"الصحة العالمية" تبشر باستقرار قريب لتفشي الوباء بإيطاليا   العالم بعد كورونا... هو غير ماقبلها   الفلسطينيون يخشون انتقال عدوى الكورونا من المستوطنات   ساينس: حرب بين العلم ونظريات المؤامرة بإيران لمواجهة كورونا   وفاة ثانية بـ"كورونا" في سوريا.. وتحذير أممي من "تأثير مدمر"   ميليشيا "الحشد" تتحدث عن عبور مجموعات من داعش سوريا للعراق   إحصائية 2019 للاعتداءات العنصرية ضد المسلمين بألمانيا   "كورونا".. معركة عربية بعيدة عن جبهة العلم   "إجراءات العزل" تضعف أسهم الخليج.. والإمارات تتصدر الخسائر   لاعبو الدوري الإنجليزي يخشون "كورونا" ويرفضون العودة للملاعب   هذا ما نعرفه عن "كورونا" من تجربة أيسلندا   الشباب العربي والتحول نحو الديمقراطية.. محاولة للفهم   هكذا يمكنك وقف الأخبار الخاطئة عن كورونا بوسائل التواصل   أردوغان يتبرع براتبه لـ7 أشهر.. أعلن آلية لدعم الاقتصاد   الاجراءات الصحية لمنع انتقال فايرس كورونا لازالت دون المستوى  
الأخبار

إجلاء مئات الأمريكيين من سفينة خاضعة للحجر الصحي باليابان

أجلت طائرتان أمريكيتان المئات من مواطني الولايات المتحدة، كانوا على متن سفينة سياحية رهن الحجر الصحي في اليابان، بسبب انتشار فيروس كورونا بين ركابها.


وستنقل الطائرتان الأمريكيين إلى قواعد تابعة للقوات الجوية داخل الولايات المتحدة، حيث سيخضعون مجددا للحجر الصحي.


وكان يوجد على متن السفينة قرابة الـ400 مواطن أمريكي، أصيب 40 منهم بالفيروس القاتل، بحسب موقع قناة "بي بي سي"، ومن المقرر أن يبقى المصابون في اليابان لتلقي العلاج.


وتخضع سفينة "دايموند برنسيس" (أميرة الألماس)، التي تقل حوالي 3700 شخص، للحجر الصحي في ميناء يوكوهاما، منذ اكتشاف إصابة شخص كان على متنها بالفيروس، بعدما نزل منها في هونغ كونغ.


والأحد، أعلنت السلطات اليابانية تسجيل 70 حالة إصابة جديدة على متن السفينة، ليصل إجمالي الإصابات إلى 355 شخصا.

 

ومن غير الواضح عدد الأمريكيين الذين جرى إجلاؤهم من السفينة، لكن من المقرر أن يخضعوا لحجر صحي مدته 14 يوما عقب عودتهم إلى بلدهم.


وفضل بعض الأمريكيين الانتظار على متن السفينة، حتى انتهاء الحجر الصحي الذي سيسري حتى 19 شباط/ فبراير الماضي.


ومن المنتظر تنظيم عمليات إجلاء لركاب آخرين من إسرائيل وكندا وهونغ كونغ.


تجدر الإشارة إلى أن السلطات اليابانية أعلنت توفير ألفي جهاز "آيفون" للركاب، لمساعدتهم في تلقي بعض المساعدة الطبية.


ووزعت الهواتف على الركاب حتى يمكنهم استخدام تطبيق طورته وزارة الصحة اليابانية، ليسهل على مستخدميه التواصل مع الأطباء والمتخصصين في مجال الصحة النفسية.