واشنطن تتعهد بأكثر من 15 مليون دولار كمعونة طارئة للبنان   الوجع في بيروت ....والقلق في بغداد   رقم قياسي لإصابات كورونا بليبيا خلال 24 ساعة   وول ستريت جورنال: 10 مؤشرات لتعافي العراق تدريجيًا   احتجاجات بالعراق وغلق طرق بسببب أزمة الكهرباء   مخرجات فريق رئيس الجمهورية تثير حفيظة البرلمان المعطل   تغريدات إدانة المتسببين بقتل متظاهرين تغضب الدفاع: إحالة الضباط إلى الإمرة يفلتهم من العقاب   هل سيتحول الصراع السياسي على السلطه في العراق إلى صراع عسكري مسلح   الذهب والدولار يواصلان الارتفاع..   مانشستر سيتي يضم جناح فالنسيا إلى صفوفه   روسيا: تلقيح المواطنين من كورونا في أكتوبر.. وتعليق بريطاني   تأثير الإسلام في أوروبا.. شهادة باحث بريطاني   شركة يابانية ناشئة تطور قناعا ذكيا يترجم الكلام لـ8 لغات   الحجاج ينهون مناسكهم ويودعون "البيت العتيق"   المقاتل الشجاع النبيل الوطني المقدم الركن سلطان هاشم  
حقوق و حريات

وفاة معتقل جديد بمصر.. ومركز حقوقي يطالب بالتحقيق

قال مركز الشهاب لحقوق الإنسان، الجمعة، إنه ورد إليه خبر وفاة المعتقل المصري محمود محمود محمد عبادة، داخل محبسه بمستشفى سجن ليمان طرة في محافظة القاهرة، بسبب مرضه بسرطان الغدة الليمفاوية الذي أُصيب به في محبسه، ليصبح الوفاة الثالثة في هذا الشهر الجاري.

وأشار مركز الشهاب، في بيان له، إلى أنه سبق له النشر أكثر من مرة على مدار أعوام عن ظروف احتجاز المعتقل محمود عبادة؛ "فمنذ العام 2016 ترد شكاوى من سوء حالة المواطن الصحية، وإلى وفاته لم تتخذ إجراءات تراعي حالته الصحية، إلى أن وافته المنية".

وحمّل مركز الشهاب لحقوق الإنسان وزارة الداخلية مسؤولية الوفاة، مُطالبا النيابة العامة بالتحقيق في وفاة "عبادة"، وإحالة المتورطين فيها للمحاسبة. كما طالب بالإفراج عن جميع المعتقلين تلافيا لمخاطر وباء كورونا.

ويؤكد حقوقيون أن عدد المعتقلين الذين توفوا بسبب الإهمال الطبي أو سوء المعيشة أو التعذيب في السجون المصرية، منذ حزيران/ يونيو 2013، تجاوز الـ850 حالة.

ويواجه الآلاف من المعتقلين السياسيين في السجون المصرية خطر الموت، على وقع تعرضهم للتعذيب والإهمال الطبي المتعمد، وعدم تقديم أي رعاية صحية لهم.