منظمة التحرير تهدد بمقاضاة الشركات العاملة في المستوطنات   علاوي سيفشل كما فشل عبد المهدي   إجلاء مئات الأمريكيين من سفينة خاضعة للحجر الصحي باليابان   مقتل متظاهر بالعراق.. والصدر يؤكد رهن حكومة علاوي بالشارع   النظام يحكم قبضته على شمال غرب حلب وتعزيزات تركية بسرمدا   "النجباء" الموالية لإيران: بدأ العد التنازلي للرد على الاحتلال الأمريكي   إدانة فلسطينية وعربية لقرار الاحتلال سجن الشيخ رائد صلاح   مخاطر وثيقة مقتدى الصدر على العراق   "أرامكو" يقود بورصة السعودية لأدنى مستوى بشهرين ونصف   الدوري الأفريقي لكرة السلة.. العرب ممثلون بـ 4 أندية   وفيات كورونا بالصين تبلغ 1775.. وبكين: تباطؤ الإصابات   العثور على ديوان نادر مسروق لحافظ الشيرازي   تركيا تطور مدرعة قتالية بالشراكة مع ماليزيا   أمطار غزيرة تطفئ حرائق أستراليا.. وإجلاء بسبب الفيضانات   هجوم غادر على المنتفضين في الناصرية وعناصر من المليشيات (الطرف الثالث) تطلق النار عليهم  
عناوين الصحف

"ديلي تلغراف": خياران فقط أمام النظام الإيراني

تحدثت صحيفة "ديلي تلغراف" البريطانية، عن خيارين مطروحين أمام النظام الإيراني، في ظل التوترات الحالية لا سيما مع الولايات المتحدة.

 

وأوضحت الصحيفة في تقرير نشره كون كوغلن، أن الخيارين هما إما أن يلجأ النظام إلى "الإصلاح"، أو يختار مواصلة المسير على ذات النهج، والذي يعني "الانهيار".

 

وبحسب الصحيفة، فإن "التعامل الفاشل مع حادثة إسقاط الطائرة الأوكرانية أدخلت طهران في أزمة تهدد وجوده".

 

ورأت أن "محاولة التستر على التورط في إسقاط الطائرة جعلت النظام يفقد مصداقيته في إدارة شؤون البلاد".

 

وحمّلت "ديلي تلغراف" مسؤولية حدوث التوترات الأخيرة في المنطقة، من خلال اغتيال مقاول أمريكي في العراق، وذلك قبل أن تقوم واشنطن باغتيال الجنرال قاسم سليماني.

 

وعادت الصحيفة للحديث عن كارثة الطائرة الأوكرانية، قائلة إن "هذا الفشل بالتعامل دفع بآلاف الإيرانيين إلى الشارع للاحتجاج بعدما تبين لهم أن حكومتهم هي مصدر الشر وليس الأمريكان".

 

وبحسب الصحيفة فإن "الجمهورية الإسلامية أصبحت اليوم تواجه أكبر أزمة تهدد وجودها منذ 1979، ولم يعد بإمكان النظام الاستمرار في أسلوب القمع الذي دأب عليه لإسكات المعارضة، مثل نشر قوات الحرس الثوري لقتل وترهيب المدنيين المحتجين".

 

وتطرق الكاتب إلى التوتر بين الإصلاحيين والمحافظين، مضيفا: "منذ أن ساعد المعتدلون في إبرام الاتفاق النووي في 2015 لم تتوقف جهود المتشددين في إفشاله. ويعتقد أنهم وراء قرار إيران إلغاء حدود تخصيب اليورانيوم، انتهاكا لبنود الاتفاق".

 

وتابع: "تراجع المتشددين بعد كارثة الطائرة الأوكرانية ومقتل سليماني يشكلان فرصة تاريخية أمام المعتدلين في إيران لأخذ زمام المبادرة، والشروع في إصلاح علاقات إيران مع العالم الخارجي".