علاوي يعلن تشكيل الحكومة ويتحدث عن أول هدف له   علاوي سيفشل كما فشل عبد المهدي   أردوغان يعلن انضمام رؤساء 5 بلديات إلى "العدالة والتنمية"   MEE: خطة ترامب ترسخ غدر "الإمبريالية" بالفلسطينيين   روسيا تمنع إقرار مشروع أممي يدعو لوقف إطلاق النار بإدلب   بعد لقائه قادة كتل.. عقبة تؤخر إعلان حكومة علاوي بالعراق   العودة حقي.. مؤتمر بالأردن ضد صفقة القرن برعاية نواب وأعيان   مخاطر وثيقة مقتدى الصدر على العراق   "أرامكو" يقود بورصة السعودية لأدنى مستوى بشهرين ونصف   الدوري الأفريقي لكرة السلة.. العرب ممثلون بـ 4 أندية   أطعمة تساعدك على التخلص من دهون البطن..   العثور على ديوان نادر مسروق لحافظ الشيرازي   تركيا تطور مدرعة قتالية بالشراكة مع ماليزيا   كيف تساعد طفلك على التركيز على الواجبات المدرسية   هجوم غادر على المنتفضين في الناصرية وعناصر من المليشيات (الطرف الثالث) تطلق النار عليهم  
آخر الأخبار

واشنطن: إيران كانت تهدف لقتل عسكريين أمريكيين.. واستعدنا الردع

قال رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال مارك ميلي إن الهجوم الصاروخي الإيراني كان يهدف لقتل عسكريين أمريكيين بقاعدة عين الأسد الجوية في العراق، في تصريحات أوحت بأن إيران كانت وربما ما زالت مستعدة للمخاطرة بمواجهة رد أمريكي قوي.


ولم يبد ميلي استعدادا لقول إن كانت إيران قد استكفت بهجومها غير المسبوق على قاعدتين بالعراق تستضيفان قوات من الولايات المتحدة وكندا والدنمرك والمملكة المتحدة ودول أخرى.


وحين سئل إن كانت إيران ربما ترى هذه مهمة غير مكتملة نظرا لعدم سقوط قتلى أمريكيين أجاب ميلي "أعتقد أن قول هذا ربما كان من السابق لأوانه".


وقال ميلي إنه وآخرين بالجيش "يتوقعون بقوة" أن تنفذ جماعات شيعية بالعراق تدعمها إيران هجمات على قوات أمريكية وقوات تدعمها الولايات المتحدة في العراق وسوريا، مضيفا "هذا احتمال وارد جدا".

 

بدوره أعلن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، الذي كان يقف بجوار ميلي في مؤتمر صحفي، أنّه باغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، الجنرال قاسم سليماني، بغارة جوية أمريكية في بغداد الأسبوع الماضي، فإنّ الولايات المتحدة "استعادت مستوى من الردع" بمواجهة إيران.

وقال إسبر للصحافيين إنّه "بالضربات التي نفّذناها ضدّ كتائب حزب الله في أواخر كانون الأول/ ديسمبر، ثم بعمليتنا ضدّ سليماني، أعتقد أننا استعدنا مستوى من الردع معهم"، مضيفا: "لكنّنا سنرى. المستقبل سيخبرنا".

وفيما يخص الضربة الإيرانية لقاعدة عين الأسد، قال إسبر: "لم تحدث أضرار بشيء رئيسي، والأهداف المصابة تشمل خياما وساحة انتظار، وهناك أضرار بطائرة هليكوبتر".

وأضاف: "جيشنا لا يزال جاهزا ومستعدا".

وأوضح: "11 صاروخا على الأقل سقطت على قاعدة عين الأسد، وصاروخ واحد على الأقل سقط على أربيل".