تواصل أعمال العنف بأيرلندا الشمالية   سلاح منفلت.... باسم الله   مقتل جندي تركي باشتباكات مع "الكردستاني" شرق البلاد   الغارديان: العودة للاتفاق النووي مليئة بالألغام الأرضية   اغتيال ناشط عراقي في الحراك الشعبي ببغداد   احتجاجات متواصلة في ذي قار ورفض أسماء مسربة لمنصب المحافظ   تقرير رسمي يحمّل فرنسا مسؤولية مذابح رواندا.. 800 ألف قتيل   هل للقادة العرب مشروع لاعادة العراق الى الحضن العربي   الصين تفرض غرامة مالية ضخمة على موقع "علي بابا"   حكم السيتي ودورتموند طلب توقيع هالاند.. فكان هذا مصيره   دولة كبرى تقترب من الوصول إلى مناعة القطيع ضد كورونا   عشوائيات العراق... تَعَدٍّ على أراض أثرية يغير معالم سامرّاء   تكنولوجيا بالمطارات لفحص السوائل واللابتوب داخل الحقائب   كم تكلفة برنامج تركيا للهبوط على سطح القمر بقدرات محلية   أمريكا تحصل على 335 مليون دولار من #السودان كتعويضات لضحايا تفجير سفارتيها في كينيا وتنزانيا  
رأي تجديد

سلاح منفلت.... باسم الله

"ربع الله" ميليشيا مجهولة لمن لايعرف والعارف يعلم أنها وليد ميليشيا  "حزب الله" أسماء تحملها ذات الجهة المسلحة وتعلنعنها متى شاءت وبما ينسجم والمهمة المكلفة بها وهكذا تتقنع كل مجموعة مسلحة بقناعين، ألقناع الاول ميليشيا تسجل رسمياًضمن تنظيمات الحشد الشعبي وتستفيد من الغطاء الرسمي لكسب الشرعية والسلاح والرواتب للمنتسبين والباجات ويفترضأنها تعمل بإمرة القيادة والسيطرة للقيادة العامة للقوات المسلحة وهي واقعاً خلاف ذلك، والقناع الثاني قناع ميليشيا منفلتة ،تُمارس العنف والارهاب في الداخل والخارج وتستعير اسماء مغايرة كي تحصن نفسها من النقد والتهرب من النقد والملاحقاتالقانونية، وهذا التدليس لاينحصر بهذه المليشيات بل يشمل العديد من المليشيات كالعصائب والنجباء وسيد الشهداء وغيرهم، المليشيا التي تهاجم القواعد الامريكية او التي تقاتل الشعب السوري نصرة "للبعثي" السوري بشار الأسد لابد ان تتغطى باسمخاص لاعلاقة له بالحشد الشعبي، حزب الله.... أحد تنظيمات الحشد لايستطيع ان يتصدى للدولة ومؤسساتها وهو جزء منها لذلك لابد من اسم غير منتسب او مسجل ضمن تنظيمات الحشد.

النزول للشارع بالسلاح الخفيف والثقيل وبشكل مفاجئ لمليشيا أطلقت على نفسها "ربع الله" وماهي بربع الله، ربع الله لايرهب الناس ولايضع نفسه فوق القانون والنظام، ولا ينشر الفوضى ولا يتحاور بالسلاح في قضايا خلافية، سياسية واقتصادية اومالية... الخ يجري الحوار بصددها واقناع المقابل المخالف بالتي هي أحسن، نقاشا وحوارا، وإقامة الحجة... لكن أين هذه المليشيات من هذه الثقافة وهي لاتعرف سوى لغة القوة في فرض الامر الواقع، وهو ماسبق ان نبهنا اليه وحذرنا. لكن دون طائل.

هل كان استعراض العضلات والقوة هذا قبل أيام مطلوباً لمضارعة ميليشيا سرايا السلام في استعراض لها سابق؟ ام كان مطلوباً لافشال مناسبة يعود فيها العراق الى حضنه العربي، في لقاء مرتقب خطط له ان يتم السبت القادم لكنه أؤجل في اللحظة الاخيرة من جانب جمهورية مصر العربية بسبب فاجعة تصادم قطارات في محافظة سوهاج اضافة الى غلق قناة السويس بسبب جنوح باخرة عملاقة.

اللافت هو الموقف الباهت لحكومة الكاظمي، والمخجل جدا في بيانها الرسمي الذي أعلنت فيه انها فوجئت بالانتشار الواسع لهذه المليشيات وكيف ان الميديا وما نشر في قنوات التواصل الاجتماعي كان هو مصدر المعلومات الوحيد لديها!! موقف يدعوللاشفاق والرثاء لا نقول اكثر، لكن نسأل ماهي الحاجة الى اجهزة المخابرات والاستخبارات العسكرية منها والمدنية، ولماذا تنفق عليها المليارات حتى الآن من قوت شعب  نسبة كبيرة منه إما فقير أومعدم... لماذا؟ ولأي سبب؟ 

مليشيا تنزل للشارع متى تقرر ومتى تريد، تتظاهر وتختفي متى تشاء، الشعب العراقي مذهول ولايعرف ماذا يحصل وكيف يتصرف، وحكومة عاجزة هي آخر من يعلم وأول من يتنصل.... وهنا أسأل هل لازال الحديث قائم عن استعادة هيبة الدولة.... وهل ستنجح إنتخابات في ظل السلاح المنفلت!!!! رحم الله امرءً عرف قدر نفسه.