جائحة كورونا تتوسع عربيا.. والرياض تتوقع ارتفاعا بالإصابات   العالم بعد كورونا... هو غير ماقبلها   نصف إصابات كورونا عالميا بأوروبا ووفيات فرنسا تتجاوز 10 آلاف   نيويورك تايمز: إصابة أفراد بالعائلة المالكة السعودية بكورونا   فريق دولي: نظام الأسد وراء الهجوم الكيماوي بحماة   أنقرة تعلن تحييد قيادي بـ"العمال الكردستاني" شمال العراق   دعوات حقوقية لدول الخليج للسماح بالمكالمات عبر الإنترنت   فلوجة المقاومة… لماذا يخشون ذكراها   تفاؤل عراقي حيال التوصل لاتفاق جديد بشأن خفض إنتاج النفط   الاتحاد الدولي لألعاب القوى يُغير موعد بطولة العالم   دراسة: لقاح عمره قرن يقلل الإصابة بكورونا بنحو 6 أضعاف   الشباب العربي والتحول نحو الديمقراطية.. محاولة للفهم   هكذا يمكنك وقف الأخبار الخاطئة عن كورونا بوسائل التواصل   مساعدات طبية قطرية لإيطاليا لمواجهة وباء "كورونا"   الاجراءات الصحية لمنع انتقال فايرس كورونا لازالت دون المستوى  
صحة و طب

500 وفاة نتيجة كورونا بأوروبا.. وإصابات متزايدة عربيا

تواصلت حصيلة الإصابات والوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا بالتزايد، في الدول العربية والعالم، وسجلت أوروبا 500 وفاة حتى الآن، مع وصول المرض إلى كافة دول الاتحاد الأوروبي.

وقررت الحكومة المصرية، الإثنين، تعليق جميع الفعاليات التي تتضمن أية تجمعات كبيرة من المواطنين، لحين إشعار آخر، ضمن إجراءات مواجهة فيروس كورونا.

والأحد، أعلنت وزارة الصحة، تسجيل أول حالة وفاة لألماني دخل إلى مصر قبل نحو أسبوع جراء فيروس كورونا، الذي سجل 55 إصابة منذ الظهور الأول للفيروس بالبلاد في 14 فبراير/ شباط الماضي.

وأوضحت الحكومة في بيان، اليوم الاثنين، أن القرار يشمل "تعليق جميع الفعاليات التى تتضمن أى تجمعات كبيرة من المواطنين، أو تلك التى تتضمن انتقال المواطنين بين المحافظات بتجمعات كبيرة، لحين إشعار آخر"، دون تفاصيل.

وأكدت أن ذلك ضمن الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الحكومة لمواجهة الفيروس، مشيرة إلى أن الجهات المعنية سوف تتولى تنفيذ هذا القرار.

تونس

وأعلن مسؤول في وزارة الصحة التونسية، الإثنين، وجود 1400 شخص في الحجر الصحي المنزلي بسبب فيروس "كورونا".

وخلال مؤتمر صحفي، أوضح شكري حمودة، مدير الصحة الأساسية بوزارة الصحة، أن إجراءات الحجر الصحي الذاتي في تونس شملت أكثر من 2000 شخص، أكمل منهم قرابة 600 شخص فترة المراقبة.

وأشار إلى أن تونس انتقلت إلى الدرجة الوبائية الثانية، بعد تسجيل ثلاث إصابات جديدة الإثنين، ليرتفع العدد إلى 5.

السعودية

من جانبها أعلنت السعودية فرض غرامة تصل إلى نصف مليون ريال (133 ألف دولار) على من لا يفصح عن بياناته الصحية وتفاصيل تحركات سفره عند منافذ الدخول مع سعي الدولة الخليجية لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد.

وفرضت السعودية أمس إغلاقا مؤقتا على منطقة القطيف المنتجة للنفط في شرق البلاد حيث يقيم أغلب الأفراد الذين تم تشخصيهم بالمرض وعددهم 15. ولم يكشف البعض عن معلومات سفرهم إلى إيران للسلطات مع عودتهم للسعودية عبر دول خليجية أخرى.


قررت وزارة الشؤون الإسلامية السعودية، إجراءات جديدة بحق المساجد في البلاد لمواجهة فيروس كورونا ومنع انتشاره، من بينها تعجيل إقامة الصلوات، وتحديد 15 دقيقة لخطبة الجمعة ومنع الاعتكاف وإجراءات إفطار الصائمين.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية أن الوزارة قررت "تقليص المدة بين الأذان والإقامة إلى 10 دقائق في الصلوات الخمس، وألا تتجاوز خطبة الجمعة مع الصلاة 15 دقيقة".

