الأمن العراقي يعثر على صواريخ “كاتيوشا” في كركوك   السؤال الصعب ... مقاطعة الانتخابات أم المشاركة فيها   ألمانيا تترقب مبادرات تشكيل الحكومة المقبلة وتردد بين تحالف جامايكا وإشارة المرور   موندويز: مسؤول أمريكي سابق يقول إن إسرائيل ستختفي خلال 20 عاماً   دهسا.. مصرع ناشط بالحراك الشعبي جنوبي العراق   مخلفات ألغام "داعش" تقتل طفلا وتصيب 3 عسكريين   منظمة حقوقية تنتقد التعذيب في مراكز الاحتجاز التابعة للداخلية العراقية   أفغانستان واستحقاقات بناء الدولة   بيتكوين تصعد مع هدوء تأثيرات الحظر الصيني للعملات المشفرة   منتخب المغرب يغادر كأس العالم للكرة المصغرة "مرفوع الرأس"   منظمة الصحة العالمية توصي بأول علاج وقائي للمرضى المعرضين للخطر من كوفيد-19   عشوائيات العراق... تَعَدٍّ على أراض أثرية يغير معالم سامرّاء   "أبل" تطلق ساعتها الجديدة.. بمميزات هامة   كم تكلفة برنامج تركيا للهبوط على سطح القمر بقدرات محلية   العدو الصهيوني.... يداري فشله بحركات استعراضية...  
صحة و طب

البرلمان العراقي يحذّر من الموجة الرابعة لكورونا

 أكد عضو لجنة الصحة البرلمانية ومقرر خلية الأزمة النيابية، النائب العراقي جواد الموسوي، الإثنين، أن أخذ اللقاحات ولبس الكمامات هي الحل الأهم والأكثر فاعلية لتجاوز خطورة الموجة الثالثة من كورونا، فيما أشار إلى وصول كميات كبيرة من اللقاحات بأنواعها الثلاثة (فايزر، استرازينيكا، وسينوفارم).
وقال، في تصريحات صحافية، إن «الأيام الأخيرة، شهدت ارتفاعا ملحوظا للإصابات بفيروس كورونا، وقد وصلنا إلى مراحل متقدمة من مستوى الإصابات» مبينا أن «هنالك أسبابا عديدة تقف خلف هذا الارتفاع أولها هو دخول السلالة الجديدة من كورونا والتي تعرف بـ (دلتا) والمعروف عنها الأشد فتكا وانتشارا بين باقي السلالات والتي تصل سرعة انتشارها إلى ما بين 5-10 أضعاف».
وأشار إلى «وجود أسباب أخرى ساهمت في ارتفاع أعداد الإصابات ومن بينها، انخفاض نسبة التلقيحات حيث لم نصل إلى نسبة 5 بالمائة من أعداد الملقحين في البلد، وهو أمر خطير جدا، خصوصا أنه يتزامن مع الاستمرار في عدم التزام المواطنين بالتباعد ولبس الكمامات والتعقيم» لافتا الى ان «العراق الآن في ذروة الموجة الثالثة، والمستشفيات في قمة تحملها القصوى لكننا ولله الحمد ما زالنا ضمن حدود السيطرة، ولكن في حال لا سامح الله ارتفعت الأعداد أكثر من تحمل المستشفيات فقد نلجأ إلى الحجر الصحي».
وتابع أن «ما نراه بالأيام الأخيرة، هو وجود وعي لدى المواطنين بأهمية اللقاحات من خلال ارتفاع أعداد المتلقين رلى اللقاحات» موضحا أننا «عانينا في الأيام القليلة الماضية من قلة أعداد اللقاحات، ولكن اليوم وغدا سنستلم أكثر من مليون جرعة من فايزر و500 ألف جرعة من لقاح استرازينيكا و200 ألف جرعة من اللقاح الصيني، وهذه بمجملها تكفي لمدة عشرة أيام لتلقيح ما يصل إلى 100 الف مواطن في أقل تقدير، إضافة إلى كمية لقاحات ستصل إلى العراق تباعا بمعدل 500 اأف لقاح اسبوعيا من لقاح فايزر ولدينا أمل في إزدياد نسبة الملقحين داخل اللقاح خلال فترة أقل من شهر كي تبدأ الموجة الثالثة بالانخفاض».
وأكد أن «الحل الوحيد لتقليل والسيطرة على نسبة الإصابات يكون من خلال أمرين مهمين أولهما اللقاح والثاني هو لبس الكمامات، ومن ثم ياتي من بعدهما قضية التعقيم والتباعد والنظافة كحلول اقل فاعلية» محذرا «من الدخول في موجة رابعة من كورونا بالأشهر المقبلة في حال استمرار عدم الالتزام بالتعليمات الصحية وعدم الالتزام بالتلقيح ولبس الكمامات والشروط الصحية».
وسبق لوزارة الصحة، أن دعت الى اتخاذ إجراءات حاسمة لمواجهة التصاعد الخطير بعدد الإصابات بفيروس كورونا.
وقال مدير عام الصحة، رياض عبد الامير، للوكالة الرسمية، إن «توزيع اللقاحات على المحافظات يكون حسب النسب السكانية، ويترك للمحافظة مهمة توزيعها على المراكز الصحية والمستشفيات».
وأوضح، أن «قرار الوزارة بتمديد العمل في مراكز التلقيح جاء نتيجة الازدحام وزيادة اقبال المواطنين على اللقاح» مبينا أن «الوزارة أصدرت تعليمات للموظفين بالدوام ايام الجمعة والسبت والعطل الرسمية، الا أن التعليمات مرهونة بكميات اللقاح المتوفرة، لاسيما وأن الكميات الواردة غير كافية الا أن الوضع سيتحسن تدريجيا بالايام المقبلة».
ودعا، الحكومة إلى «اتخاذ إجراءات حاسمة لمنع انتشار الفيروس، خاصة وأن عدد الإصابات وصل الى مستويات خطرة جدا والمستشفيات مهددة بفقدان السيطرة على استيعاب عدد المرضى» مشيرا إلى أن «المجتمع لا يعي خطورة الوضع بالرغم من اعداد الاصابات والوفيات المتزايدة».
وأكد، أن «ارتداء الكمامات والالتزام بالاجراءات الوقائية يقي بنسبة 90 بالمائة من خطورة الاصابة» داعيا «المواطنين إلى الالتزام بالإجراءات لحين توفير كميات لقاح كافية للجميع».