تواصل أعمال العنف بأيرلندا الشمالية   سلاح منفلت.... باسم الله   مقتل جندي تركي باشتباكات مع "الكردستاني" شرق البلاد   الغارديان: العودة للاتفاق النووي مليئة بالألغام الأرضية   اغتيال ناشط عراقي في الحراك الشعبي ببغداد   احتجاجات متواصلة في ذي قار ورفض أسماء مسربة لمنصب المحافظ   تقرير رسمي يحمّل فرنسا مسؤولية مذابح رواندا.. 800 ألف قتيل   هل للقادة العرب مشروع لاعادة العراق الى الحضن العربي   الصين تفرض غرامة مالية ضخمة على موقع "علي بابا"   حكم السيتي ودورتموند طلب توقيع هالاند.. فكان هذا مصيره   دولة كبرى تقترب من الوصول إلى مناعة القطيع ضد كورونا   عشوائيات العراق... تَعَدٍّ على أراض أثرية يغير معالم سامرّاء   تكنولوجيا بالمطارات لفحص السوائل واللابتوب داخل الحقائب   كم تكلفة برنامج تركيا للهبوط على سطح القمر بقدرات محلية   أمريكا تحصل على 335 مليون دولار من #السودان كتعويضات لضحايا تفجير سفارتيها في كينيا وتنزانيا  
الأخبار

ارتفاع قتلى الاشتباكات القبلية بالسودان.. وقلق دولي

أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية الثلاثاء، عن ارتفاع قتلى الاشتباكات القبلية بمدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور السودانية، تزامنا مع توالي ردود الفعل الدولية والمحلية على أحداث الاقتتال.


وذكرت اللجنة في بيان مقتضب، أنها أحصت حصيلة جديدة من الضحايا بلغت 32 قتيلا و78 جريحا، ليرتفع العدد الكلي إلى 50 قتيلا و132 جريحا.


وفي وقت سابق، أكدت اللجنة أنه دارت عجلة العنف مرة أخرى في مدينة الجنينة مساء السبت، واتسعت بصورة أكبر منذ صباح الأحد، وخلفت عددا من القتلى والجرحى، لافتة إلى أنها أحصت 18 قتيلا و54 جريحا، جراء أعمال العنف المتواصلة.


وبشأن متصل، أعربت أطراف دولية عن قلقها جراء العنف المتزايد في غرب دارفور، فيما طالبت أحزاب وكيانات سودانية جميع الأطراف في الجنينة بوقف الاقتتال.

 

معالجة الأسباب


ودعا رئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة "يونيتامس" روبرتس فولكر، في تغريدة على "تويتر"، جميع الأطراف إلى "وقف القتال والسماح للقوات الحكومية باستعادة الأمن"، مضيفا أنه "لإيجاد حل يجب معالجة الأسباب الكامنة وراء النزاعات".


من جانبه، أعرب الاتحاد الأوروبي، الاثنين، عن قلقه البالغ إزاء التصعيد الأخير للعنف في الإقليم "بعد أكثر من 6 أشهر على توقيع اتفاق سلام جوبا".

ودعت السفارة البريطانية لدى الخرطوم، جميع الأطراف في الجنينة إلى وقف العنف.
وتحدث السفير البريطاني لدى السودان جوليان رايلي، في تغريدة على "تويتر"، عن "تقارير مروعة ترد من الجنينة بغرب دارفور، وتراقب المملكة المتحدة الوضع عن كثب".


من جانبه، دعا تحالف التجمع الاتحادي، أحد التحالفات المكونة لقوى إعلان الحرية والتغيير (الائتلاف الحاكم)، الأطراف المتنازعة إلى التهدئة وحقن الدماء.


في حين ناشد "حزب الأمة القومي" (أبرز مكوّنات قوى إعلان الحرية والتغيير المشاركة في الحكومة) أطراف الصراع في المدينة بوقف الاقتتال فورا، وتحكيم صوت العقل من أجل سلامة المواطنين في المدينة.

 

إعادة النظر 


من جانبها، دعت حركة جيش تحرير السودان، بقيادة عبد الواحد محمد نور، المجتمع الدولي إلى القيام بواجبه الأخلاقي والإنساني وحماية المدنيين في إقليم دارفور.


وطالبت الحركة، في بيان أصدرته فجر الثلاثاء، بإعادة النظر في قرار مجلس الأمن الدولي الذي قضى بخروج "يوناميد" (البعثة المختلطة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور) من الإقليم.


وتابعت: "هناك ضرورة قصوى لإرسال قوة أممية لها القدرة والإمكانات في حماية المدنيين وفرض الأمن على الأرض".


ومنذ 2003، تقاتل حركة "جيش تحرير السودان" القوات الحكومية في إقليم دارفور (غربا)، وهي ترفض الدعوات إلى إجراء مفاوضات مباشرة أو غير مباشرة مع الخرطوم.


وفي 31 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، توقفت مهمة "يوناميد" في السودان، بعد أكثر من 13 سنة على تأسيسها، على خلفية نزاع بين القوات الحكومية وحركات مسلحة أودى بحياة حوالي 300 ألف شخص، وشرّد حوالي 2.5 مليون آخرين.