إصابة طفلين بسقوط صواريخ كاتيوشا في محيط منزل رئيس برلمان العراق   العراق... ملامح التبدل ونشأة واقع مغاير   البرادعي يتحدث عن “أخطاء فادحة” في ذكرى ثورة 25 يناير   صحيفة اسرائيل اليوم: ما مصير إسرائيل والشرق الأوسط أمام الهيمنة الإيرانية والحرج الأمريكي   بغداد.. عشرات النشطاء يتظاهرون رفضا لتجديد الرئاسات الثلاث   مخلفات ألغام "داعش" تقتل طفلا وتصيب 3 عسكريين   قلق في إدلب من تراجع الدعم الدولي للمستشفيات   العراق في العام 2021 … عام التحولات الداخلية والتفاعلات الخارجية   مذكرة تفاهم بين الرياض وبغداد للبدء بتنفيذ الربط الكهربائي   قدم.. ليفربول يخرج بثلاث نقاط من أرض كريستال بالاس   وفيات «كورونا» في العالم تقترب من 6 ملايين   عشوائيات العراق... تَعَدٍّ على أراض أثرية يغير معالم سامرّاء   للمرة الأولى.. زراعة قلب خنزير معدل وراثيا في جسم إنسان   كم تكلفة برنامج تركيا للهبوط على سطح القمر بقدرات محلية   مجزرة_جبلة‬⁩ ... الضحايا عشرون اصغرهم رضيع عمره 15يوم  
إضاءات

كم تكلفة برنامج تركيا للهبوط على سطح القمر بقدرات محلية

كشفت مصادر لموقع "ميدل إيست آي" البريطاني التكلفة التقديرية لبرنامج الفضاء التركي الذي أُعلن عنه الرئيس رجب طيب أردوغان مؤخرا، والذي يهدف لتنفيذ هبوط صعب على سطح القمر سنة 2023، تزامنا مع الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية التركية.

 

ونقل الموقع البريطاني، عن مصادر، قولها إن البرنامج الفضائي التركي للهبوط على سطح القمر سيكلف الحكومة ما لا يقل عن 1.1 مليار دولار.

 

والأسبوع الماضي، كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن أجندة طموحة تتكون من مرحلتين منفصلتين، بهدف الوصول إلى القمر في بعثات غير مأهولة.

وتخطط أنقرة، بتعاون دولي، لتنفيذ هبوط صعب على سطح القمر باستخدام صاروخ هجين محلي الصنع سيقع إطلاقه سنة 2023، تزامنا مع الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية، عبر تعاون دولي.

وتهدف المرحلة الثانية إلى تنفيذ هبوط سلس على القمر سنة 2028 بقدرات تركيا الخاصة، والتي ستشمل مكوكا يجري بحوثا علمية على القمر. وقد تجنبت الحكومة التركية حتى الآن الأسئلة المتعلقة بتكلفة البرنامج وكيفية تنفيذه.

 

"ميزانية البرنامج"


تقول المعارضة التركية إن الهيئة التي كلفتها الحكومة بالقيام بهذه المهمة، وهي وكالة الفضاء التركية، لديها ميزانية سنوية تزيد قليلا عن 40 مليون دولار، وهو مبلغ غير كاف لتحقيق مثل هذه الأهداف الطموحة.
 
وأكد المصدر التركي المطّلع لموقع "ميدل إيست آي" أن وكالة الفضاء التركية مكلفة فقط بالتنسيق، لذلك فمن الطبيعي ألا تكون لديها ميزانية أكبر. 
 
وأضاف المصدر أن "البرنامج سيتلقى التمويل من هيئات حكومية مختلفة، مثل شركات صناعة الدفاع الكبرى المملوكة للدولة". كما ستخصص وزارة الدفاع مبالغ للغرض.
 
في الواقع، أظهرت الخطط الأولية التي قُدمت إلى الرئيس أردوغان قبل بضع سنوات أن شركة "ديلتاف" التابعة للرئاسة التركية (Space Technologies Incorporated Company) سوف تحصل على الجزء الأكبر من المبلغ المرصود للبرنامج، بميزانية تزيد عن 600 مليون دولار.
 
والسنة الماضية، أعلن عارف كرابي أوغلو، رئيس مجلس إدارة "ديلتاف"، أن الشركة أنتجت محركا صاروخيا يعمل بالأكسجين السائل والبارافين، وهو ما يعزز قدرات برنامج الفضاء التركي.
 
يتضمن البرنامج، الذي من المتوقع أن يكلف الحكومة ما لا يقل عن 1.1 مليار دولار وفقًا لمصدر "ميدل إيست آي"، استثمارا مكثفا في البنية التحتية الفضائية.

 

منصة فضائية في الصومال


يقول المصدر ذاته إن الحكومة تخطط لبناء محطة لإطلاق الصواريخ في الصومال، الشريك الأمني الرئيسي لتركيا منذ سنة 2011، والذي يستضيف أكبر قاعدة تدريب تركية في العالم. ليست الصومال غريبة عن هذه البرامج الفضائية، إذ فكرت فرنسا في ستينيات القرن الماضي أن تنشئ فيها منصة فضائية نظرا لقربها من خط الاستواء، مما يجعلها أكثر ملاءمة لإطلاق الصواريخ.
 
رفض سردار حسين يلدريم، رئيس وكالة الفضاء التركية، التعليق على الأخبار المتعلقة بالصومال في مقابلة مع "بي بي سي" تركيا في 12 شباط/ فبراير، مشيرا إلى وجود محادثات مع الدولة المضيفة، دون أن يكشف عنها. وقال المصدر التركي لموقع "ميدل إيست آي" إنه تم استبعاد الخيارات الأخرى مثل ليبيا لأن تركيا لها تأثير أكبر في الصومال، كما أنها أنسب من الناحية العلمية.
 
تشير مسودة حسابات الحكومة التركية إلى أن إنشاء وصيانة محطة فضائية في الصومال سيكلف أكثر من 350 مليون دولار. علاوة على ذلك، تهدف الحكومة إلى تخصيص منح لطلاب الدكتوراه الأتراك للسفر إلى الخارج لدراسة الفيزياء الفلكية، كما ستوفر تمويلا لجهود البحث والتطوير في الجامعات التركية، بمبلغ يقدّر بـ150 مليون دولار.

وقد صرح يلدريم لوسائل الإعلام في عدة مقابلات أن برنامج الفضاء سيساعد تركيا على التقدم في المجال التكنولوجي والاستثمار في قطاعات من شأنها أن تعزز القدرة التنافسية للبلاد على المدى البعيد. في الواقع، لا تزال الحكومة التركيّة بحاجة إلى العثور على طرف أجنبي قادر على إطلاق الصاروخ التركي إلى الفضاء بحلول سنة 2023.
 
وأفاد يلدريم لصحيفة تركية أنه يمكن تمويل المشروع من قبل مانحين أجانب لأن العديد من الأطراف تهتم بمشاريع الفضاء. لكن مصدر "ميدل إيست آي" أكد أنه من غير المرجح أن تكون هناك استثمارات أجنبية لأن المشروع في حدّ ذاته يتطلب تطوير الصواريخ.
 
وأضاف المصدر "أنه من المرجح أن تتغير الخطط بمرور الوقت، لأن 2023 و2028 هدفان قريبان للغاية وهناك العديد من المتغيرات التي قد تطرأ في الفترة القادمة". مع ذلك، فإن تحديد هذه المواعيد سيساعد تركيا على التركيز جيدا على تنفيذ برنامجها الفضائي.