الخارجية التركية تنشر خريطة التنقيب المرتقب مع ليبيا شرق المتوسط   الحرية للمغيبين قسراً ...   بوتين يحدد 1يوليو موعدا لاستفتاء دستوري.. حكم مدى الحياة   WP: موجة الغضب تسلط الضوء على النفاق الأمريكي   بين الاحتجاجات وكورونا.. ذهبت أحلام طلبة العراق أدراج الرياح   "أريد أمي".. صدامات بين محتجين وقوات الأمن في بابل والسليمانية   حملة اعتقالات واسعة للاحتلال بالضفة والقدس   قرار مجلس الوزراء بشأن رفحاء يوافق القانون والدستور   صفقة تاريخية.. قطر للبترول تطلب شراء 100 سفينة من كوريا الجنوبية   نيمار قد يلعب إلى جانب رونالدو في يوفنتوس   اليمن يواجه كورونا في وضع حرج.. وتعهدات دولية بـ1.35 مليار دولار   الأحد أول أيام عيد الفطر وسط تعليق لصلاة العيد بسبب كورونا   ناسا: كويكب خطير يقترب من الأرض.   منصف السلاوي المغربي الذي يرأس فريق ترامب لتطوير لقاح كورونا   الشعب السوري ينتظر قانون "قيصر"  
الحراك الشعبي

الجيش التركي يقصف مواقع كردية بسوريا.. وقتلى من النظام

قصف الجيش التركي، مواقع للوحدات الكردية المسلحة شمال شرق سوريا، ما أدى لمقتل 4 من عناصر المنظمة واثنين من النظام السوري.

ووقعت اشتباكات بين الوحدات الكردية المسلحة والنظام السوري من جهة، والجيش الوطتي السوري شمال شرق سوريا من جهة أخرى.

وأفادت مصادر محلية، أن عناصر الوحدات الكردية المسلحة، حاولوا التسلل إلى مناطق سيطرة الجيش الوطني جنوب غربي مدينة "رأس العين" بريف الحسكة التي تم السيطرة عليها ضمن عملية "نبع السلام"، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات بين الجانبين.

وأوضحت المصادر أن الجيش التركي قام إثر الاشتباكات باستهداف مواقع المنظمة في قرية "أبو راسين" التابعة لمدينة "تل تمر" غربي الحسكة، ما أدى إلى مقتل 4 من عناصر المنظمة واثنين من قوات النظام التي تساندها.

كما أسفرت الاشتباكات عن مقتل اثنين من مقاتلي الجيش الوطني، وفق المصادر ذاتها.

وذكرت المصادر أن قوات أمريكية توجهت إلى مدينة تل تمر، إثر اندلاع الاشتباكات وأجرت دوريات مكثفة في محيطها.

وفي 9 تشرين أول/ أكتوبر الماضي، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" شرق نهر الفرات ضد الوحدات الكردية المسلحة وتنظيم الدولة، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وفي 17 من الشهر ذاته، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب الإرهابيين من المنطقة، وأعقبه اتفاق مع روسيا في 22 من الشهر ذاته.