بيان المجمع الفقهي العراقي بشأن الجريمة الارهابية بقضاء المقدادية   نتائج الانتخابات المختلف عليها والسجال الحاد حول الكتلة الأكبر …..   مبعوثون دوليون يلتقون حمدوك.. والبرهان يقيل 6 سفراء   بلومبيرغ: إيران أصبحت قادرة على مواجهة المسيرات الأمريكية   العراق.. منع اعتصام في ذي قار يطالب بكشف مصير ناشط مختطف   مخلفات ألغام "داعش" تقتل طفلا وتصيب 3 عسكريين   عائلة سورية تقاضي وكالة الحدود الأوروبية وتطلب تعويضات   نتائج الانتخابات … قواعد اللعبة رسمت ملامح المرحلة   أرباح "HSBC" ترتفع 108 بالمئة بالربع الثالث 2021   قدم..اتحاد أمريكا الجنوبية يرفض إقامة كأس العالم كل عامين   البرازيل..433 وفاة جديدة بكورونا وأكثر من 17 ألف إصابة   عشوائيات العراق... تَعَدٍّ على أراض أثرية يغير معالم سامرّاء   ألبانيا تعلن إطلاق قمرين صناعيين في 2022   كم تكلفة برنامج تركيا للهبوط على سطح القمر بقدرات محلية   العدو الصهيوني.... يداري فشله بحركات استعراضية...  
اقتصاد و مال

ارتفاع أسعار الذهب مع استمرار مخاوف انهيار "إيفرغراند"

ارتفعت أسعار الذهب بتعاملات الإثنين، مع استمرار المخاوف بشأن مصير عملاق العقارات الصيني المثقل بالديون "تشاينا إيفرغراند"، وتأثيرها الأوسع نطاقاً مما عزز جاذبية المعدن الثمين كملاذ آمن للاستثمار.

وعند الساعة 09:34 (ت.غ)، ارتفع المعدن الأصفر في التعاملات الفورية بمقدار 5.26 دولارات أو بنسبة 0.37 بالمئة، ليتداول عند 1755.68 دولاراً للأوقية.

وارتفعت أسعار العقود الآجلة للذهب تسليم ديسمبر/كانون أول المقبل بنسبة 0.25 بالمئة أو 4.7 دولارا إلى مستوى 1756.5 دولار للأوقية.

وفي هذه الأثناء، زاد مؤشر الدولار مقابل ست عملات رئيسية أخرى بنسبة 0.14 بالمئة عند 93.468.

واستفاد الذهب من كونه ملاذا آمنا، إذ يتجه المستثمرون إلى أدوات حفظ القيمة بعيدا عن الأصول عالية المخاطر، بانتظار اتضاح مصير "إيفرغراند" المثقلة بالديون.

والخميس، استحقت فوائد إصدارين على "إيفرغراند"، التي قالت إنها ستفي بها، لكن أيًا من حاملي هذه السندات لم يتلق مستحقاته حتى صباح الجمعة.

و"إيفرغراند" مدينة بنحو 300 مليار دولار، ويخشى من امتداد أزمتها لأسواق أخرى ما ينذر بسلسلة انهيارات لبنوك وشركات كبرى حول العالم، على غرار أزمة الرهون العقارية في الولايات المتحدة عام 2008.

وكان الذهب واجه ضغوطا في الجلسات الأخيرة للأسبوع الماضي نتيجة صعود الدولار، بعد إشارات صدرت عن الاحتياطي الفيدرالي (المركزي الأمريكي) بأنه سيبدأ إبطاء برنامجه الواسع لشراء السندات "قريبا"، يليه رفع أسعار الفائدة.

لكن التأثيرات الناتجة عن تلميحات المركزي الأمريكي على الذهب, بدأت بالانحسار مع عدم إعطائه تواريخ محددة للبدء بتشديد سياسته النقدية، ليتحول اهتمام المستثمرين نحو عوامل أخرى، أبرزها المخاطر الناتجة عن أزمة "إيفرغراند".

الأناضول