للمرة الأولى... الولايات المتحدة تصادر شحنات وقود إيرانية   الوجع في بيروت ....والقلق في بغداد   مقتل وجرح عشرات المدنيين السوريين بانفجار ألغام أثناء خروجهم من مناطق النظام بحلب   FT: لبنان بحاجة لحكومة مصداقية قبل انفجار غضب الناس   احتجاجات بالعراق وغلق طرق بسببب أزمة الكهرباء   مقتل قيادي بارز في "حزب العمال الكردستاني" بقصف تركي شمالي العراق   تقصي حقائق 30 يونيو: عندما يتحول الضحايا إلى جناة   يعرف كل شيء، يهيمن على كل شيء   تضخم الأسعار يتجاوز 7% في السودان   مفاجأة غير سارة للتونسي المجبري في اليونايتد   المغرب ودول أفريقية تبدأ فحوصات للأجسام المضادة لكورونا   "يونسكو": 60 مبنى تراثياً مهدداً بالانهيار في لبنان بعد انفجار بيروت   غوغل" تطلق نظام إنذار بالهزات الأرضية للهواتف   الأفوكادو في غزة... زراعة ناشئة تشق الصعاب   جرف الصخر ... قنبلة موقوتة  
اقتصاد و مال

تركيا: نقترب من توقيع اتفاق التجارة الحرة مع بريطانيا

أعلن وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، أن بلاده "قريبة جدا" من توقيع اتفاق للتجارة الحرة مع المملكة المتحدة.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها لصحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، خلال زيارة عمل للمملكة التقى فيها رئيس الوزراء، بوريس جونسون، وأوضح خلالها الوزير التركي أن اتفاق التجارة سيغطي السلع المصنعة والزراعة والخدمات.

وتأتي زيارة تشاووش أوغلو في ظل حالة شد سياسي بين أنقرة ودول في الاتحاد الأوروبي، حيث حذر أوغلو قبل يومين دولا في الاتحاد الأوروبي من اتخاذه قرارات إضافية ضد تركيا، ، مشيرا إلى أن ذلك سيدفعهم للرد والتسبب بزيادة التوتر.

وقال تشاووش أوغلو حينها إن اتخاذ الاتحاد الأوروبي "قرارات إضافية سيضطرنا للرد، وهذا لن يسهم في إيجاد حل، وسيزيد من التوتر".

ومن شأن توقيع تركيا على الاتفاق مع بريطانيا، زيادة حالة الحرج لدى الدول الرافضة لسياسة الانفتاح الأوروبي مع تركيا، بالنظر لوجود ملفات عالقة كملف ليبيا وقبرص واتفاق الهجرة واللاجئين.


لمسات أخيرة 

وعن طبيعة المرحلة التي وصل إليها الاتفاق بين بريطانيا وتركيا، قال أوغلو إنه ومن حيث المبدأ لا يشوب الاتفاق أي خلافات، لكن هناك حاجة لوضع اللمسات الأخيرة على بعض المسائل الفنية.

وتابع:"الأمور تجري بشكل جيد جدا ونحن قريبون للغاية من صياغة الاتفاق بشكله النهائي مع الحكومة البريطانية".

وقال للصحيفة: لو نظرتم إلى حجم التجارة الثنائية بين أنقرة ولندن فإن 95 بالمئة منها تتركز على المنتجات الصناعية، واتفقنا على ذلك..و 5 بالمئة ترتكز على الخدمات والزراعة.

وبحسب مراقبين تعد المملكة المتحدة ثاني أكبر شريك تجاري مع تركيا بعد ألمانيا، إذ أن التوصل إلى اتفاق للتجارة الحرة مع بريطانيا يعد أمرا بالغ الأهمية للشركات التركية، خاصة مصنعي السيارات ومصانع المنسوجات ومنتجي الأجهزة المنزلية، وفق الصحيفة البريطانية.

ووصف وزير الخارجية التركي المملكة المتحدة بأنها "حليف استراتيجي" قائلا: اتفقنا مسبقا مع المملكة المتحدة على زيادة تجارتنا الثنائية في الفترة ما بعد بريكست، ووضعنا هدفا لرفع التجارة الثنائية إلى 20 مليار دولار.

يشار إلى أن حجم التجارة بين تركيا وبريطانيا بلغ العام الماضي 18.8 مليار دولار: صادرات بريطانية 7.9 مليار دولارات، وتركية 10.9 مليارات دولار، بحسب مكتب الإحصاءات الوطني البريطاني.

ولفت وزير الخارجية التركي إلى أن أنقرة تأمل في التفاوض على اتفاق منفصل بشأن الهجرة مع بريطانيا، من شأنه منح الأتراك مكانة خاصة عند تطبق المملكة المتحدة قواعد جديدة للهجرة في عهد بريكست.

وتشير تقديرات إلى وجود نحو 350 ألفا إلى 400 ألف تركي في المملكة المتحدة، معظمهم استفاد من اتفاق أنقرة الذي وقعته مع السوق الأوروبية المشتركة عام 1963، والذي سمح للأتراك بالعمل وتأسيس شركات في بريطانيا.

بدوره، قال مسؤول كبير في وزارة التجارة الدولية ببريطانيا، تعليقا على تصريحات تشاووش أوغلو، إن المحادثات بين البلدين "تتقدم بشكل جيد".

وأضاف أن وزيرة التجارة الدولية، ليز تراس، ووزير التجارة رانيل جياواردينا، سيجتمعان مع نظرائهم الأتراك لإجراء محادثات، الأسبوع القادم.

وفي هذا السياق، قال تشاووش أوغلو للصحيفة البريطانية: "نتفاوض على اتفاقيتين منفصلتين؛ اتفاق للتجارة الحرة، واتفاق آخر مماثل لاتفاق أنقرة".

وأجرى وزير الخارجية التركي زيارة عمل إلى العاصمة البريطانية لندن، الأربعاء، التقى خلالها رئيس الوزراء، بوريس جونسون، ونظيره دومينيك راب، ورئيس مجموعة تركيا في البرلمان البريطاني جيفري دونالدسون.