"دافوس" يجمع ترامب برئيس العراق.. ملفات مهمة تنتظر الحسم   ترامب يغرد بالفارسية مجددا: لا يهمني التفاوض مع طهران   مكتب "إياد علاوي" ينفي أنباء وفاته ويتهم بمحاولة اغتياله   NYT: ضغوط أمريكية حالت دون تحميل "بوينغ" سقوط طائرة تركية   مقتل 50 مدنيا بهجمات للنظام بإدلب خلال الـ10 أيام الأخيرة   كتائب "حزب الله" العراقي تهدد بطرد برهم صالح من بغداد   "نظام آبل" يصف إسرائيل بـ"دولة الاحتلال الصهيوني"   العراق.. دعوة ملتبسة وأهداف مشبوهة   تراجع النفط وأسعار الذهب.. وارتفاع الدولار   كلاسيكو إسبانيا ينتهي بتعادل سلبي بين الريال والبارشا   9 مشاكل جمالية يمكن لزيت الخروع علاجها..   العثور على ديوان نادر مسروق لحافظ الشيرازي   تحذيرات من متصفح شهير يشكل خطورة على أموالك   عائلة في بنغلادش ترزق بثلاثة توائم "رجب وطيب وأردوغان"   هجوم غادر على المنتفضين في الناصرية وعناصر من المليشيات (الطرف الثالث) تطلق النار عليهم  
عناوين الصحف

"الأخبار": هدوء ما بعد الرد الإيراني لن يطول كثير

قالت صحيفة الأخبار اللبنانية المقربة من حزب الله اللبناني، إن الهدوء الذي أعقب الرد الإيراني، على اغتيال قاسم سليماني، "لن يطول كثيرا قبل اكتشاف نتائج الجولة وتداعياتها العميقة".

وأشارت إلى أن الضربات الصاروخية على القواعد الأمريكية، أصبحت مسلسلا شبه يومي في واشنطن، ووصلت رسالة طهران جلية برفض عرض ترامب التفاوض، والعودة إلى القواعد غير المعلنة للتعايش مع الاحتلال في العراق منذ 2011، كفاتحة لتفاهمات أوسع.

ورأت ظهور قائد القوة الجوفضائية في الحرس الثوري، العميد أمير علي حاجي زادة، لشرح العملية الانتقامية للحرس بالقصف على قاعدتي عين الأسد وأربيل، أعطى مزيدا من الدلالات على طبيعة المرحلة المقبلة.

وقالت إن الأهم في مؤتمره الصحفي هو صورة الخلفية، التي تظهر فيها رايات محور المقاومة من غزة إلى أفغانستان، مرورا بالعراق واليمن".

ونقلت قول حاجي زادة، أن عملية القصف "هي الخطوة الأولى من القصاص الذي سيكون بإخراج القوات الأمريكي وأن الرد لن يكون صفعة، وإنما خطوة تغيّر وضع المنطقة برمتها، ومن سيتولّاها هي حركات محور المقاومة في الإقليم، التي بعثت برسائل إلى الحرس تأكيدا لاستعدادها المشاركة في الرد".

ولفتت إلى أن إعلان الحرس الثوري التزامه بأمر المرشد الإيراني، علي خامنئي، إخراج القوات الأمريكية من المنطقة، يعني إيذانا رسميا وصافرة انطلاق لمعركة استنزاف طويلة الأمد ضدّ الوجود الأمريكي. معركة إن تحققت ستعني فشلا ذريعا لما عبّر عنه وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، الذي قال إن بلاده "استعادت مستوى من الردع".