العراق ينفي سقوط صاروخ كاتيوشا قرب مطار بغداد   يبدو الحديث عن السيادة... لن ينقطع   أردوغان: أحبطنا جميع المكائد ضدنا في شرق المتوسط   الغارديان: لماذا فقد العالم شهيته لملاحقة المجرمين   بيان الحراك الشعبي للتغيير والتنمية   هجوم صاروخي يستهدف محيط مطار بغداد الدولي   إصابات باحتجاجات فلسطينية رافضة لـ"الضم" بالضفة   نحن مع القضاء   الريال الإيراني يهبط لأدنى مستوى في تاريخ البلاد   ليفربول وأستون فيلا: يورغن كلوب يؤكد أن فريقه "لا يفكر في تحطيم الأرقام القياسية"   الموجة الثانية من فيروس كورونا: غاليثيا ثاني منطقة في إسبانيا تعيد فرض الإغلاق بعد تزايد الإصابات   "الأيوبي" يختار فلسطين ساحة لحربه ضد "الفرنجة"   مايكروسوفت تصدر منصة ألعاب جديدة تنافس "بلايستيشن 5"   جمجمة ثائر مصري بالجزائر تعيد سيرة "الوحدة بالأمة العربية"   بالصور.. كيف يحتفل أبناء الأثرياء برفع الحظر  
صحة و طب

السويد ترصد أعلى معدل وفيات بفيروس كورونا في العالم خلال أسبوع


سجلت السويد أعلى معدل وفيات بفيروس كورونا المستجد في العالم بالنسبة لعدد السكان، خلال الأسبوع الماضي.

ورصدت الدولة التي رفضت فرض إغلاق عام للحد من تفشي الفيروس، وفيات بمعدل 5.59 لكل مليون شخص يوميا خلال سبعة أيام متتالية حتى تاريخ 29 مايو.

ويتجاوز ذلك المعدل المتوسط العالمي البالغ 0.49 حالة وفاة لكل مليون شخص، أي أنه أعلى في السويد بنحو 11 مرة خلال الفترة الزمنية ذاتها.

وحققت البرازيل أعلى معدلات الوفاة بعد السويد على مدى الأيام السبعة الماضية بتسجيلها 4.51 حالة لكل مليون شخص، تليها سان مارينو بتسجيلها 4.21 حالة لكل مليون، والبيرو بتسجيلها 4.12 حالة لكل مليون، ومن ثم المملكة المتحدة بمعدل وفيات وصل إلى 3.78 لكل مليون شخص.

حتى الدول التي رصدت أقوى موجات لتفشي الفيروس كانت قد سجلت معدلات وفاة أقل من السويد خلال الفترة ذاتها. فالولايات المتحدة لم تسجل سوى 2.98 حالة وفاة لكل مليون شخص، وكذلك إيطاليا التي وصلت النسبة فيها إلى 1.55 وفاة لكل مليون، وفرنسا 0.98 حالة لكل مليون شخص.

رغم ذلك، لم تجعل تلك المعدلات المرتفعة السويد الدولة الأعلى في معدل الوفيات بفيروس كورونا بالنسبة لعدد السكان، إجمالا منذ بداية أزمة تفشي المرض.

وتظهر الأرقام الحديثة أن سان مارينو شهدت أعلى معدل وفيات منذ بداية الأزمة، بفقدها نحو 1238 شخصا لكل مليون من سكانها بسبب الفيروس.

وتأتي بلجيكا بالمرتبة الثانية بتسجيلها نحو 810 وفيات لكل مليون منذ بداية الأزمة، تليها أندورا التي رصدت نحو 660 وفاة لكل مليون شخص، ومن ثم المملكة المتحدة التي رصدت نحو 557 حالة وفاة لكل مليون، وإيطاليا بفقدها نحو 548 من كل مليون من سكانها.

ورصدت السويد في آخر إحصائياتها 35727 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس، فارق الحياة منها 4266 شخصا حتى 28 مايو.

واعتمدت السويد في محاربة الفيروس إلى حد كبير على الوعي المجتمعي، واتخاذ مواطنيها إجراءات طوعية كالتباعد الاجتماعي والتعقيم والحجر الصحي الذاتي.

وأبقت السويد على عمل مرافق عاما، بما فيها مدارس الأطفال دون 16 عاما لتعمل دون إغلاق، إلى جانب المقاهي والحانات والمطاعم والشركات.

وبينما واجهت السويد انتقادات بشأن استراتيجياتها بشأن الحد من تفشي الفيروس على أراضيها، لاقى الأسلوب السويدي إشادة من منظمة الصحة العالمية التي أشارت إليها كنموذج للتعامل مع أزمة تفشي فيروس كورونا.