"المرصد السوري": مليشيات إيرانية تتدرب في دير الزور   زيارة بابا الفاتيكان مثيرة للجدل ...   بلينكن يحدد موعد الانسحاب من أفغانستان.. وتعليق من واشنطن   عربي٢١: انتقادات واسعة.. لماذا "همّشت" زيارة البابا السُنة بالعراق؟   اغتيال ناشط عراقي في الحراك الشعبي ببغداد   تواصل الاحتجاجات في بابل بالعراق ومطالبات بإقالة المحافظ   تفاصيل انتهاكات النمسا ضد مناهضي "الإسلاموفوبيا"   الى قداسة بابا الفاتيكان المحترم   قفزة قياسية بصادرات الصين خلال فبراير.. ارتفعت 155 بالمئة   برشلونة يطيح بأوساسونا ويحقق رقما مميزا بالليغا   قائمة أطعمة يُنصح بتناولها بعد أخذ لقاح "كوفيد-19"   عشوائيات العراق... تَعَدٍّ على أراض أثرية يغير معالم سامرّاء   "تويتر" تتيح خاصية إلغاء نشر التغريدة قبل ظهورها   كم تكلفة برنامج تركيا للهبوط على سطح القمر بقدرات محلية   خط رحلة طائرة البابا إلى بغداد  
اقتصاد و مال

مخاوف "كورونا" تسيطر على أسواق النفط.. والأسعار تتراجع

سيطر تنامي المخاوف من زيادة حادة في معدل الإصابات بفيروس كورونا، على معنويات المستثمرين بأسواق النفط، ما دفع أسعار الخام للتراجع في نهاية تعاملات الاثنين.

وأنهت عقود خام برنت القياسي العالمي جلسة التداول منخفضة 35 سنتا، أو 0.64 بالمئة، لتبلغ عند التسوية 54.75 دولارا للبرميل بينما نزلت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 14 سنتا، أو0.4 بالمئة، إلى 52.17 دولارا للبرميل.

وقال يوجين فاينبرج المحلل في كومرتس بنك: "المخاوف الاقتصادية الناجمة عن فيروس كورونا وارتفاع الدولار الأمريكي وتزايد تشاؤم معنويات المستثمرين، كلها عوامل تلعب دورا في حقيقة أن برنت يجري تداوله... منخفضا حوالي ثلاثة دولارات عن مستواه يوم الأربعاء الماضي."

وصعد الخامان القياسيان في الأسابيع القليلة الماضية بدعم من توزيع لقاحات مضادة لكوفيد-19 وخفض مفاجئ في إنتاج النفط السعودي. لكن الوتيرة البطيئة للتطعيم تثير شكوكا بشأن مدى السرعة التي قد تتعافى بها الاقتصادات.

وارتفعت العملة الأمريكية لثالث جلسة على التوالي اليوم الاثنين إلى أعلى مستوى في أربعة أسابيع وهو ما أثر سلبا على أسعار الخام. والنفط مسعر في العادة بالدولار ولهذا فإن صعود العملة الخضراء يجعل الخام أكثر تكلفة للمشترين الحائزين لعملات أخرى.

وقال محللون إن المخاوف الأمنية قبيل مراسم تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن هذا الأسبوع لها أيضا تأثير سلبي على معنويات المستثمرين.

وقلصت أسعار النفط خسائرها بعد بيانات صينية أظهرت أن أكبر مستورد للخام في العالم استجمع سرعة في تعافيه من الجائحة.

ووجدت الأسعار دعما أيضا من هبوط في إنتاج النفط الليبي مع تخفيض شركة الواحة الإنتاج بما يصل إلى 200 ألف برميل يوميا بسبب أعمال صيانة في خط أنابيب رئيسي لنقل الخام.