قاعدة حميميم الروسية بسوريا تتعرض لهجوم بطائرات مسيرة   هشام الهاشمي ....شهيد الكلمة   قتيلان بمظاهرات قرب بغداد بعد قمعها من الأمن   WP: هل انتهى القرن الأمريكي وبدأ القرن الآسيوي   بيان الحراك الشعبي للتغيير والتنمية   عملية عسكرية لاقتحام معاقل داعش على الحدود الايرانية   اعتقالات بالضفة ومداهمات للاحتلال وهدم منزل بالطيرة   غضب ماكرون الإجرامي الذي يحاول جعل ليبيا رواندا ثانية   تركيا: نقترب من توقيع اتفاق التجارة الحرة مع بريطانيا   برشلونة يصدم عشاقه بخصوص ملف البرازيلي نيمار   الصين تحذر من عدوى أشد فتكا من كورونا في كازخستان والأخيرة تعلق   "الأيوبي" يختار فلسطين ساحة لحربه ضد "الفرنجة"   مايكروسوفت تصدر منصة ألعاب جديدة تنافس "بلايستيشن 5"   أردوغان: إحياء آيا صوفيا بشارة حرية للمسجد الأقصى   ‏⁧‫الموصل‬⁩ الحبيبة بعد ثلاث سنوات من انتهاء العمليات  
أخبار المحافظات

غارات للتحالف الدولي على مواقع لداعش في جبال مكحول العراقية


أفادت وكالة الأنباء العراقية على تليجرام نقلاً عن خلية الإعلام الأمني تنفيذ التحالف الدولي اليوم الاثنين، سلسلة ضربات جوية على أوكار تستخدم للاختباء من قبل داعش في سلسلة جبال مكحول.

وأفاد بيان التحالف بأن الضربات الجوية أسفرت عن قتل جميع "العناصر الإرهابية" التي كانت داخل هذه الأوكار.

وأضاف البيان أن العملية نفذت وفقا لمعلومات استخبارية دقيقة وبحسب أوامر من قيادة العمليات المشتركة العراقية.

ويستغل تنظيم داعش تفشي فيروس كورونا وانشغال الحكومة العراقية بمحاربته ليشن بين الحين والآخر هجمات لإثبات وجوده وتنشيط هجماته مع كل تحول سياسي أو مباحثات عراقية مع أطراف دولية.

ورغم فقدان التنظيم لزعاماته وقياداته إلا أن خبراء أمنيين يؤكدون أن خطر داعش مازال قائما، حتى لو كانت تلك الهجمات محدودة.

العمليات الداعشية دفعت نائب رئيس البرلمان العراقي حسن الكعبي، إلى الدعوة في 28 إبريل الفائت إلى تفعيل عمل مراكز التنسيق الأمني المشترك بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان، من أجل الحد من نشاط تنظيم داعش، خصوصا في مناطق النهايات السائبة بين القطعات الماسكة للأرض.

آخر هجمات داعش كانت حين قتل 7 أفراد من عناصر الأمن والمدنيين وجرح 5 بهجوم لعناصره في قضاء خانقين في محافظة ديالى العراقية فجر الأحد الماضي، حيث هاجم عناصر من داعش قرية ميخاس في قضاء خانقين.

لماذا المنطقة الشرقية؟

من جهته، كشف الخبير في شؤون الجماعات المسلحة فاضل أبو رغيف لـ"العربية.نت" بخصوص تزايد العمليات لداعش في الجهة الشرقية للعراق عن أنها تستند لعدة عوامل منها الطبيعة الجغرافية المعقدة وكذلك توفر الدعم لأفراد التنظيم وحرية المناورة بالاستفادة من الجبال والأودية المنتشرة في مدن كركوك وديالى وصلاح الدين.

وأكد أن أهم وأول محور من محاور دعم التنظيم هو بمدن السليمانية وكركوك حيث إن الدعم المادي يمر من هذه المناطق.