روسيا تعلن تطوير علاج لكورونا اعتمادا على تجربة الصين وفرنسا   العالم بعد كورونا... هو غير ماقبلها   حصيلة 24 ساعة.. يوم مؤلم آخر بإيطاليا وتركيا تدخل دائرة الخطر   البايس: كيف غير وباء "كورونا" مسار الصراع في الشرق الأوسط   بيدرسون يدعو لوقف شامل لإطلاق النار بسوريا لمحاربة كورونا   أنقرة تعلن تحييد عناصر من "العمال الكردستاني" شمال العراق   إحصائية 2019 للاعتداءات العنصرية ضد المسلمين بألمانيا   "كورونا".. معركة عربية بعيدة عن جبهة العلم   حرب النفط تدخل مرحلة جديدة خلال أيام.. والسعودية في مأزق   لاعبو الدوري الإنجليزي يخشون "كورونا" ويرفضون العودة للملاعب   العمل من المنزل يدمر وضع جسدك.. إليك كيفية إصلاحه   الشباب العربي والتحول نحو الديمقراطية.. محاولة للفهم   هاتف ياباني جديد ينافس آبل وسامسونج   مانشستر سيتي يفتح ملعبه للسلطات لمواجهة فيروس كورونا   الاجراءات الصحية لمنع انتقال فايرس كورونا لازالت دون المستوى  
الأخبار

برلين: العراق سيكون ساحة للإرهاب إذا انسحب "التحالف"

حذّر وزير خارجية ألمانيا، هايكو ماس، الاثنين، من أن العراق سيكون "أرضا خصبة للإرهاب إذا انسحبت قوات التحالف الدولي"، الذي تقوده الولايات المتحدة.


جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك، عقده وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، ونظيره الألماني، في العاصمة عمّان.

وأكد الوزير الألماني أن "انسحاب الحضور الدولي من العراق سيكون أرضية خصبة للإرهاب وستطال الهجمات المنطقة وأوروبا".

وحول الأزمة بين واشنطن وطهران، قال ماس، إن الأزمة تم احتواؤها، وعلى إيران أن لا تتدخل بالشؤون الداخلية للدول.

وبشأن المظاهرات التي تشهدها مدن إيرانية، اعتبر ماس أن للإيرانيين حق التعبير عن الرأي بعيداً عن العنف.

بدوره، أكد الصفدي أن الفوضى في ليبيا ستكون عامل جذب للإرهاب، فيما شدد ماس على أهمية عملية برلين للتوصل إلى هدنة بين جانبي الأزمة.

وفي وقت سابق الاثنين، أعلن المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفن زايبرت‎، أن برلين تستضيف مؤتمرا دوليا حول ليبيا في 19 كانون الثاني/يناير الجاري.

وناقش الجانبان أزمات المنطقة، كالقضية الفلسطينية والأزمة السورية، والعراقية، والليبية، والأمريكية-الإيرانية.

جدير بالذكر أن العاهل الأردني سيبدأ الثلاثاء، جولة أوروبية تشمل كلا من العاصمة البلجيكية بروكسل، ومدينة ستراسبورغ الفرنسية، والعاصمة الفرنسية باريس، لبحث التطورات الراهنة، إقليميا ودوليا.