انفجار قوي قرب مقار البعثات الدبلوماسية في العاصمة الأفغانية كابول   حصاد المفاوضات (العراقية الامريكية) الأخيرة   برلين تتهم مواطنة ألمانية إيطالية بالتجسس لصالح الصين   هآرتس: سعي إسرائيلي للتحول لقوة عظمى بنقل وتخزين النفط   ترهيب الناشطين في العراق: نجاة اثنين من استهداف بعبوتين صوتيتين في ذي قار   مخلفات ألغام "داعش" تقتل طفلا وتصيب 3 عسكريين   تقرير أممي يحذر من ارتفاع معدل الجوع في 23 دولة   تجهيل وترويض الشعوب مهمة استعمارية أساسية   اقتصاد السعودية غير النفطي يتراجع لأدنى مستوى في 4 أشهر   إنجاز تاريخي لكرة اليد المصرية بأولمبياد طوكيو   البرلمان العراقي يحذّر من الموجة الرابعة لكورونا   عشوائيات العراق... تَعَدٍّ على أراض أثرية يغير معالم سامرّاء   اختبارات ناجحة لمحرك صاروخ تركي سيستخدم في "مهمة القمر"   كم تكلفة برنامج تركيا للهبوط على سطح القمر بقدرات محلية   العدو الصهيوني.... يداري فشله بحركات استعراضية...  
اقتصاد و مال

تركيا: نقترب من توقيع اتفاق التجارة الحرة مع بريطانيا

أعلن وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، أن بلاده "قريبة جدا" من توقيع اتفاق للتجارة الحرة مع المملكة المتحدة.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها لصحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، خلال زيارة عمل للمملكة التقى فيها رئيس الوزراء، بوريس جونسون، وأوضح خلالها الوزير التركي أن اتفاق التجارة سيغطي السلع المصنعة والزراعة والخدمات.

وتأتي زيارة تشاووش أوغلو في ظل حالة شد سياسي بين أنقرة ودول في الاتحاد الأوروبي، حيث حذر أوغلو قبل يومين دولا في الاتحاد الأوروبي من اتخاذه قرارات إضافية ضد تركيا، ، مشيرا إلى أن ذلك سيدفعهم للرد والتسبب بزيادة التوتر.

وقال تشاووش أوغلو حينها إن اتخاذ الاتحاد الأوروبي "قرارات إضافية سيضطرنا للرد، وهذا لن يسهم في إيجاد حل، وسيزيد من التوتر".

ومن شأن توقيع تركيا على الاتفاق مع بريطانيا، زيادة حالة الحرج لدى الدول الرافضة لسياسة الانفتاح الأوروبي مع تركيا، بالنظر لوجود ملفات عالقة كملف ليبيا وقبرص واتفاق الهجرة واللاجئين.


لمسات أخيرة 

وعن طبيعة المرحلة التي وصل إليها الاتفاق بين بريطانيا وتركيا، قال أوغلو إنه ومن حيث المبدأ لا يشوب الاتفاق أي خلافات، لكن هناك حاجة لوضع اللمسات الأخيرة على بعض المسائل الفنية.

وتابع:"الأمور تجري بشكل جيد جدا ونحن قريبون للغاية من صياغة الاتفاق بشكله النهائي مع الحكومة البريطانية".

وقال للصحيفة: لو نظرتم إلى حجم التجارة الثنائية بين أنقرة ولندن فإن 95 بالمئة منها تتركز على المنتجات الصناعية، واتفقنا على ذلك..و 5 بالمئة ترتكز على الخدمات والزراعة.

وبحسب مراقبين تعد المملكة المتحدة ثاني أكبر شريك تجاري مع تركيا بعد ألمانيا، إذ أن التوصل إلى اتفاق للتجارة الحرة مع بريطانيا يعد أمرا بالغ الأهمية للشركات التركية، خاصة مصنعي السيارات ومصانع المنسوجات ومنتجي الأجهزة المنزلية، وفق الصحيفة البريطانية.

ووصف وزير الخارجية التركي المملكة المتحدة بأنها "حليف استراتيجي" قائلا: اتفقنا مسبقا مع المملكة المتحدة على زيادة تجارتنا الثنائية في الفترة ما بعد بريكست، ووضعنا هدفا لرفع التجارة الثنائية إلى 20 مليار دولار.

يشار إلى أن حجم التجارة بين تركيا وبريطانيا بلغ العام الماضي 18.8 مليار دولار: صادرات بريطانية 7.9 مليار دولارات، وتركية 10.9 مليارات دولار، بحسب مكتب الإحصاءات الوطني البريطاني.

ولفت وزير الخارجية التركي إلى أن أنقرة تأمل في التفاوض على اتفاق منفصل بشأن الهجرة مع بريطانيا، من شأنه منح الأتراك مكانة خاصة عند تطبق المملكة المتحدة قواعد جديدة للهجرة في عهد بريكست.

وتشير تقديرات إلى وجود نحو 350 ألفا إلى 400 ألف تركي في المملكة المتحدة، معظمهم استفاد من اتفاق أنقرة الذي وقعته مع السوق الأوروبية المشتركة عام 1963، والذي سمح للأتراك بالعمل وتأسيس شركات في بريطانيا.

بدوره، قال مسؤول كبير في وزارة التجارة الدولية ببريطانيا، تعليقا على تصريحات تشاووش أوغلو، إن المحادثات بين البلدين "تتقدم بشكل جيد".

وأضاف أن وزيرة التجارة الدولية، ليز تراس، ووزير التجارة رانيل جياواردينا، سيجتمعان مع نظرائهم الأتراك لإجراء محادثات، الأسبوع القادم.

وفي هذا السياق، قال تشاووش أوغلو للصحيفة البريطانية: "نتفاوض على اتفاقيتين منفصلتين؛ اتفاق للتجارة الحرة، واتفاق آخر مماثل لاتفاق أنقرة".

وأجرى وزير الخارجية التركي زيارة عمل إلى العاصمة البريطانية لندن، الأربعاء، التقى خلالها رئيس الوزراء، بوريس جونسون، ونظيره دومينيك راب، ورئيس مجموعة تركيا في البرلمان البريطاني جيفري دونالدسون.