روسيا تعلن تطوير علاج لكورونا اعتمادا على تجربة الصين وفرنسا   العالم بعد كورونا... هو غير ماقبلها   حصيلة 24 ساعة.. يوم مؤلم آخر بإيطاليا وتركيا تدخل دائرة الخطر   البايس: كيف غير وباء "كورونا" مسار الصراع في الشرق الأوسط   بيدرسون يدعو لوقف شامل لإطلاق النار بسوريا لمحاربة كورونا   أنقرة تعلن تحييد عناصر من "العمال الكردستاني" شمال العراق   إحصائية 2019 للاعتداءات العنصرية ضد المسلمين بألمانيا   "كورونا".. معركة عربية بعيدة عن جبهة العلم   حرب النفط تدخل مرحلة جديدة خلال أيام.. والسعودية في مأزق   لاعبو الدوري الإنجليزي يخشون "كورونا" ويرفضون العودة للملاعب   العمل من المنزل يدمر وضع جسدك.. إليك كيفية إصلاحه   الشباب العربي والتحول نحو الديمقراطية.. محاولة للفهم   هاتف ياباني جديد ينافس آبل وسامسونج   مانشستر سيتي يفتح ملعبه للسلطات لمواجهة فيروس كورونا   الاجراءات الصحية لمنع انتقال فايرس كورونا لازالت دون المستوى  
آخر الأخبار

انتهاكات خطيرة.. العفو الدولية: 600 قتيل في احتجاجات العراق

أحصت منظمة العفو الدولية مقتل أكثر من ستمئة متظاهر عراقي منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي، منهم 12 خلال اليومين الماضيين، مشيرة إلى إنها تحققت من استخدام الأمن العراقي الذخيرة الحية ضد المحتجين.

وأكدت المنظمة في تقرير لها تحققها عبر شهادات ومقاطع فيديو من استئناف القوات الأمنية حملة العنف المميتة ضد المتظاهرين السلميين في بغداد وعدد من مدن الجنوبية بالعراق.

وقالت إنها تحققت من استخدام الأمن العراقي الذخيرة الحية وقنابل مميتة لقتل المحتجين، ضمن ما سمتها موجة مستمرة من التخويف والاعتقالات والتعذيب.

واعتبرت أن التصعيد الأخير إشارة واضحة إلى أن السلطات العراقية لا نية لديها على الإطلاق لوضع حد حقيقي للقمع، وفق تعبيرها.

وطالبت العفو الدولية بالوقف الفوري لما سمته النمط البغيض من القتل العمد والتعذيب والقمع، كما دعت السلطاتِ العراقية إلى كبح جماح القوات الأمنية فورا وإبعاد المسؤولين عن الانتهاكات الخطيرة وبدء تحقيقات شاملة ومستقلة بهدف المساءلة وتعويض المتضررين وعائلاتهم.

ويشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تخللتها أعمال عنف خلفت مئات القتلى فضلا عن آلاف الجرحى، معظمهم من المحتجين.

ويوم الاثنين، صعّد المتظاهرون من احتجاجاتهم بإغلاق العديد من الجامعات والمدارس والمؤسسات الحكومية والطرق الرئيسية في العاصمة بغداد ومدن وبلدات وسط وجنوبي البلاد.

واتجه المتظاهرون نحو التصعيد مع انتهاء مهلة ممنوحة للسلطات للاستجابة لمطالبهم، وعلى رأسها تكليف شخص مستقل نزيه بتشكيل حكومة من المختصين غير الحزبيين تمهيدا لانتخابات مبكرة، فضلا عن محاسبة قتلة المتظاهرين والناشطين في الاحتجاجات.