منظمة التحرير تهدد بمقاضاة الشركات العاملة في المستوطنات   علاوي سيفشل كما فشل عبد المهدي   إجلاء مئات الأمريكيين من سفينة خاضعة للحجر الصحي باليابان   مقتل متظاهر بالعراق.. والصدر يؤكد رهن حكومة علاوي بالشارع   النظام يحكم قبضته على شمال غرب حلب وتعزيزات تركية بسرمدا   "النجباء" الموالية لإيران: بدأ العد التنازلي للرد على الاحتلال الأمريكي   إدانة فلسطينية وعربية لقرار الاحتلال سجن الشيخ رائد صلاح   مخاطر وثيقة مقتدى الصدر على العراق   "أرامكو" يقود بورصة السعودية لأدنى مستوى بشهرين ونصف   الدوري الأفريقي لكرة السلة.. العرب ممثلون بـ 4 أندية   وفيات كورونا بالصين تبلغ 1775.. وبكين: تباطؤ الإصابات   العثور على ديوان نادر مسروق لحافظ الشيرازي   تركيا تطور مدرعة قتالية بالشراكة مع ماليزيا   أمطار غزيرة تطفئ حرائق أستراليا.. وإجلاء بسبب الفيضانات   هجوم غادر على المنتفضين في الناصرية وعناصر من المليشيات (الطرف الثالث) تطلق النار عليهم  
الأخبار

قاد عصابة للتعذيب الجنسي.. تفاصيل جديدة عن مفتي داعش

كشفت معطيات جديدة عن مفتي تنظيم داعش، الذي اعتقل الأسبوع الماضي، عن تزعمه عصابة تخصصت في التعذيب الجنسي واغتصبت واستعبدت النساء والأطفال أثناء سيطرة التنظيم على الموصل.

وذكر تقرير عن المجلة العسكرية الفرنسية "زون ميليير"، أن مفتي داعش المعروف بشفاء النعمة، والمكنى أبو عبد الباري، كان من أمراء الحرب في التنظيم ومسؤول عن جرائم دموية في حق المدنيين.

وأضافت المجلة أن مزيدا من التفاصيل ظهرت حول جرائمه، إذ كان يعظ الدواعش باغتصاب واستعباد الأيزيديين.

وذكرت التقرير أن "المفتي" أعطى "مبررات دينية للتطهير العرقي واستعباد وتعذيب بعض الأقليات العرقية في العراق، بما في ذلك الأيزيديين". 

وأوضحت المجلة الفرنسية أنه كان مسؤولا عن إصدار "فتاوى" وحشية، استندت إلى فهمه المشوه للشريعة الإسلامية.

وقالت الشرطة العراقية إنه كان مسؤولا أيضا عن إعدام العلماء وتفجير مسجد في الموصل.

وتولى تنفيذ عمليات الإعدام وخاصة لرجال الدين، إضافة إلى تفجير جامع النبي يونس إبان سيطرة التنظيم الإرهابي على المدينة في 2014.

وكان النعمة يعمل إماما وخطيبا "في عدد من جوامع المدينة وعرف بخطبه المحرضة ضد القوات الأمنية" كما كان "يحرض على الانتماء لداعش ومبايعته ويثقف للفكر التكفيري المتطرف خلال فترة سيطرة داعش على المدينة".

ونشر ناشطون صورا لـ "أبو عبد الباري" يبدو فيها بدينا للغاية، ومن بينها صورة تظهر نقله في شاحنة كبيرة ويحيط به عدد من عناصر القوات الأمنية، حيث نقلته القوات الأمنية فى شاحنة نظرا لبدانته وزيادة وزنه.