كما قررت الوزارة "إيقاف إجراءات إفطار الصائمين، ومنع الاعتكاف، وإزالة الأطعمة والتمور من المساجد، وإزالة أكواب المياه المستعملة التي بجانب برادات المياه".

وأرجعت ذلك إلى متابعة الوزارة لمستجدات فيروس كورونا، وحرصا على سلامة المصلين ومرتادي المساجد، وتعزيزا للإجراءات الاحترازية لعدم انتشاره.

الأردن

وأعلنت وزارة الصحة الأردنية أن عدد الحالات الموجودة حالياً في الحجر الصحي، التي وصلت إلى الأردن من مناطق ينتشر فيها فيروس الكورونا المستجد 85 حالة.

وأشارت إلى أن العدد الكلي للحالات التي أُدخلت الحجر الصحي ثم غادرته بعد قضاء 14 يوماً وثبوت عدم إصابتها بفيروس كورونا المستجد 221.

ولفت إلى أن حالة واحدة سجلت سابقا لأردني قدم من إيطاليا، وقالت إنه يتلقى العلاج وبحالة صحية جيدة.

وقررت الوزارة إلغاء الرحلات السياحية مع الأراضي الفلسطينية وإسرائيل، لمنع انتشار الفيروس.

 

فلسطين 

وقررت إدارة المعابر والحدود الفلسطينية إغلاق معبر الكرامة، أمام حركة المغادرين من كافة محافظات فلسطين، وحتى إشعار آخر.

وأشارت إلى أنها أبقت حركة القادمين إلى الأراضي الفلسطينية كما هي.


إسرائيل

وأعلن جيش الاحتلال، حظر دخول الجنود العائدين من جميع دول العالم، إلى قواعده العسكرية لمدة 14 يوما، خوفا من تفشي فيروس كورونا.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، أن القرار يأتي في سياق استعدادات الجيش لمنع تفشي الفيروس الفتاك بين جنوده.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول عسكري كبير قوله: "نستعد لإنشاء مرفق عسكري داخلي لإيواء عشرات الجنود حال تفشي كورونا داخل الجيش".

ويخضع 2100 جندي للاحتلال للحجر الصحي المنزلي، فيما أنهى 300 آخرون فترة الحجر وعادوا إلى قواعدهم.

قبرص اليونانية

وسجلت إدارة قبرص اليونانية، الإثنين، أول حالتي إصابة بفيروس كورونا، ليصل بذلك إلى كل دول الاتحاد الأوروبي.

وذكرت وسائل إعلام رومية، أنه جرى تسجيل حالتي إصابة بكورونا في القسم اليوناني من الجزيرة.

وأضافت أن السلطات الصحية بشطر الجزيرة الجنوبي، أجرت فحوصات لـ42 شخصا، حيث أظهرت النتائج إصابة شخصين بالفيروس.

من جهته، أكد وزير الصحة كونستانتينوس يوانو، في مؤتمر صحفي، تسجيل أول إصابتين بكورونا.
وأوضح يوانو، أن أحد المصابين (25 عاما)، وقدم من مدينة ميلان الإيطالية في 26 شباط/فبراير الماضي.

وأضاف أن المصاب الثاني (64 عاما) يعمل في مستشفى حكومي بالعاصمة نيقوسيا، وقدم من بريطانيا في 5 مارس/آذار الحالي.

إيطاليا

وأعلنت إيطاليا، الإثنين، تسجيل 97 حالة وفاة جديدة ليرتفع العدد إلى 463.

وفي مؤتمر صحفي بالعاصمة روما، الإثنين، أعلن المدير العام للدفاع المدني أنجيلو بوريللي، أحدث المعطيات، بشأن الوباء الذي تفشى في البلاد قبل أسبوعين.

وأوضح أن عدد الإصابات الراهنة يبلغ 7 آلاف و985، ومع احتساب الوفيات والأشخاص الذين تعافوا، يصل العدد الإجمالي إلى 9 آلاف و172 إصابة.

ولفت بوريللي إلى أن عدد الذين تعافوا من الإصابة شهد زيادة 102 شخصا الإثنين، ليصل إلى 724 حالة شفيت من المرض.

ألمانيا

 
وسجلت ألمانيا، الإثنين، أول حالتي وفاة بفيروس كورونا، في ولاية شمال الراين – فستفالن، غربي البلاد.


وقال توماس كوفين، عمدة الولاية، إن الحالتين لـ"سيدة (89 عاما) من بلدة إيسن، والأخرى لمريض من بلدة هاينزبرغ"، دون مزيد من التفاصيل، حسبما نقلت صحيف "ّذا لوكال" المحلية.


وأوضح كوفين أن بلدة هاينزبرغ من أكثر مناطق البلاد تأثرا بالفيروس، حيث بلغ عدد المصابين فيها بكورونا 515 حالة، حتى مساء الإثنين.


