منظمة التحرير تهدد بمقاضاة الشركات العاملة في المستوطنات   علاوي سيفشل كما فشل عبد المهدي   إجلاء مئات الأمريكيين من سفينة خاضعة للحجر الصحي باليابان   مقتل متظاهر بالعراق.. والصدر يؤكد رهن حكومة علاوي بالشارع   النظام يحكم قبضته على شمال غرب حلب وتعزيزات تركية بسرمدا   "النجباء" الموالية لإيران: بدأ العد التنازلي للرد على الاحتلال الأمريكي   إدانة فلسطينية وعربية لقرار الاحتلال سجن الشيخ رائد صلاح   مخاطر وثيقة مقتدى الصدر على العراق   "أرامكو" يقود بورصة السعودية لأدنى مستوى بشهرين ونصف   الدوري الأفريقي لكرة السلة.. العرب ممثلون بـ 4 أندية   وفيات كورونا بالصين تبلغ 1775.. وبكين: تباطؤ الإصابات   العثور على ديوان نادر مسروق لحافظ الشيرازي   تركيا تطور مدرعة قتالية بالشراكة مع ماليزيا   أمطار غزيرة تطفئ حرائق أستراليا.. وإجلاء بسبب الفيضانات   هجوم غادر على المنتفضين في الناصرية وعناصر من المليشيات (الطرف الثالث) تطلق النار عليهم  
أخبار المحافظات

العراق يعلن بدء عملية عسكرية على الحدود مع سوريا والأردن

أعلنت وزارة الدفاع العراقية، الثلاثاء، إطلاق المرحلة الأولى من عملية عسكرية على الحدود مع سوريا والأردن، محددة اسما لها.

وبحسب خلية الإعلام الأمني التابعة للجيش العراقي، فإن العملية أطلق عليها اسم "أبطال العراق"، غربي البلاد، لتأمين الشريط الحدودي المحاذي مع سوريا والأردن.

وقالت في بيان رسمي، إن "رئيس أركان الجيش الفريق أول عثمان الغانمي، ونائب قائد العمليات المشتركة الفريق عبد الأمير رشيد يار الله، ترأسا اجتماعا أمنيا في قيادة عمليات الجزيرة".

وأوضحت أن "الأوامر صدرت للقوات الأمنية بانطلاق عملية أبطال العراق، المرحلة الأولى لخط الحدود العراقية السورية والأردنية، لحماية البلاد من أي تهديد".

ومؤخرا، بدأ تنظيم الدولة شن مزيد من الهجمات مستهدفا حواجز أمنية وأرتالا عسكرية، خصوصا في المناطق المحصورة بين محافظات ديالى (شرقا) وصلاح الدين وكركوك (شمالا).

ورغم الإعلان الرسمي نهاية 2017، عن هزيمة تنظيم الدولة في العراق، إلا أن القادة العسكريين يؤكدون أن التنظيم يمتلك خلايا نائمة تعمل بشكل فردي في المناطق المحررة.

وسبق أن أعلن الحشد الشعبي أيضا، إنشاء نقاط أمنية، بشكل منتظم، لمراقبة قاطع منطقة القائم، غرب محافظة الأنبار، لتأمين الحدود مع سوريا.

وجاء إعلان الحشد، في ظل مخاوف عراقية، من تراجع التعاون الاستخباري، بين قواته، والجانب الأمريكي، في أعقاب التوتر الذي خلفته حادثة السفارة واغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس في بغداد الشهر الماضي. وما سيلحقه بهذه في جهود مراقبة الحدود، ومنع تسلل عناصر تنظيم الدولة، بين جانبي الحدود.