"الصحة العالمية" تفتتح مكتباً للمساعدات الطارئة بإسطنبول وتشيد بجهود أنقرة   هشام الهاشمي ....شهيد الكلمة   تسجيلات صوتية.. معلومات جديدة بشأن واقعة مقتل مسعفة أميركية سوداء   لوفيغارو: هل يواجه رئيس وزراء العراق الجديد المليشيات   بيان الحراك الشعبي للتغيير والتنمية   العراق بالسيوف والعصي   مسلمو الإيغور: الولايات المتحدة تفرض عقوبات على مسؤولين صينيين بسبب "انتهاكات" في شينجيانغ   تهميش السنة ... ألأمن دليلا قاطعا   أسعار الذهب ترتفع لأعلى مستوى منذ 9 سنوات   ليفربول وأستون فيلا: يورغن كلوب يؤكد أن فريقه "لا يفكر في تحطيم الأرقام القياسية"   الصين تحذر من عدوى أشد فتكا من كورونا في كازخستان والأخيرة تعلق   "الأيوبي" يختار فلسطين ساحة لحربه ضد "الفرنجة"   مايكروسوفت تصدر منصة ألعاب جديدة تنافس "بلايستيشن 5"   أنباء عن موافقة مجلس الدولة على إعادة "آيا صوفيا " لمسجد   في محاولة جديدة لاسكات الصوت الحر بالسلاح  
حقوق و حريات

الاحتلال يعتزم هدم 200 منشأة فلسطينية في القدس

تخطط حكومة الاحتلال الإسرائيلي لهدم نحو 200 منشأة تجارية وصناعية في مدينة القدس المحتلة حتى نهاية العام الجاري، في إطار مساعيها لتغيير الملامح العربية للمدينة المقدسة.

وفي هذا السياق كشف رئيس الغرفة التجارية في القدس، كمال عبيدات في تصريحات لوكالة "وفا" الرسمية أن "بلدية القدس أُخطرت بموافقة لجنة التخطيط بالحكومة الإسرائيلية على إخلاء وهدم نحو 200 منشأة تجارية وصناعية بالمنطقة الصناعية في حي وادي الجوز بالقدس المحتلة حتى نهاية العام الجاري".

وأضاف: "تعتبر هذه المنشآت خاصة لتصليح المركبات، بالإضافة لمحلات تجارية ومطاعم، وهي من أكثر المناطق الحيوية في القدس".

وأوضح عبيدات أن "هذا القرار هدفه السيطرة على المنطقة الصناعية الوحيدة الخاصة بالفلسطينيين في مدينة القدس، ضمن إطار مساعيها لتغيير ملامح وهوية المدينة وتهويدها".

من جانبه، قال عبد اللطيف القانوع، الناطق باسم حركة "حماس"، في بيان، إن هذا القرار "غطرسة صهيونية يأتي في إطار تفريغ مدينة القدس من مقدراتها الحيوية".

ويصادر الاحتلال  مساحات شاسعة يملكها فلسطينيون في القدس، بدعوى أنها "أراضي دولة".
ومنطقة "وادي الجوز" تقع وسط مدينة القدس، إذ إنها لا تبعد سوى عشرات الأمتار عن المسجد الأقصى والبلدة القديمة من المدينة.

وبحسب منظمة "بيتسيلم" الإسرائيلية الحقوقية، فقد هدم الاحتلال منذ عام 2004 ما يصل إلى 1007 منشآت سكنية وصناعية وتجارية في مدينة القدس، بدعوى عدم وجود ترخيص أو بزعم أن ملكيتها تعود للدولة (إسرائيل).