ترامب يعلن رسميا تفاصيل صفقة القرن   أزمة اختيار رئيس للوزارة ...مفتعلة   اجتماع طارئ للجامعة العربية حول "صفقة القرن" بحضور عباس   القدس العربي: هل انسحب الصدر كي تكشر «الدولة العميقة» عن أنيابها   ما تدابير المعارضة لصد هجوم النظام على "المعرة" وحلب   المحتجون يجتاحون مجدداً شوارع بغداد وساحاتها ومدن الجنوب العراقي   اشتباكات بين محتجين والأمن اللبناني رفضا للموازنة الجديدة   نفور العراقيين واللبنانيين من التدخلات الخارجية   تراجع النفط وأسعار الذهب.. وارتفاع الدولار   يونايتد يدك شباك ترانمير بسداسية نظيفة في كأس إنجلترا   7 طرق منزلية بسيطة لتبييض أسنانك بشكل طبيعي   العثور على ديوان نادر مسروق لحافظ الشيرازي   أول سيارة ذاتية دون مقود أو دواسات..   عائلة في بنغلادش ترزق بثلاثة توائم "رجب وطيب وأردوغان"   هجوم غادر على المنتفضين في الناصرية وعناصر من المليشيات (الطرف الثالث) تطلق النار عليهم  
آخر الأخبار

عراقيون يحشدون لمظاهرة مليونية كبرى ببغداد..

يحشّد ناشطون عراقيون لمظاهرة مليونية كبرى، في العاشر من الشهر الجاري، تجمع المتظاهرين من جميع المدن والمحافظات المنتفضة بساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، في خطوة تعيد الزخم بقوة للاحتجاجات التي انطلقت مطلع تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

تلك الدعوات التي انطلقت بالتزامن مع استقالة رئيس الحكومة العراقية عادل عبدالمهدي، تهدف بحسب محللين إلى الضغط على القوى السياسية الحاكمة، وإثبات أنها لن تقبل بتسويات سياسية تجري في أروقة البرلمان على حساب مطالب المحتجين.

"زلزال قوي"

الأكاديمي وأستاذ الإعلام الدكتور وحيد عباس، رأى في حديث لـ"عربي21" أن المظاهرة المليونية التي يحشد لها الناشطون، إذا أتيح لها أن تجري فعلا في بغداد، فإنها ستعمل زلزالا قويا يهز القوى السياسية، وأنها تحمل من حيث الحجم مفاجأة لهم.

وقال عباس إن "المظاهرة الكبرى، الهدف منها التأكيد على ضرورة تنفيذ باقي المطالب التي دعت إليها الاحتجاجات في عموم البلاد، وليس الاكتفاء بإقالة شخص رئيس الحكومة، والإتيان بشخص آخر ليحل محله".

وأضاف أن "مطالب المحتجين ترتكز على أهمية إزاحة الطبقة السياسية التي حكمت البلاد منذ 16 عاما، ولن يرضوا بحلول ترقيعية أو تبادل أدوار بين السياسيين، لأن المتظاهرين يعتقدون حقا أن الفاسد لن يأتي إلا بفاسد مثله للتغطية على فساده".

وحذر عباس من وضع السلطات العراقية عقبات أمام المتظاهرين الهدف منها منع إقامة المظاهرة الكبرى في بغداد، تحت حجج وذرائع شتى، بل من واجبها تأمين وحماية المحتجين من تغلغل أطراف مندسة تسعى إلى حرف المظاهرات والصدام مع قوات الأمن.

وأظهر مقطع فيديو تناقله تناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أحد المتظاهرين في محافظة كربلاء، يحشد بواسطة مكبرات للصوت المحتجين بالمدينة للتجمع يوم 10 كانون الأول/ديسمبر الجاري، والتوجه بسيارات إلى حدود العاصمة بغداد ثم المسير إلى ساحة التحرير مكان المظاهرات، مؤكدا أن "النصر" سيكون حليفهم.