مقاتلات التحالف العربي تشن غارات على مواقع متفرقة في صنعاء   العراق... ملامح التبدل ونشأة واقع مغاير   إيران تجري مناورات غير معلنة للدفاع الجوي فوق نطنز التي تضم منشآت نووية   هآرتس: المغرب يضع في جيب إسرائيل 22 مليون دولار مقابل “هاروب” الانتحارية   العراق.. منع اعتصام في ذي قار يطالب بكشف مصير ناشط مختطف   مخلفات ألغام "داعش" تقتل طفلا وتصيب 3 عسكريين   تحذيرات من كارثة إنسانية شمال غربي سوريا: 300 مخيم عشوائي في عين العاصفة   أثوارٌ تناطحُ الصخور   العملة التركية تهوي إلى أعماق جديدة بعد تجديد أردوغان دفاعه عن سياسة خفض الفائدة   أمير قطر يرحب بكل العرب في الدوحة مع انطلاق أول بطولة عربية تحت مظلة الفيفا   اشتباه بإصابة 15 شخصا بمتحور أوميكرون في إسرائيل   عشوائيات العراق... تَعَدٍّ على أراض أثرية يغير معالم سامرّاء   تطوير مسيّرة أمريكية ستحدث ثورة بعالم الطيران   كم تكلفة برنامج تركيا للهبوط على سطح القمر بقدرات محلية   العدو الصهيوني.... يداري فشله بحركات استعراضية...  
حقوق و حريات

عائلة سورية تقاضي وكالة الحدود الأوروبية وتطلب تعويضات

رفعت عائلة سورية قضية لدى محكمة العدل الأوروبية، ضد وكالة الحدود والسواحل، متحدثة عن انتهاكات تعرضت لها خلال هجرتها. 

وتأتي القضية بعد خمس سنوات من ترحيل الأسرة إلى تركيا، على الرغم من وصولها إلى اليونان، وتقديمها طلب لجوء وفقا للقوانين الأوروبية.

وأفادت صحيفة "الغارديان" البريطانية، بأن الخطوة غير مسبوقة، وقررت شركة المحاماة الهولندية "براكن دي أوليفيرا"، رفع دعوى قضائية ضد "فرونتيكس"، الوكالة الأوروبية لحرس الحدود والسواحل، التي أشرفت على رحلة الأسرة.

وتسعى الأسرة السورية للحصول على تعويضات مالية بسبب الأضرار التي تعرضت لها بسبب وكالة الحدود الأوروبية.

وقالت ليزا ماري كومب، إحدى المحاميات الممثلات للعائلة؛ إن "فرونتيكس اعترفت بوجود انتهاكات لحقوق الإنسان. وأقرت بأن الأسرة لم تحصل على فرصة البت في طلب لجوئها".

وأضافت أنه من الضروري محاسبة الوكالة التي يمولها الاتحاد الأوروبي.

وتسلط القضية أمام محكمة لوكسمبورغ، الضوء على الممارسة غير القانونية المتمثلة في عمليات الطرد على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، بحسب الصحيفة.

وواجهت "فرونتيكس" اتهامات بخرق المبادئ الأساسية التي بني عليها الاتحاد الأوروبي، من خلال المشاركة في عمليات الطرد.

واعترفت الوكالة، التي تضم 660 ضابطا يعملون جنبا إلى جنب مع نظرائهم اليونانيين على الحدود البحرية والبرية والجوية لليونان، بأن الزوجين السوريين وأطفالهما الأربعة كانوا من بين 18 راكبا على متن الرحلة من كوس إلى مدينة أضنة جنوب تركيا، في 20 تشرين الأول/ أكتوبر 2016.

وتقول العائلة، التي لم يذكر اسم أي من أفرادها في الدعوى القانونية لأسباب أمنية؛ إن مسؤولي الاتحاد الأوروبي واليونان "خدعوها" بعدما أخبروها أنها ستنقل جوا إلى أثينا، بعد بدء طلبات اللجوء في اليونان.

وقال الأب للصحفيين بعد وضعه آنذاك في معسكر احتجاز دوزيتشي في جنوب البلاد: "لم أكن أعرف أبدا أنني سأرحل إلى تركيا". وأضاف أن رجال الشرطة قالوا: 'اتركوا عشاءكم، أحضروا أغراضكم، سنأخذكم إلى مركز الشرطة ليلا وصباح الغد إلى أثينا'".

وفور وصولها إلى متن الطائرة، أجبرت الأسرة، بما في ذلك أربعة أطفال تتراوح أعمارهم بين سنة وسبع سنوات، على الجلوس إلى جانب الحراس المرافقين.

ولم يسمح لطفل من العائلة بالجلوس على حضن والدته إلا عندما بدأ الصغير يبكي، وقالت المحامية؛ إن "معاملة الأطفال على متن الطائرة كانت في حد ذاتها مخالفة لحقوق الطفل المنصوص عليها في المادة 24 من ميثاق الحقوق الأساسية للاتحاد الأوروبي".

وذكرت الصحيفة أن الأمر استغرق ثلاث سنوات وثمانية أشهر قبل أن تستجيب "فرونتيكس" لطلبات الفريق القانوني الهولندي، وتصوغ تقريرا حول القضية.