منظمة التحرير تهدد بمقاضاة الشركات العاملة في المستوطنات   علاوي سيفشل كما فشل عبد المهدي   إجلاء مئات الأمريكيين من سفينة خاضعة للحجر الصحي باليابان   مقتل متظاهر بالعراق.. والصدر يؤكد رهن حكومة علاوي بالشارع   النظام يحكم قبضته على شمال غرب حلب وتعزيزات تركية بسرمدا   "النجباء" الموالية لإيران: بدأ العد التنازلي للرد على الاحتلال الأمريكي   إدانة فلسطينية وعربية لقرار الاحتلال سجن الشيخ رائد صلاح   مخاطر وثيقة مقتدى الصدر على العراق   "أرامكو" يقود بورصة السعودية لأدنى مستوى بشهرين ونصف   الدوري الأفريقي لكرة السلة.. العرب ممثلون بـ 4 أندية   وفيات كورونا بالصين تبلغ 1775.. وبكين: تباطؤ الإصابات   العثور على ديوان نادر مسروق لحافظ الشيرازي   تركيا تطور مدرعة قتالية بالشراكة مع ماليزيا   أمطار غزيرة تطفئ حرائق أستراليا.. وإجلاء بسبب الفيضانات   هجوم غادر على المنتفضين في الناصرية وعناصر من المليشيات (الطرف الثالث) تطلق النار عليهم  
الأخبار

اجتماع طارئ للجامعة العربية حول "صفقة القرن" بحضور عباس

تعقد جامعة الدول العربية، السبت، اجتماعا وزاريا طارئا لبحث سبل مواجهة الخطة الأمريكية المزعومة للتسوية السياسية في الشرق الأوسط، والمعروفة إعلاميا بـ"صفقة القرن".

وبحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تفاصيل الخطة، التي تواجه برفض فلسطيني.

وقال سفير فلسطين في القاهرة، مندوبها الدائم لدى الجامعة، دياب اللوح، الثلاثاء، إن فلسطين طلبت رسميًا عقد دورة غير عادية لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري، بحضور الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، لبحث سبل مواجهة الخطة الأمريكية، بحسب الوكالة الفلسطينية للأنباء (وفا).

ويتردد أن هذه الخطة تقوم على إجبار الفلسطينيين، بمساعدة دول عربية، على تقديم تنازلات مجحفة لصالح إسرائيل، خاصة بشأن وضع مدينة القدس المحتلة، وحق عودة اللاجئين الفلسطينيين، وحدود الدولة الفلسطينية المأمولة.

وأضاف "اللوح" أن "الاجتماع المقرر عقده السبت المقبل يأتي في وقت بالغ الأهمية، يتطلب موقفا عربيا موحدا، لمواجهة كافة مخططات تغييب القضية الوطنية الفلسطينية، والقضاء على مبدأ حل الدولتين".

وتابع أن تلك المخططات تستهدف القضاء على "فرص إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة الكاملة على أرض دولة فلسطين التي احتلت عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، التي أقرتها الاتفاقيات والمواثيق وقرارات الشرعية الدولية".

وتوحدت السلطة والفصائل الفلسطينية على رفض الخطة الأمريكية المرتقبة، في ظل انحياز ترامب لإسرائيل، خاصة منذ إعلانه، أواخر 2017، الاعتراف بالقدس المحتلة بشقيها الشرقي والغربي عاصمة مزعومة لإسرائيل.