خطة بايدين للأمريكيين العرب: 6 عناوين رئيسية   الكاظمي في واشنطن للقاء الرئيس ترامب   "الحشد الشعبي" يقيل اثنين من أبرز زعماء فصائله المسلحة استجابة لضغوط سياسية   ابنة شقيق ترمب تقاضيه بتهمة سرقة عشرات الملايين من الميراث   انفجار عبوة قرب احدى خيام ساحة الحبوبي في ذي قار   محتجون يغلقون مصفاة وشركة نفطية جنوب العراق   مأساة مخيم «موريا» اليوناني تعيد ملف الهجرة إلى الواجهة الأوروبية   يعرف كل شيء، يهيمن على كل شيء   قفزة غير متوقعة لمعدل التضخم في بريطانيا خلال يوليو   مفاجأة غير سارة للتونسي المجبري في اليونايتد   إصابات «كورونا» تحطم الرقم القياسي في بريطانيا منذ تفشي الجائحة   عشوائيات العراق... تَعَدٍّ على أراض أثرية يغير معالم سامرّاء   غوغل" تطلق نظام إنذار بالهزات الأرضية للهواتف   الأفوكادو في غزة... زراعة ناشئة تشق الصعاب   ملكة جمال عراقية تلتقط صورة مع رئيس الموساد الإسرائيلي  
رأي تجديد

علاوي سيفشل كما فشل عبد المهدي

تحصيل حاصل لوضع معقد ملتبس ، علاجه بالتأكيد لن يكون في تغيير الوجوه واستبدال رئيس وزراء بآخر لان الجديد حتى لوصلح اختياره وتوافرت شروطه وحسنت سيرته فانه سيفشل ليس لعجزه بل لان البيئة السياسية الفاسدة لن تساعدعلى النجاح ، هذه البيئة لازالت وستبقى حتى يأذن الله بالخلاص موبوءة بأمراض مزمنة ليس أقلها الفساد والعنف والتخلف والولاء للغير... ناهيك عن اصرارها على المحاصصة وأعلائها شأن اللادولة في مقابل مؤسسات الدولة والمفارقة ان العصابة الفاسدة هي ليست جمعاً متناسقاً موحداً بل تيارات وكتل وأحزاب وتحالفات متناحرة لذلك سيبقى الصراع قائماً وكما كان عليه الامر في كل تشكيلة وزارة ، حول حجم المشاركة بالكعكة أي الحصة من المكاسب و المناصب التي يحوز عليها هذا التكتل او ذاك.
ورغم ان الحراك الشعبي رفض تسمية شخصية من داخل العملية السياسية العرجاء وأصر على شخصية وطنية مستقلة كفوءة حسنة السيرة فإن السلطة الفاسدة لازالت مخالفة وهي كمن يسبح عكس التيار ، ولهذا لن توفق ، لان صوت الحراك هو الأعلى ولا صوت يعلو فوق صوت الشعب. 
يقيناً لن ينجح علاوي بتشكيل الوزارة لان الضغوط عليه اكثر مما يحتمل ، والتي ستتواصل حتى لو نجح في عبور هذا الخانق  معوقة تنفيذ الوعود المغرية التي قطعها للشعب....!!! والسؤال الذي يطرح نفسه... ماهو البديل؟ 
الحل..... ان تنطلق عجلة التغيير بتشكيل حكومة خلاص او إنقاذ وطني تكلف بالحد الأدنى من المهام المطلوب للتهيئة لانتخابات طارئة خلال فترة لاتتجاوز السنة.
أي حل آخر هو بمثابة تسويف وتعطيل لاطائل من وراءه.