بيان المجمع الفقهي العراقي بشأن الجريمة الارهابية بقضاء المقدادية   نتائج الانتخابات المختلف عليها والسجال الحاد حول الكتلة الأكبر …..   مبعوثون دوليون يلتقون حمدوك.. والبرهان يقيل 6 سفراء   بلومبيرغ: إيران أصبحت قادرة على مواجهة المسيرات الأمريكية   العراق.. منع اعتصام في ذي قار يطالب بكشف مصير ناشط مختطف   مخلفات ألغام "داعش" تقتل طفلا وتصيب 3 عسكريين   عائلة سورية تقاضي وكالة الحدود الأوروبية وتطلب تعويضات   نتائج الانتخابات … قواعد اللعبة رسمت ملامح المرحلة   أرباح "HSBC" ترتفع 108 بالمئة بالربع الثالث 2021   قدم..اتحاد أمريكا الجنوبية يرفض إقامة كأس العالم كل عامين   البرازيل..433 وفاة جديدة بكورونا وأكثر من 17 ألف إصابة   عشوائيات العراق... تَعَدٍّ على أراض أثرية يغير معالم سامرّاء   ألبانيا تعلن إطلاق قمرين صناعيين في 2022   كم تكلفة برنامج تركيا للهبوط على سطح القمر بقدرات محلية   العدو الصهيوني.... يداري فشله بحركات استعراضية...  
الأخبار

ألمانيا تترقب مبادرات تشكيل الحكومة المقبلة وتردد بين تحالف جامايكا وإشارة المرور

 انتهت دوامة الانتخابات في ألمانيا، بيد أن دوامة تشكيل الحكومة بدأت للتو، هذا الإجراء قد يمتد لأيام أو أسابيع وحتى لأشهر مقبلة، خاصة في ظل الاستقطاب الكبير الذي تعيشه ألمانيا بعد 16 عاما من حكم المستشارة المنتهية ولايتها أنغيلا ميركل. ولا ينص القانون على سقف زمني محدد لتشكيل الحكومة، حيث تجري المفاوضات على كل تفاصيل توزيع السلطة. وتتعلق المسألة هنا بأهداف الأحزاب وأسماء الوزراء وعقد الائتلاف الحكومي.

وبحصول الحزب الاشتراكي الديمقراطي بزعامة أولاف شولتز على 25.7% من الأصوات متقدّمًا بفارق ضئيل على المسيحيّين الديموقراطيّين المحافظين بقيادة أرمين لاشيت الذين حصلوا على 24.1% من الأصوات، وهي أدنى نسبة لهم. ويفتتح مفاوضات تشكيل الحكومة مرشح الحزب الذي حاز أكبر عدد من الأصوات لمنصب المستشار. يمكن لذلك المرشح اختيار الأحزاب التي يريد تشكيل الحكومة معها. ويبدو التوصل إلى غالبية معقدا جدا هذه المرة لأنها ينبغي أن تشمل ثلاثة أحزاب وهو أمر غير مسبوق منذ 1950 بسبب تشرذم الأصوات. وذكرت مجلة “دير شبيغل”، “لعبة البوكر بدأت” مضيفة “بعد التصويت تبقى الأسئلة الرئيسية مفتوحة: من سيتولى منصب المستشار؟ ما طبيعة التحالف الذي سيحكم البلاد في المستقبل؟”.

ولم يسبق للمحافظين أن سجلوا نسبة تقل عن 30 %. ويشكل ذلك انتكاسة قوية لمعسكر المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في وقت تستعد فيه للانسحاب من الحياة السياسية. لكن ذلك لا يحسم النتيجة، ففي ألمانيا لا يختار الناخبون مباشرة المستشار، بل النواب ما أن تتشكل غالبية.

