خطة بايدين للأمريكيين العرب: 6 عناوين رئيسية   الكاظمي في واشنطن للقاء الرئيس ترامب   القبض على أمريكيّيْن خططا لتفجير البيت الأبيض وبرج ترامب   ابنة شقيق ترمب تقاضيه بتهمة سرقة عشرات الملايين من الميراث   انفجار عبوة قرب احدى خيام ساحة الحبوبي في ذي قار   محتجون يغلقون مصفاة وشركة نفطية جنوب العراق   غضب فلسطيني بعد قتل جيش مصر لصيادين.. فيديو مؤثر للأم   يعرف كل شيء، يهيمن على كل شيء   المركزي: ننتظر إشعارًا من وزارة المالية لتوزيع رواتب أيلول   مفاجأة غير سارة للتونسي المجبري في اليونايتد   المفوضية الأوروبية تحضّ على إقفال «المناطق الحمراء»   عشوائيات العراق... تَعَدٍّ على أراض أثرية يغير معالم سامرّاء   غوغل" تطلق نظام إنذار بالهزات الأرضية للهواتف   الأفوكادو في غزة... زراعة ناشئة تشق الصعاب   ملكة جمال عراقية تلتقط صورة مع رئيس الموساد الإسرائيلي  
عناوين الصحف

NYT: ضغوط أمريكية حالت دون تحميل "بوينغ" سقوط طائرة تركية

كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، الاثنين، أن ضغوطا أمريكية حالت دون تحميل شركة "بوينغ" مسؤولية سقوط طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية في هولندا عام 2009.

وسقطت طائرة من طراز "بوينغ 737-800" تابعة لشركة الخطوط الجوية التركية، أثناء الهبوط في مطار سخيبول بأمستردام عام 2009، ما أسفر عن مقتل 9، وإصابة نحو 50 آخرين.

وقالت الصحيفة إن شركة بوينغ ومسؤولين من الأمن الفيدرالي الأمريكي مارسوا ضغوطا على السلطات الهولندية؛ لإخفاء الأسباب الحقيقية لسقوط الطائرة، وتحميل الطيارين المسؤولية.

وأضافت أن حادثة السقوط ناجمة عن إجراءات اتخذتها شركة بوينغ حول خيارات التصميم، التي تتسم بالخطر وتقييمات السلامة الخاطئة.

وأشارت الصحيفة -التي أسندت خبرها إلى وثائق ومقابلات- إلى أن المسؤولين الهولنديين تهربوا من انتقاد الشركة المصنعة للطائرة في تقريرهم؛ بسبب اعتراض شركة بوينغ ومسؤولين من الأمن الفيدرالي الأمريكي.

ولفتت إلى أن سقوط الطائرة التركية في هولندا يشابه حادثتي سقوط طائرتي "بوينغ ماكس 737" في كل من إندونيسيا وإثيوبيا.

وواجهت طائرات بوينغ 737 ماكس عاما مضطربا، إذ توقفت عن التحليق عالميا في العام 2019، بعد

حادثتين شهيرتين أسفرتا عن مقتل مئات الأشخاص.

وكان طراز بوينغ 737 ماكس الأكثر مبيعا على مستوى العالم قبل حادثتي الخطوط الجوية الإثيوبية وخطوط "ليون" الجوية الإندونيسية.

ففي 10 مارس/ آذار الماضي، قتل 157 شخصا؛ إثر تحطم طائرة من هذا الطراز تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية، بعد إقلاعها من مطار العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

كما لقى 189 شخصا مصرعهم إثر تحطم طائرة من الطراز نفسه تابعه لشركة "ليون" الجوية الإندونيسية، في حادث وقع خارج حدود العاصمة الإندونيسية جاكرتا، في أكتوبر/ تشرين الأول 2018.