعى إليها، سيكون مرتبطًا بشكل أساسي بوحدات القوات المسلحة الإيرانية وتحت إشراف القيادة السياسية، وإن تعاون الهيکل الإداري في البلاد سوف يسرع ويسهل هذه العملية".

وشدد رضا بهلوي على أن "تشكيل مثل هذه العلاقات هو الذي سيحدد مهمة الشعب وهيکل الجيش والدولة مع قادة النظام".

وأردف قائلا: "جيش شعبي لحماية إيران، وليس الحرس الثوري الذي استضعف 60 مليون إيراني.. جيش لحماية الشعب وليس لحماية أقلية فاسدة".

ولفت بهلوي إلى ضرورة تحلي الجميع بالمسؤولية عن "توفير أدوات الاستعداد الوطني للقيادة السياسية الانتقالية، وأن الأدوات السياسية يجب أن تكون تحت تصرف ساسة حکماء".

وختم: "أنا كجندي، لن تفوتني أي لحظة للقيام بواجبي في هذه الحملة الوطنية".

ويأتي بيان رضا بهلوي الثاني في أعقاب الاحتجاجات الواسعة في مختلف المدن الإيرانية، والتي قمعتها السلطات بالقوة مخلفة مئات القتلى والجرحى.

يشار إلى أن رضا بهلوي الثاني هو الابن الأكبر لشاه إيران محمد رضا بهلوي، وولد في طهران عام 1960، إلا أنه أثناء الانقلاب على والده في الثورة التي قادها الخميني، كان يعيش في الولايات المتحدة.