رغم أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي بات القوة السياسية الأولى وفقًا للنتائج الرسمية الأولية للانتخابات التشريعية في ألمانيا، فإن السباق على منصب المستشارية لا يزال مفتوحًا على عدة سيناريوهات. ويستعد الحزبان الديمقراطي الحر، والخضر للمشاورات الأولى لتشكيل ائتلاف حزبي يقود أول حكومة في عهد ما بعد ميركل. وقد أعلن كل من أولاف شولتز (الحزب الاشتراكي) وأرمين لاشيت (التكتل المحافظ) أنهما يرغبان في إجراء محادثات مع هذين الحزبين من أجل تحالف حكومي محتمل. ويريد حزب الخضر والحزب الديمقراطي الحر (ليبرالي)، اللذان برزا كثالث ورابع قوة في هذه الانتخابات، إجراء مباحثات ثنائية بينهما في البداية.
الانتخابات أظهرت فوز الحزب الاشتراكي الديمقراطي (اليسار الوسط) بفارق ضئيل على التحالف المسيحي المحافظ (يمين الوسط). وحصل الحزب الاشتراكي الديمقراطي على 7.25 % من الأصوات، وهي أفضل نتيجة يحققها منذ سنوات، في حين تراجع التحالف المسيحي، المنتمية إليه المستشارة أنغيلا ميركل، إلى مستوى قياسي، حيث حصل على 1.24 % من الأصوات بعد 16 عاما في الحكم. ويقول المرشحان الرئيسيان لمنصب المستشار الألماني المقبل، أولاف شولتس من الحزب الاشتراكي الديمقراطي وأرمين لاشيت من المسيحي الديمقراطي، إنهما يريدان قيادة الحكومة المقبلة.
وفي حال نجاح شولتز بضم حزب الخضر والليبراليين إلى التحالف معه، سيتشكل تحالف إشارة المرور، والذي يجمع ألوان الأحزاب المشاركة الأحمر والأصفر والأخضر، في حين فشل هذا التحالف قد يقود إلى تحالف بقيادة لاشيت من الحزب المسيحي الديمقراطي مع الخضر والليبراليين، يطلق عليه الألمان تحالف جامايكا، نسبة لألوان علم جامايكا.
ويظهر استطلاع للرأي نشر نتائجه معهد يوغوف ليل الأحد الاثنين أن غالبية الناخبين تحبذ الخيار الأول. ويرى 43 % أن اولاف شولتز يجب أن يصبح مستشارا. وسيكون ذلك رهنا بإرادة الحزبين الصغيرين الذين وصفتهما صحيفة “بيلد “الاثنين بأنهما “صناع ملوك”.

كذلك أعلن زعيم الليبراليين في الحزب الديمقراطي الحر كريستيان ليندنر الأحد أنه سيكون من “المستحسن” لحزبه وحزب الخضر “أن يتناقشا أولاً فيما بينهما” قبل أن يقرروا ما إذا كانا سيتحالفان مع المحافظين والاشتراكيين الديمقراطيين.

اعترفت مرشحة حزب الخضر للمنافسة على المستشارية في ألمانيا، أنالينا بيربوك، بأن حزبها لم يحقق الأهداف التي حددها لنفسه في الانتخابات العامة.
وقالت بيربوك الاثنين قبل اجتماع للهيئة التنفيذية لحزبها في برلين: “بقينا دون توقعاتنا”، موضحة أن الأمر يدور الآن حول “تحقيق نهضة حقيقية لهذا البلد”. ولم تدل بيربوك بأي تصريحات عن تفضيلات المشاركة في ائتلاف حاكم مستقبلي أو مسار المحادثات الاستطلاعية.
وحصل الحزب الاشتراكي الديمقراطي على 7ر25 % من الأصوات، وهي أفضل نتيجة يحققها منذ سنوات، في حين تراجع التحالف المسيحي، المنتمية إليه المستشارة أنجيلا ميركل، إلى مستوى قياسي، حيث حصل على 24.1 % من الأصوات بعد 16 عاما في الحكم.