قاعدة حميميم الروسية بسوريا تتعرض لهجوم بطائرات مسيرة   هشام الهاشمي ....شهيد الكلمة   قتيلان بمظاهرات قرب بغداد بعد قمعها من الأمن   WP: هل انتهى القرن الأمريكي وبدأ القرن الآسيوي   بيان الحراك الشعبي للتغيير والتنمية   عملية عسكرية لاقتحام معاقل داعش على الحدود الايرانية   اعتقالات بالضفة ومداهمات للاحتلال وهدم منزل بالطيرة   غضب ماكرون الإجرامي الذي يحاول جعل ليبيا رواندا ثانية   تركيا: نقترب من توقيع اتفاق التجارة الحرة مع بريطانيا   برشلونة يصدم عشاقه بخصوص ملف البرازيلي نيمار   الصين تحذر من عدوى أشد فتكا من كورونا في كازخستان والأخيرة تعلق   "الأيوبي" يختار فلسطين ساحة لحربه ضد "الفرنجة"   مايكروسوفت تصدر منصة ألعاب جديدة تنافس "بلايستيشن 5"   أردوغان: إحياء آيا صوفيا بشارة حرية للمسجد الأقصى   ‏⁧‫الموصل‬⁩ الحبيبة بعد ثلاث سنوات من انتهاء العمليات  
الحراك الشعبي

فشل اتفاق ثالث لتركيا وروسيا بإدلب بعد خروقات نظام الأسد

فشل اتفاق ثالث بين روسيا وتركيا، في إدلب السورية، وسط خروقات النظام السوري له مع بدء سريانه صباح الأحد، لا سيما استمراره بقصف المدنيين والأحياء في الشمال السوري.

وعلى الرغم من إعلان الرئيسين رجب طيب أردوغان وفلاديمير بوتين، اتفاقا لوقف إطلاق النار في الشمال السوري وإدلب تحديدا، إلا أن النظام السوري مستمر بقصف مدن وقرى عدة في ريف حماة وإدلب، لا سيما معرة النعمان.

وبحسب بيان لوزارة الدفاع التركية صدر في 10 من كانون الثاني/ يناير الجاري، فإن روسيا وتركيا اتفقتا على وقف إطلاق النار وإيقاف الهجمات البرية والجوية في منطقة "خفض التصعيد".

وقالت الوزارة إن التهدئة ستبدأ الساعة الـ12:01 من فجر الأحد، 12 من كانون الثاني/ يناير الحالي.

وسبق الإعلان التركي، تصريح لرئيس مركز المصالحة التابع لروسيا، اللواء يوري بورينكوف، الذي قال بحسب وكالة "تاس" الروسية، إن "العمل بنظام وقف إطلاق النار في إدلب بدأ من الساعة الثانية فجر يوم الجمعة 10 من كانون الثاني".

وعلى الرغم من الإعلانين، فإن الأخبار القادمة من إدلب حتى يوم الأحد، لا توحي بوقف عمليات القصف التي تشنها قوات النظام بدعم روسي.
 

ونفذ اليوم الأحد، النظام السوري، غارات على معرة النعمان، وعدة بلدات جنوب شرقي إدلب.

وقُتل 18 مدنيا وأصيب أكثر من 90 جراء قصف جوي مكثف للطيران الحربي السوري على مدينة إدلب وأريافها الشرقية والجنوبية، أمس السبت.

 

فتح النظام لجبهات جديدة

وكشفت كذلك صحيفة موالية للنظام السوري، الأحد، أن جيش الأسد استقدم تعزيزات عسكرية ضخمة إلى الخطوط الأمامية على الجبهات الغربية من مدينة حلب وريف المحافظة الجنوبي.

وكشفت صحيفة "الوطن" المقربة من النظام، نقلا عن مصادرها الخاصة، أن "الجيش السوري استقدم أرتالا عسكرية بينها صواريخ حديثة لم تستخدم في حلب من قبل".

وأضافت أن "التعزيزات السابقة التي أرسلت في وقت سابق إيذانا ببدء عملية عسكرية متوقعة في أي لحظة، لا تتنافى مع وقف إطلاق النار".

وأشارت الصحيفة إلى أن "الجيش نفذ أمس رميات صاروخية ومدفعية استهدفت مقرات وتحركات المسلحين في ريفي حلب الغربي والجنوبي، ودمرت منصات إطلاق القذائف والصواريخ التي أطلقت على منطقة منيان في الجهة الغربية من المدينة، وقتلت وجرحت عددا من مقاتلي جبهة النصرة".

وتشهد محافظة إدلب تصعيدا عسكريًا منذ 19 من كانون الأول/ ديسمبر 2019، إثر شن النظام عملية عسكرية بدعم روسي، شملت غارات جوية مكثفة على منطقة معرة النعمان وريفها، ما أدى إلى تفريغها من سكانها رغم التنديد الأممي والدولي، وأسفرت عن سيطرة النظام على 31 قرية بمساحة تقدر بنحو 320 كيلومترا مربعا.