بدوره، أعلن وزير الصحة الألماني، ينس شبان، ارتفاع عدد الإصابات بكورونا إلى ألف و153 حالة.


والأحد، توفي أول ألماني بسبب كورونا، في أحد مستشفيات مدينة الغردقة، شرقي مصر.

بريطانيا

وسجلت المملكة المتحدة، الإثنين، الوفاة الرابعة بفيروس كورونا، في الوقت الذي ارتفعت فيه عدد الإصابات إلى 319 حالة.

وقال وزير الصحة، مات هانكوك، إنّ شخصا "مصابا بكورونا توفر متأثرا بالفيروس"، حسبما نقلت صحيفة "الغارديان" البريطانية.

وأوضح متحدث باسم المستشفى الملكي في مدينة ولفرهامبتون، وسط إنجلترا إن الوفاة الرابعة بكورونا في البلاد لـ"شخص يبلغ من العمر 70 عاما".

وفي السياق، ارتفعت، الإثنين، عدد الإصابات بكورونا في المملكة المتحدة إلى 319 بعد تسجيل 46 حالة جديدة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وكانت آخر حصيلة للمصابين بكورونا في المملكة المتحدة، بما فيها ويلز وأيرلندا الشمالية، أعلنت مساء الأحد، وبلغت 273 حالة.

كندا

 
سجلت كندا، الإثنين، أول حالة وفاة بفيروس كورونا، في ولاية بريتش كولومبيا.

وقال مسؤول وزارة الصحة بالولاية، بوني هنري، إن "المتوفى هو أحد حالتين تم اكتشاف إصابتهما بالفيروس الأسبوع الماضي، وقد توفي ليلة الأحد".

وأضاف خلال مؤتمر صحفي، أنه "تم تشخيص إصابة إحدى العاملات في مركز الرعاية بالفيروس وعزلها إثر ذلك، عدا عن إصابتين بين المقيمين في المركز".

وأوضح هنري أن عدد المصابين في الولاية بلغ 32. وظهرت أولى حالات الإصابة بكورونا في كندا الشهر الماضي.

إيران

أعلنت إيران الإثنين تسجيل 43 وفاة إضافية بفيروس كورونا المستجد في الساعات الـ24 الماضية، ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 237 وفاة.

وقال المتحدّث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور في مؤتمر صحافي متلفز "أكّد زملاؤنا 595 إصابة جديدة في أنحاء البلاد".

وأضاف "بذلك يرتفع العدد الإجمالي للإصابات المؤكدة إلى 7161 اعتبارا من ظهر اليوم (الاثنين)".

وأوضح جهانبور أن معدّل الإصابات الجديدة يتراجع "لكن لا يزال من المبكر تحديد" متى يمكن السيطرة على تفشي الفيروس.

وقال "أضيف 43 شخصا للأسف إلى عدد الأشخاص الذين توفوا جراء المرض، ولذا لدينا حتى الآن 237 حالة وفاة".

وأوردت وسائل إعلام إيرانية أن بين المتوفين سياسيا ورجل دين بارزا.

والإثنين أفادت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية "إرنا" بوفاة السياسي الإصلاحي محمد رضا راه جمني، عضو مجلس الشورى من عام 1984 حتى عام 2000.

وأورد موقع "انتخاب" الإلكتروني أن آية الله رضا محمدي لنكرودي، أحد تلاميذ مؤسس الجمهورية روح الله الخميني، توفي عن 91 عاما.

وتعد إيران بين الدول الأكثر تضررا بالفيروس خارج الصين القارية، حيث ظهر في كانون الأول/ديسمبر.

وأفاد جهانبور بأن معظم الإصابات سجّلت في طهران (1945 حالة)، تليها قم (712 إصابة مؤكدة) حيث تم الإعلان عن أولى الإصابات في الجمهورية الإسلامية، بينما بلغ عدد المصابين في محافظة مازندران 633 شخصا.

وألغى المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي الخطاب الذي كان يعتزم إلقاءه في 20 الجاري في مدينة مشهد (شمال شرق) بمناسبة رأس السنة الفارسية بسبب تفشّي فيروس كورونا المستجدّ، بحسب ما أعلن مكتبه الإثنين.

وقال مكتب خامنئي في بيان إنّ "حفل خطاب المرشد الأعلى الذي يجري سنوياً في مقام الإمام الرضا في اليوم الأول من العام الجديد لن يجري هذا العام وآية الله خامنئي لن يتوجّه إلى مشهد".

وحتى ظهر الإثنين، أصاب الفيروس أكثر من 111 ألفا حول العالم في 109 دول وأقاليم، توفي منهم أكثر من 3880، أغلبهم في الصين وكوريا الجنوبية وإيران وإيطاليا.