وفاة نائبة عراقية بفيروس كورونا وارتفاع الإصابات 600%   هشام الهاشمي ....شهيد الكلمة   القضاء التركي يعيد اعتبار "آيا صوفيا" مسجدا   WP: هل انتهى القرن الأمريكي وبدأ القرن الآسيوي   بيان الحراك الشعبي للتغيير والتنمية   العراق بالسيوف والعصي   وفاة معتقل جديد بمصر.. ومركز حقوقي يطالب بالتحقيق   تهميش السنة ... ألأمن دليلا قاطعا   تركيا: نقترب من توقيع اتفاق التجارة الحرة مع بريطانيا   ليفربول وأستون فيلا: يورغن كلوب يؤكد أن فريقه "لا يفكر في تحطيم الأرقام القياسية"   الصين تحذر من عدوى أشد فتكا من كورونا في كازخستان والأخيرة تعلق   "الأيوبي" يختار فلسطين ساحة لحربه ضد "الفرنجة"   مايكروسوفت تصدر منصة ألعاب جديدة تنافس "بلايستيشن 5"   أردوغان: هذا موعد أول صلاة في مسجد "آيا صوفيا"   في محاولة جديدة لاسكات الصوت الحر بالسلاح  
حقوق و حريات

الاحتلال يلقي فلسطينيا بالشارع بعد إصابته بـ"كورونا"

ارتكتب قوات الاحتلال الإسرائيلي الاثنين، جريمة مخالفة للأعراف الإنسانية، حينما قامت بإلقاء عامل فلسطيني على مقربة من حاجز "بيت سيرا" قرب مدينة نابلس، وذلك بشبهة إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو، يوثق لحظة إلقاء قوات الاحتلال للعامل الفلسطيني مالك غانم قرب الحاجز الإسرائيلي، بعد ارتفاع درجة حراراته وعدم قدرته على الحركة، وتم إبلاغه بأنه مصاب بالفيروس.

بدوره، استنكر الناطق باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم، صباح الثلاثاء، تعامل جيش الاحتلال مع العامل الفلسطيني، وقال إن "هذا سلوك عنصري من الاحتلال، وندعو عمالنا لعدم قبول هذه الظروف غير الإنسانية، وعدم الذهاب إلى المستوطنات التي هي بؤر للوباء".

وأكد ملحم في تصريحات إذاعية، أنه "عندما يتخلى الاحتلال عن واجباته، فنحن لن نتخلى عن أهلنا في كافة المحافظات بما فيها القدس"، مشيرا إلى أنه "عند الساعة الـ11 ظهرا، ستظهر نتيجة حالة العامل مالك غانم، الذي ألقى به الاحتلال على قارعة الطريق، وسيتبين إن كان مصابا أم لا".

من جانبه، أدان أمين عام اتحاد نقابات عمال فلسطين شاهر سعد، في بيان له، ما سماها "الوحشية الإسرائيلية، التي تجلت في أقذر صورها تجاه العامل مالك غانم"، معتبرا أن "هذا تصرف عنصري بغيض، لا يقبله منطق ولا عقل، ودولة الاحتلال الإسرائيلي ملزمة وفقا لقواعد القانون الدولي كدولة قائمة بالاحتلال، بالتعامل مع عمالنا وفقا لقواعد وأحكام الاتفاقية الدولية لحماية حقوق جميع العمال المهاجرين وأفراد أسرتهم".