خطة بايدين للأمريكيين العرب: 6 عناوين رئيسية   الكاظمي في واشنطن للقاء الرئيس ترامب   القبض على قاتل الصيدلانية شيلان وعائلتها في أربيل   NYT: الحرب على الطاقة في المتوسط لن تنفع أحدا   انفجار عبوة قرب احدى خيام ساحة الحبوبي في ذي قار   رفع كميات من مادة سي 4 شديدة الانفجار شمالي بغداد   الميليشيات الشيعية توجّه رسالة دموية لنساء الانتفاضة العراقية   يعرف كل شيء، يهيمن على كل شيء   قفزة غير متوقعة لمعدل التضخم في بريطانيا خلال يوليو   مفاجأة غير سارة للتونسي المجبري في اليونايتد   تسجيل 4357 إصابة جديدة بكورونا.. وتحذير من موجة جديدة   "يونسكو": 60 مبنى تراثياً مهدداً بالانهيار في لبنان بعد انفجار بيروت   غوغل" تطلق نظام إنذار بالهزات الأرضية للهواتف   الأفوكادو في غزة... زراعة ناشئة تشق الصعاب   ملكة جمال عراقية تلتقط صورة مع رئيس الموساد الإسرائيلي  
آخر الأخبار

فرنسا وألمانيا: الاتحاد مستعد لحوار بناء مع تركيا في "المتوسط"

أعربت فرنسا وألمانيا، الاثنين، عن رغبتهما في تطوير حوار بنّاء مع تركيا، حول شرق البحر المتوسط، زاعمتين في الوقت ذاته أن تركيا انتهكت الجرف القاري لليونان.

جاء ذلك في كلمة لوزيري خارجية فرنسا جان إيف لودريان، وألمانيا هايكو ماس، في باريس، خلال اجتماع مع سفراء باريس بدول أوروبا.

وفي كلمته زعم لودريان أن تركيا انتهكت في شرق البحر المتوسط، الجرف القاري لبلد عضو (اليونان) في الاتحاد الأوروبي، بحسب رأيه، مبديا عدم قبول بلاده بذلك.

وأضاف الوزير الفرنسي: "الاتحاد الأوروبي مستعد للحوار؛ وإذا كانت الإدانة الشديدة والعقوبات ضرورية (ضد تركيا)، لفعل الاتحاد ذلك".

وتابع: "لقد حشدنا جميع السبل الدبلوماسية لتهيئة الظروف لحوار بناء أكثر مع أنقرة، فألمانيا وفرنسا متفقتان حول هذا الشأن".

من جهته دعا المتحدث باسم المفوضية الأوروبية، إلى الحوار مع تركيا، مطالبا بأن تمتنع أنقرة عن اتخاذ خطوات أحادية تؤجج التوتر في شرق المتوسط. 

ولمّح المتحدث الأوروبي، إلى أنه إذا لم يؤت الحوار ثماره، فإن الاتحاد سيعكف على فرض عقوبات على تركيا.

بدوره زعم وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أن تركيا تنتهج سياسة "زعزعة الاستقرار" في ليبيا وشرق المتوسط.

وأضاف أن دول الاتحاد الأوروبي ستحمي سيادة اليونان وقبرص الرومية العضوين في الاتحاد.

وتابع ماس: "لا يمكننا الخروج من هذا الوضع الحرج إلا بالحوار".

وأعرب عن دعمه لمسار الحوار بين الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، ووزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو.